أبوشعراية.. الشخصية الرياضية القيادية الأهلاوية المتميزة

فتحي أبوشعراية يتوسط نجمي الأهلي ناجي المغربي وونيس خير. (إنترنت)

هو شخصية رياضية قيادية ناجحة بامتياز، ربطته علاقة وطيدة بالرياضة وبالنادي الأهلي بنغازي منذ سنوات مبكرة، تولى رئاسة مجلس إدارة النادي العريق لأول مرة مطلع التسعينات، وكان من أبرز وأفضل رؤساء الأندية، هو فتحي أبوشعراية.

كما يعد من أبرز المسيرين للنادي الكبير الذي استمرت تجربته معه لعدة سنوات، وحقق الأهلي وفرقه الرياضية في عهده عديد النجاحات والبطولات في مختلف الألعاب.

ورغم الظروف الصعبة وقلة الموارد ومصادر التمويل والتحديات، إلا أنه حافظ على بقاء المؤسسة الرياضية العريقة في واجهة الأحداث الرياضية ونجحت فرقه الرياضية في لعب الأدوار الرئيسية في كافة الألعاب.

وتوج جهوده بإحراز فريق الأهلي بنغازي في عهده لقب بطولة الدوري الليبي لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه في الموسم الرياضي (91 - 92) بعد غياب.

وكان خير عون وسند وداعم لفرق الأهلي وشبابه في تلك المرحلة الصعبة، ولا زال شباب الأهلي وأحباء المشوار الطويل يحتفظون له بأجمل الذكريات في تلك المرحلة الزاهية التي قاد فيها المؤسسة العريقة بنجاح في أصعب الظروف. 

فصاحب الشخصية الرياضية القيادية، ترك بصماته في تاريخ القلعة الحمراء، وكان طوال فترة رئاسته للنادي قريبًا من شبابه ومثالًا يحتذى في العطاء والتفاني والإخلاص على كافة الواجهات.