«كورونا» يربك حسابات طارق التائب

التائب مع سيد عبد الحفيظ خلال زيارته للأهلي المصري (فيسبوك)

بدأ نجم الكرة الليبية والعربية السابق طارق التائب إعادة النظر في مهرجان اعتزاله الذي كان مقررا إقامته في السعودية يوم 28 مارس الجاري بين فريقي الهلال السعودي والأهلي المصري، قبل أن يتفشى فيروس «كورونا» في العالم بأسره ويجبر جميع مناشط الحياة الاقتصادية والاجتماعية والرياضية على الإغلاق بشكل موقت لأجل غير مسمى لحين متابعة حدود الفيروس الفتاك.  
 
سبق وأكد مدير الكرة بالنادي الأهلي المصري، سيد عبدالحفيظ، أن ناديه لم يتلق أي طلب لتأجيل مباراة الفريق أمام الهلال السعودي، في مهرجان اعتزال التائب، معلنا أن الأهلي سيوافق على أي أمر سواء بتقديم موعد اللقاء أو تأخيره، بعد أن اختار التائب نادي القرن في القارة السمراء، ليكون طرفا في مهرجان اعتزاله.

وأضاف سيد عبدالحفيظ قائلا: «وقعنا عقودا للمباراة وملتزمون بها، ولو طرأ أي جديد في تغيير الموعد سيتم الاتفاق مع اللاعب والقائمين على تنظيم المهرجان، حيث من المقرر أن تقام المباراة في السعودية يوم 28 مارس الجاري، وقت الأجندة الدولية».

يأتي هذا رغم أن السعودية أوقفت رحلاتها مع تسع دول بينها مصر، خوفا من تفشي فيروس «كورونا»، الذي بات حديث الساحة في العالم، مما تسبب في تأجيل الكثير من الأنشطة بما فيها الرياضية حول مختلف الدوريات.

سبق أن ذكرت القناة الرياضية الفضائية السعودية أن نادي «الهلال» السعودي سينظم مهرجان اعتزال اللاعب الليبي طارق التائب بمواجهة «الأهلي» المصري وبرعاية خاصة من رئيس هيئة الترفيه السعودية، تركي آل الشيخ، بمشاركة عدد من نجوم الناديين وعدد من نجوم الكرة العربية.

طارق التائب من أبرز لاعبي المنتخب الوطني الليبي والأهلي طرابلس، وسبق له أن لعب واحترف في عديد الأندية، ومن بينها «الصفاقسي» و«النجم» التونسيان، بالإضافة إلى تجارب في تركيا، لكن تظل أبرز محطاته مع فريق «الهلال» السعودي الذي قدم معه مستويات طيبة، وأصبح له عشاق من الجمهور الهلالي السعودي، حيث أطلق عليه لقب «باص عيون» في ليبيا، وفي الفرق التي لعب واحترف فيها.