«الفسي».. نجم السواحل في زمنه الجميل

المدافع عبد العاطي الفسي. (إنترنت)

هو أحد أبرز لاعبي فريق السواحل لكرة القدم، الفريق المجتهد والمثابر الذي تألق في ملاعب دوري الشهرة والأضواء خلال مواسم السبعينيات لثلاثة مواسم وسنوات متتالية، هو المدافع عبد العاطي الفسي.

كان خلالها الفريق ندا وصنوا للعديد من الفرق الذي سبقته خبرة وتجربة وحقق نتائج باهرة، حيث جاء صعود الفريق لأول مرة في تاريخه في الموسم الرياضي 74 – 75.

وخاض أولى مبارياته رسميًا أمام الوحدة، بينما حقق أول انتصار له في دوري الأضواء على حساب الشباب بثلاثة أهداف لهدف، ومن أبرز النتائج التي حققها الفريق الصاعد حديثا  لدوري الأضواء فوزه على الاتحاد بأربعة أهداف لهدفين، وعلى الأفريقي بدرنة بثلاثية، وعلى الشرطة بهدفين وعلى الاهلي بنغازي بهدف.

وضم ذاك الجيل البارز الذي منحه الثقة وقدمه للملاعب المدرب الوطني الراحل عثمان زغبية، ومن أبرز نجوم ذلك الفريق فتحي أبوحلفاية لحراسة المرمى وعبدالعاطي الفسي، وحسن المهدوي وخليفة العدولي، وخليفة الكوم، وعبدالفتاح الفرجاني، وسرور بونوارة، وعوض ياسين، وجمعة الترهوني، وأحمد بلعيد، ونيس الصويعي.

ويعد مدافع الفريق الجاد عبدالعاطي الفسي، أحد أبرز لاعبي ونجوم ذلك الجيل، حيث بدأت رحلته الكروية كأي لاعب من المدارس إلى الساحات الشعبية، ومنها إلى مدرسة النهضة ومدرسة توريللي، ثم التحق بعدها بفريق الطيران بنينة تحت إشراف المدرب الوطني الراحل داود السعيطي.

ثم تحول لفريق السواحل في الموسم الرياضي 72 –  73 بقيادة المدرب الوطني عثمان زغبية، وبرز مع الفرق بشكل لافت وخاض أفضل مبارياته المحلية في الدوري الليبي أمام الأهلي ببنغازي، التي تفوق فيها فريق السواحل بهدف لصفر ومباراته أمام الأهلي طرابلس، التي أسفرت عن تعادل الفريقين بهدف لهدف.

وتواصلت مسيرته مع فريق السواحل الأول لثلاثة مواسم متتالية انتقل بعدها العام 1978 إلى نادي الهلال بقيادة المدرب المجري، بيلا، لكنه لم يكمل الرحلة الكروية لظروف عمله.

اختير اللاعب عبدالعاطي الفسي ضمن صفوف المنتخب الوطني للشباب العام 1974 بقيادة المدرب الوطني الراحل محمد الحداد الشهير باقعيم صحبة العديد من نجوم الكرة، وتوج مع الفريق ببطولة المنتخبات الليبية.

تلقى بعدها عروضا للعب بعدد من فرق الأندية بطرابلس، غير أن ظروفه الخاصة  حالت دون استمرار رحلته الكروية التي توقفت خلال أواخر السبعينات مكتفيا برحلة ومسيرة كروية تجاوزت الثماني سنوات كانت خلالها محطته الكروية مع فريق السواحل بمنطقة سيدي خليفة هي الأبرز والأكثر تميزا وحضورا.

المزيد من بوابة الوسط