يوغوسلافيا أول متأهل لكأس العالم يزور ليبيا ويعيد نجمه باونوفتش لتدريب النصر

صورة جماعية بين النصر ومنتخب يوغوسلافيا ببنغازى (أرشيف - بوابة الوسط)

شهد شهر فبراير العام 1973 أول زيارة يقوم بها منتخب متأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم إلى ليبيا، حين زار المنتخب اليوغوسلافي الأول مدينة بنغازي، بدعوة من نادي النصر، وجاءت هذه الزيارة تتويجا للعلاقة الوطيدة التي تربط فريق النصر بالمدرسة اليوغوسلافية العريقة، التي يعود إليها الفضل في تطور وتميز كرة القدم بنادي النصر، عبر مؤسسها ورائدها الخبير اليوغوسلافي الكبير فلوريان ماتيكالو، الذي تولى قيادة فريق النصر من العام 1967 إلى العام 1976، وهي أطول فترة يقضيها مدرب أجنبي بالدوري الليبي.

جولة عربية
كان المنتخب اليوغوسلافي يقوم بجولة كروية استعدادا للمشاركة في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بألمانيا العام 1974، وكانت مدينة بنغازي من المحطات المهمة في برنامج تحضيرات الفريق، الذي وصل إلى مدينة بنغازي قبل موعد المباراة بيوم واحد ببعثة كبيرة ضمت 50 شخصا، من بينها 22 لاعبا دوليا، ورافقها وفد إعلامي وصحفي كبير ضم 25 صحفيا، وأقامت بعثة الفريق بفندق قصر الجزيرة ببنغازي.

درس مستفاد
جاء الفريق قادما من تونس بعد أن خاض مباراة ودية دولية أمام المنتخب التونسي بقيادة حارسه الأسطوري عتوقة، تفوق فيها الضيوف بخمسة أهداف دون مقابل، وتمكن المنتخب اليوغوسلافي الأول من الفوز على فريق النصر بثلاثة أهداف لصفر، جاءت جمعيها في الشوط الثاني، وكانت هذه المباراة امتحانا صعبا ودرسا مستفادا لفريق النصر وهو يواجه أحد أكبر المنتخبات العالمية جاهزية، واستعان فريق النصر بثلاثة لاعبين من نجوم الأهلي بنغازي وهم: أحمد بن صويد وعزالدين الترهوني وحارس مرماه علي أبوعود.

منتخب زائير يفوز بطرابلس
من المصادفات أن منافسه في مجموعته بكأس العالم بألمانيا منتخب زائير، الذي هزمه منتخب يوغوسلافيا بتسعة أهداف، زار بعد هذه المباراة بأشهر مدينة طرابلس، وتفوق وديا على المنتخب الوطني الليبي بهدفين لصفر.

شارك المنتخب اليوغوسلافي في مباراته الودية أمام النصر بملعب المدينة الرياضية ببنغازي بكامل نجومه، من بينهم متوسط دفاعه باونوفتش، الذي لم يكن يدري أنه سيعود يوما إلى مدينة بنغازي بعد مرور 16 عاما، ليصبح مدربا لفريق النصر الأول، الذي واجهه في هذه المباراة الدولية الشهيرة.

عقب انتهاء زيارته إلى مدينة بنغازي واصل المنتخب اليوغوسلافي جولته، حيث تحول من بنغازي إلى القاهرة لمقابلة المنتخب المصري الأول، ثم عاد إلى بلاده وواجه وديا منتخبي إسبانيا واليونان.

سبق نصراوي
تعد هذه المرة الأولى في تاريخ الكرة الليبية التي يزور فيها منتخب من خارج القارة متأهل لكأس العالم بلادنا، حيث نال نادي النصر السبق والانفراد في هذه الفكرة والبادرة، التي تهدف للاستفادة والاحتكاك بكبرى المدارس العالمية على مستوى المنتخبات، التي لم تتكرر فيما بعد إلا في مناسبات قليلة وبعد اثني عشر عاما، حين واجه المنتخب الوطني العام 1985 منتخب المكسيك ببنغازي، وفاز وقتها المنتخب بثلاثة أهداف لهدف، كما واجه المنتخب الوطني وديا منتخب الأرجنتين بطرابلس العام 2003 وخسر بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف، ومنتخب الأورغواي الذي واجهه منتخب ليبيا في مناسبتين: الأولى العام 2006 في دورة «أي جي» الودية بتونس، حيث فاز منتخب الأورغواي بهدفين لهدف، والثانية والأخيرة العام 2009 بطرابلس، حيث فاز المنتخب الأورغواياني بثلاثة أهداف لهدفين.

عودة بعد 16 عاما
عاد نجم المنتخب اليوغوسلافي باونوفتش إلى مدينة بنغازي من جديد، بعد مرور قرابة 16 عاما، مرت على هذه المباراة الودية الدولية الشهيرة، ولكن هذه المرة مدربا لفريق النصر في الموسم الرياضي 89-90، حيث جدد فريق النصر علاقته ووفاءه للمدرسة التدريبية اليوغوسلافية، التي خرجت الكثير من أجيال النصر، لكن تجربته لم تدم وتستمر طويلا، حيث استغرقت قرابة ثلاثة أشهر ليغادر بعدها إلى هولندا، حيث تولى الإشراف على إحدى المدارس الخاصة بالناشئين الصغار هناك، وأقامت له إدارة النصر حفل تكريم وتوديع قبل مغادرته، أشاد فيها بتجربته القصيرة التي قضاها بنادي النصر والمواهب التي شاهدها، وكان أبرزها العناصر الصاعدة حديثا وقتها للفريق الأول، أمثال عبدالسلام المقصبي ومصطفى القزيري وبوفة وفوزي عبدالحفيظ، وقدم بعض النصائح الكروية المهمة للجهاز الفني، الذي تولى المهمة من بعده وهو المدرب الوطني أبوبكر الربع، الذي عاد لقيادة الفريق من جديد وفي حضور محمد الشارف، الذي كان وقتها مشرفا على قطاع الناشئين بالنادي.

المدرب باونوفتش أثناء وداعه في حفل بنادي النصر (أرشيف - بوابة الوسط)
المحافظ عبد الوهاب الزنتانى ورئيس نادى النصر الراحل ونيس صوان يصافحوا فريق النصر (أرشيف - بوابة الوسط)
عبد الوهاب الزنتانى محافظ بنغازى يصافح نجوم منتخب يوغوسلافيا ويظهر فى الصورة اللاعب باونوفتش (أرشيف - بوابة الوسط)
طاقم تحكيم المباراة (أرشيف - بوابة الوسط)