شعبان الصادق.. مسيرة تحكيمية زاخرة بالعطاء في الساحة الدولية

الحكم الدولي السابق شعبان الصادق في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)

يعد الحكم الدولي السابق شعبان الصادق أحد أبرز حكام كرة القدم المحلية خلال مواسم الثمانينات وحتى منتصف التسعينات، حيث بدأت علاقته بالصافرة ومجال التحكيم العام 1982 بتشجيع من الحكام الدوليين السابقين، أبرزهم الحكم الدولي الراحل سليمان إبراهيم، وتدرج في هذا المجال حتى العام 1986 عندما أصبح أحد أبرز حكام الدرجة الأولى، وأسهم خلال مسيرته التحكيمية في إدارة عدد كبير من مباريات الدوري الليبي الممتاز لكرة القدم، تجاوز عددها 164 مباراة محلية رسمية، حيث أدار أصعب المباريات المحلية.

مواعيد دولية مهمة
التفوق المحلي مهد الطريق له مجددا نحو الترشح بجدارة العام 1990 إلى الشارة الدولية، حيث حمل العلامة لأول مرة، واستمرت رحلته مع القائمة الدولية حتى العام 1993، وأدار خلالها العديد من المباريات الدولية، أبرزها مباراة منتخبي تونس وتشاد ضمن تصفيات كأس العالم، ومباراة منتخبي مصر وتونس ضمن تصفيات الألعاب الأولمبية للشباب، وعلى مستوى بطولات الأندية الأفريقية مباراة الأفريقي التونسي وكمبالا سيتي الأوغندي والجيش المغربي وبطل النيجر.

بعد الاعتزال
اعتزل مجال التحكيم العام 1994 بعد مسيرة تحكيمية طويلة تجاوزت الاثني عشر عاما، وتحول عقب الاعتزال ليسهم بخبرته وتجربته الكبيرة في لجان التحكيم المختلفة، حيث ترأس لجنة التحكيم المحلية ببنغازي لمدة أربع سنوات وعمل نائبا لرئيس اللجنة العامة للتحكيم مرتين، وتحصل على دورة المحاضرين والحكام العام 2004 بتونس، وأصبح محاضرا أفريقيا معتمدا لدى «كاف»، وله كتاب صدر العام 2005 حول قانون كرة القدم ولا يزال رغم الاعتزال يواصل وجوده وحضوره في المجال الرياضي، مساهما بخبرته في مد يد العون للجيل الجديد من حكام الكرة، ليتحول إلى مساهم فاعل برابطة قدامى الرياضيين ببنغازي، التي تؤدى دورها الإنساني والاجتماعي عبر لمسات الوفاء في الكثير من المناسبات.

الحكم الدولي السابق شعبان الصادق في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)
الحكم الدولي السابق شعبان الصادق في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)
الحكم الدولي السابق شعبان الصادق في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط