وداعا فرج ادوال.. حارس مرمى الأفريقي بدرنة عملاق ومكتشف المواهب

الحارس الدولي فرج ادوال (أرشيف - بوابة الوسط)

ودعت الأسرة الرياضية اليوم، الإثنين، أحد أبرز رموز الرياضة وكرة القدم في مدينة درنة وليبيا، وهو حارس مرمى فريق اتحاد درنة والنادي الأفريقي، العملاق فرج ادوال، بعد رحلة معاناة طويلة مع المرض.

حارس المرمى الراحل الكبير فرج ادوال من مواليد مدينة درنة للعام 1943، وفي العام 1959 تم اختياره من قبل المدربين عبدالكريم الغزواني وخليفة الباح ليكون ضمن ناشئي الأفريقي بدرنة، وفي الموسم الرياضي 63-64 كانت بدايته الحقيقية مع فريق اتحاد درنة، ولعب أفضل مبارياته مع فريقه اتحاد درنة أمام فريق الاتحاد والأهلي طرابلس.

في الموسم الرياضي 67- 68 قاد فريقه الأفريقي بدرنة في الموسم الرياضي 73-74 إلى نيل وإحراز لقب وصيف بطل الدوري الليبي، ليحل ثانيا بفارق ثلاث نقاط أقل عن فريق الأهلي طرابلس بطل الموسم، وهو الموسم الذي يعد من المواسم الذهبية، حيث ضم الجيل الأبرز في تاريخ الأفريقي بدرنة، الذي ضم أبرز نجوم الفريق أمثال الثنائي الأبرز في تاريخ الكرة الليبية عوض عون وفهيم رقص بجانب عبدالعزيز وصالح ومنصور الباح وسعد بالروس وبونيسة وفتحي سلطان وفريطيس وسويحل فيتور، وغيرهم من نجوم جيل الأفريقي في زمنه الزاهي.

لعب ادوال مع فريقه ومنتخب درنة مباريات ودية دولية عديدة، أبرزها أمام كل من الإسماعيلي والترسانة المصري والاتحاد السكندري والحمرون المالطي وفيوفودينا اليوغسلافي ومنتخب كوريا الجنوبية وكوبا، كما اختير ضمن صفوف المنتخب الوطني لكرة القدم لأول مرة العام 1964 ضمن بطولة كأس العرب بالكويت، تحت قيادة المدرب اليوغسلافي بوزفتش، إلى جانب زميله الحارس العملاق علي أبوعود، والعديد من الأسماء الكروية الكبيرة، أمثال محمود بزيو ومحجوب بوكر وبن صويد والبسكي وأحمد رجب الأحول ونوري الترهوني وحسن السنوسي ومحمد الخمسي.

شارك ادوال في عدة مباريات ودية دولية أمام منتخبي لبنان والأردن، واعتزل الملاعب أواخر السبعينات واتجه إلى مجال التدريب، وعمل مدربا مساعدا للعديد من المدربين الأجانب الذين تعاقبوا على تدريب فريقه الأفريقي بدرنة، كما تحمل في العديد من المناسبات قيادة الفريق بمفرده.

كان له الفضل الكبير على جميع حراس مرمى فريقه الأفريقي الذين تتلمذوا على يديه، وأسهم في إعدادهم وتكوينهم وصقلهم، أبرزهم سالم كريكش ورمضان بن حمادي وابنه الراحل أحمد ادوال، ومن عشقه لكرة القدم ولحراسة المرمى شجع وقدم أربعة من أبنائه بعد إعدادهم وتدريبهم للعب بمركز حراسة المرمى، كما أشرف على مدرسة لإعداد حراس المرمى بالنادي الأفريقي بدرنة.

الحارس الراحل ادوال ضمن بعثة المنتخب الليبي في الكويت العام 1964 (أرشيف - بوابة الوسط)
الحارس الدولي فرج ادوال في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)
الحارس الراحل ادوال ضمن بعثة المنتخب الليبي في الكويت العام 1964 (أرشيف - بوابة الوسط)
الحارس الدولي فرج ادوال في إحدى مبارياته (أرشيف - بوابة الوسط)
فرج ادوال الخامس وقوفا مع المنتخب الليبى (أرشيف - بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط