الأهلي بنغازي والنصر والتحدي أبطال دوري رمضان

فريق الأهلي بنغازي أول من توج ببطولة دوري رمضان (أرشيف - بوابة الوسط)

في منتصف الستينات من القرن الماضي برزت فكرة إقامة دوري تنشيطي لكرة القدم خلال شهر رمضان المبارك، حيث كانت كل مدينة تقيم نشاطها الرمضاني على حدة لصعوبة التنقل وضيق الوقت خلال الشهر الكريم، وأُطلق عليه «دوري رمضان» وكان الاتحاد الليبي لكرة القدم وقتها، برئاسة محمد الزنتوتي، يهدف من خلال إقامته هذا الدوري إلى توفير فرص الإعداد والاستعداد لفرق الأندية المحلية، وإعطاء الفرصة للوجوه الشابة الجديدة التي لم تأخذ فرصتها في الدوري الرسمي لاكتساب الثقة والخبرة والتجربة واكتشاف البارزين منهم.

تميزت تلك المسابقات الرمضانية المحلية، التي كانت تقام خلال فترة ما بعد الافطار تحت الأضواء الكاشفة، بمشاركة أبرز فرق الأندية المحلية وبإدارة أبرز حكام اللعبة الدوليين، وكانت تحظى باهتمام إعلامي كبير من الصحافة الرياضية المقروءة التي كانت وقتها في أوج ازدهارها، وكانت الصحف المحلية تخصص جوائز تشجيعية وتحفيزية لأبرز اللاعبين والهدافين، إلى جانب الحضور الجماهيري الكبير الذي كانت تحظى به هذه المنافسات الكروية المثيرة.

على مستوى مدينة بنغازي تناوبت غالبية الفرق البارزة على التتويج بها، وهي الأهلي بنغازي في موسمين، والنصر في موسمين، والتحدي والنجمة توجت هي الأخرى، ونالت نصيبها من ألقاب هذه المواسم الرمضانية الودية التي أُقيمت في مواسمه الأولى بعد منتصف الستينات بملعب «24 ديسمبر» بالبركة، ثم احتضن ملعب المدينة الرياضية ببنغازي مواسم السبعينات الرمضانية وكان التنافس يتسم بالندية والإثارة، وتدور المباريات في كنف الروح الرياضية العالية، وكانت نتائج تلك المواسم إيجابية وأعطت ثمارها في بروز واكتشاف الكثير من نجوم الكرة الذين كان دوري رمضان يمثل لهم بوابة الشهرة والانطلاق.

توج الأهلي بنغازي ببطولة دوري رمضان خلال موسمي 66 و67 والنجمة ببطولة موسم 68، والتحدي ببطولة موسم 69 عقب فوزه في المباراة النهائية على الهلال بثلاثة أهداف لهدفين والنصر ببطولة موسمي 70 و76 ومنذ سنوات ليست بالقصيرة توقفت منافسات دوري رمضان، وحلت محلها إقامة مباريات مسابقة كأس ليبيا خلال ليالي الشهر الكريم التي لم تخلُ منافساتها من الإثارة والتشويق والمفاجآت.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط