بطل الملاكمة عبدالسميع مخلوف.. نجم الضربات القاضية وصائد الألقاب والبطولات

يعد بطل الملاكمة الراحل عبدالسميع مخلوف، من أبرز نجوم وأبطال رياضة الملاكمة في ليبيا، التي تألق بحلباتها محليا ودوليا، وحصد عديد القلائد في عديد البطولات والمحافل المحلية والدولية.

نجم الضربات القاضية
ولد بمدينة بنغازي ومارس الملاكمة منذ سنة 1953 وحتى سنة 1966، وكان ضمن ملاكمي النادي الأهلي ببنغازي،  من نحو 37 مباراة لعبها مخلوف، خسر أربع مباريات وتعادل في واحدة وفاز في الباقي. مثل ليبيا في دورتي لبنان وتونس، كما لعب ثلاث مباريات دولية فاز في جميعها، وكان أقوى ملاكم لعب أمامه هو الملاكم الإنجليزي الذي قابله في درنة وفاز عليه بالضربة القاضية في الجولة الرابعة من المباراة، ومن المباريات الدولية التي يعتز بها الراحل مخلوف كانت في دورة تونس، حيث كان الوحيد من بين ثمانية ملاكمين يفوز في هذه الدورة.

ذهب وفضة
أحرز الوسام الذهبي في البطولة الودية بتونس سنة 1957، ونال الوسام النحاسي في الدورة الرياضية العربية ببيروت سنة 1957.

أول إعلامي متخصص
في مجال الإعلام الرياضي نشر في صحف الزمان والجهاد والبلاغ والفجر الجديد والأهلي، وكان معلقا رياضيا في الإذاعتين المسموعة والمرئية وتخصص في لعبة الملاكمة. 

شارك في فعاليات الدورة الرياضية العربية الثانية في بيروت العام 1957، ونال الترتيب الأول في المعسكر التدريبي العربي بطرابلس سنة 1966 و1968، أوفد إلى المعهد الأولمبي بالقاهرة لحضور الدورة التدريبية سنة 1969.

إصدارات رياضية
له إصدارات عديدة وهي: «الملاكمة علم وفن» وصدر له بالقاهرة العام 1970، و«الملاكمة الفن النبيل» ببنغازي 1975، و«الملاكمة في جيشنا الليبي» بنغازي 1978، و«التربية البدنية الحديثة» القاهرة 1985.

مخلوف المدرب والأب والقدوة
تولى تدريب أندية الأهلي ببنغازي والهلال وفريق القوات المسلحة الليبية، والمنتخب الوطني لسنوات عديدة، وأسهم في اكتشاف وتقديم عدد من النجوم والأبطال.

وقدم للملاعب الرياضية أبطالا تألقوا في مختلف المحافل المحلية والدولية، وهم أبناؤه الراحل البطل العالمي محمد مخلوف والبطل العالمي طارق مخلوف، إلى جانب كل من الحكم الدولي الدكتور خالد مخلوف، ومروان مخلوف الذين ساروا على نفس خطى وخطوات بطل الملاكمة الأب الراحل.

المزيد من بوابة الوسط