في اليوم العالمي للإذاعة: مسيرة البرامج الرياضية الليبية المسموعة.. الدراجي ودريزة والفيتوري أبرز روادها

الراحل يونس نجم في منتصف الستينات. (إنترنت)

يصادف الخميس، الثالث عشر من شهر فبراير من كل عام اليوم العالمي للإذاعة، وهو يوم عالمي يتم بهذه المناسبة الاحتفاء والتعريف بالدور المهم الذي تقدمه هذه الوسيلة المسموعة ومكانتها في المشهد الإعلامي، ورغم التطور الإعلامي الكبير، فإن الإذاعة والقنوات المسموعة ما زالت محافظة على مكانتها وجمهورها ووجودها بالساحة الإعلامية، ولا يزال حتى يومنا هذا تظهر علينا كل يوم عشرات الإذاعات الخاصة، وهي وسيلة الإعلام الأكثر وصولا للجمهور والأكثر تأثيرا وانتشارا وتفاعلا.

وبهذه المناسبة أردنا أن نستعيد الذكريات مع مسيرة البرامج الرياضية الليبية، عبر أثير المسموعة ووفاء منا لجيل الرواد من الرعيل الأول الذين عملوا في ظل ظروف صعبة، ومع هذا قدموا جهدا إعلاميا يستحق أن نذكره ونذكر به كل الأجيال.

انطلاقة مبكرة للبرامج الرياضية
ورغم أن الإذاعة الليبية تأسست العام 1957 فإن البرامج الرياضية بدأت قبل هذا التاريخ بسنوات بمحاولات واجتهادات فردية في ظل ظروف صعبة، ففي سنة 1949 أنشأت محطة للإذاعة المسموعة، وكان مقرها مدينة بنغازي، وعرفت باسم إذاعة الشرق الأدنى، وعبر هذه الإذاعة قدم المرحوم مفتاح الدراجي أول رسالة صوتية إذاعية عن النشاط الرياضي في ليبيا أذيعت عبر هذه المحطة الإذاعية، وأعد وقدم أول برنامج رياضي مسموع سنة 1951، وفي سنة 1953 قامت إذاعة بنغازي بنقل أول مباراة تذاع على الهواء مباشرة بصوت المرحوم عياد دريزة، وجمعت منتخب بنغازي ومنتخب الجيش البريطاني.

حديث الرياضة
ومع نشأة وانطلاق أول إذاعة وطنية تنطق باسم ليبيا يوم 14 – 7 – 1957، قدم  الراحل عبدالهادى الفيتوري أول برنامج رياضي مسموع تحت عنوان «حديث الرياضة»، وقامت الإذاعة بأول نقل حي ومباشر لمباراة في كرة القدم يوم الجمعة 30 – 5 – 1958، والتي جمعت منتخب طرابلس وفريق جبهة تحرير الجزائر، وذلك بالملعب البلدي بطرابلس.

الرويعي ويونس نجم
كما قدم الراحل أحمد الرويعى برنامج الشباب والرياضة عبر إذاعة بنغازي المسموعة مع مطلع الستينات، واستمر لسنوات عديدة، كما قدم الراحل يونس نجم في منتصف الستينات برنامج الشباب والرياضة برفقة المخضرم فيصل فخري عبر أثير الإذاعة العامة، كما قدم صالح دراويل للإذاعة المسموعة برنامج الركن الرياضي الذي كان يذاع منتصف كل أسبوع.

الشغيوي أول معلق رياضي بالإذاعة الليبية
وفي يوم 24 – 3 – 1967 عاشت الإذاعة الليبية حدثا مهما وتجربة فريدة هي الأولى من نوعها  في مجال النقل الخارجي المباشر، ففى هذا اليوم نقلت الإذاعة على الهواء مباشرة مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره المصري من ملعب القاهرة ضمن تصفيات بطولة كأس أمم أفريقيا بتاريخ 24 مارس العام 1967 بصوت المعلق الرياضي الراحل حسن الشغيوي، الذي يعد أول معلق رياضي على مباريات كرة القدم بالإذاعة الليبية.

عمران العرفي أول معلق متخصص
كما قدم عمران العرفي في منتصف الستينات برنامجا رياضيا مسموعا بإذاعة بنغازي، وهو أول معلق رياضي متخصص في لعبتي كرة السلة والطائرة وهو حكم دولي سابق في اللعبتين.

ليبيا وإثيوبيا بصوت فتحي سويري
كما قام المعلق الرياضي الراحل فتحي سويري بالتعليق والنقل المباشر المسموع لأول مباراة دولية رسمية من ملعب 24 ديسمبر البركة ببنغازي بتاريخ 26 من شهر يناير العام 1969 بين المنتخب الليبي والإثيوبي، في أول ظهور للمنتخب الوطني في تصفيات كأس العالم، كما أسهم في التعليق المسموع على العديد من المباريات المحلية خلال فترة الستينات كل من محمد علي الورفلي والأمين قنيوة.

أخبار الملاعب والساحات
ثم بدأت البرامج الرياضية في تزايد وتوسع، حيث قدم برنامج المجلة الرياضية، وأخبار الملاعب والساحات لمتابعة أخبار مباريات الدوري الليبي لكرة القدم خلال مواسم السبعينات، من إعداد وتقديم أسرة البرامج الرياضية ببنغازي، المكونة من كل من يونس نجم وأحمد الرويعي، وفيصل فخري وعثمان زغبية ومحمد بالراس، وعلى الماطوني وعياد الزوي. 

أكبر مساحة زمنية رياضية مسموعة
ثم كانت النقلة الأبرز في مسيرة البرامج الرياضية الإذاعية المسموعة بعد منتصف الثمانينات، حيث خصصت الإذاعة المسموعة لأول مرة مساحة زمنية أسبوعية تجاوزت أربع ساعات مساء كل يوم جمعة، عبر برنامج الأسبوع الرياضي، الذي يشرف عليه الزميل محمد بن تاهية، الذي كان يوما للرياضة بامتياز. وحقق هذا البرنامج المباشر الذي تواصل لسنوات طويلة شبكة واسعة من المراسلين من مختلف أنحاء ليبيا، وأتاح الفرصة للكثير من المعلقين الرياضيين، وكان مخصصا لنقل مباريات الدوري الليبي والنشاط الممارس.

رواج أجهزة المذياع
ولاقت أجهزة الراديو المذياع وقتها رواجا لم تشهده من قبل، بسبب اهتمام الجمهور الرياضي بمتابعة الأخبار الرياضية، وما زلنا نذكر اهتمام الجمهور الرياضي واصطحابهم أجهزة الراديو  لمتابعة نتائج المباريات من كل الملاعب.

أشهر فقرة رياضية
كما قدمت لأول مرة في الخامس عشر من شهر نوفمبر العام 1987 فقرة رياضية صباحية يومية مباشرة، وهي فقرة إخبارية قدمها الزميل محمد بالراس، واستمرت لسنوات طويلة ولاقت نجاحا كبيرا عبر برنامج الصباح المنوع، وكانت المصدر الوحيد للخبر والمعلومة الدقيقة وقتها، ونالت من الشهرة ما لم ينله أى برنامج رياضي آخر.

الإذاعات المحلية وبرامجها الرياضية
وتوسعت البرامج الرياضية في منتصف التسعينات، حين تم إنشاء الإذاعات المحلية المسموعة في كل مدن ليبيا، حيث ازداد عدد الممارسين للعمل الإذاعي والإعلامي، ونجحت هذه الإذاعات في إتاحة الفرصة أمام عشرات من الأصوات الإذاعية والمعلقين الرياضيين، إلى جانب الانتشار الواسع خلال السنوات الأخيرة للإذاعات المسموعة الخاصة التي أفردت مساحات كبيرة للبرامج والمواعيد الرياضية، برزت خلالها العدد من الأصوات الرياضية الإذاعية الشابة.

الراديو المتلفز نقلة كبيرة
كما ظهرت في الآونة الأخيرة تجربة الراديو المتلفز، في عدد من القنوات الفضائية كان آخرها تجربة راديو وتلفزيون قناة ليبيا الرياضية المتلفز، في إطار تطوير الإعلام السمعي والمرئي، وهى نقلة كبيرة وتجربة جديدة أضافت للمشهد الإعلامي الرياضي بليبيا وحققت نجاحا كبيرا.

تكريم رواد ومبدعي الأثير المسموع
ورغم مرور عقود تجاوزت الستة على ظهور وبروز البرامج الرياضية عبر أثير المسموعة في ليبيا، فإننا لم نلمس أي التفاتة ومبادرة تكريمية تجاه ممن أثروا أثيرها بتفانيهم واحترافهم، وفاءً لهذه الجهود الإعلامية الرائدة التي قدمت الكثير في ظل ظروف صعبة وإمكانات لا تذكر، وقدمت خدمة إعلامية مجانية كبيرة للجمهور الرياضي المتعطش، في وقت كان في أمسّ الحاجة إلى متابعة الأحداث الرياضية.

 

المعلق الرياضي الراحل حسن الشغيوي .(إنترنت)
محمد بن تاهية .(إنترنت)
المعلق الرياضي عمران العرفي. (إنترنت)
محمد بالراس علي. (إنترنت)
المعلق الرياضي الراحل فتحي سويري. (إنترنت)

المزيد من بوابة الوسط