«فسخ العقود» ظاهرة جديدة تضرب محترفي ليبيا في «الميركاتو الشتوي»

الهوني والسلتو وصولة والطبال (أرشيفية : الإنترنت)

شهدت الأسابيع الأخيرة من العام المنصرم فسخ عقود عدد من المحترفين الليبيين في المغرب وتونس، وسط إبرام عقود جديدة لعدد آخر منهم للتحول إلى ظاهرة كانت متوقعة، حيث جاءت نتيجة لعدة أسباب أهمها توقف الدوري الليبي وعدم خبرة بعض الرياضيين في برنامج الاحتراف وشروط التعاقد التي أهدرت حقوقهم المادية والمعنوية، حيث صرح اللاعب محمود ابحير في إحدى القنوات التليفزيونية بأن راتبه مع فريقه لا يكاد يكفيه لمجدر الإقامة والأكل والشرب وأنه تنازل على نصف مستحقاته مع فريق «اتحاد تطاوين» من أجل فسخ عقده والبحث عن نادٍ آخر قبل انتهاء فترة الانتقالات الشتوية.

عقود زهيدة جدًّا أُبرمت مع عدد من الرياضيين الليبيين الذين كانوا في الدوري الليبي يتقاضون أضعافًا مضاعفة من هذه المبالغ لكن للضرورة أحكام وأحكام الرياضيين الذين يبحثون عن الاحتراف والتطوير من أنفسهم ليجدوا في الدوري التونسي ملاذًا مع الدوري المصري والمغربي والجزائري والكويتي والبحريني والسعودي ليرجع العديد من اللاعبين دون أن يكمل مشواره الاحترافي وخصوصًا في مصر، ففي مصر استغنى فريق «حرس الحدود» عن ثلاثة لاعبين ليبيين دفعة واحدة بسبب عدم تطبيق شروط التعاقد بصورة صحيحة والإخلال ببنود العقد.

فاللاعب الليبي لم يجد من يقف معه في المطالبة بحقوقه الاحترافية بسبب خذلان الوكلاء الذين لم يساندوه كمحترف في الحصول على مستحقاته ورفع قضايا أمام الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» لضعف أدائهم المهني وهروبهم بعد توقيع العقد وأخذ نسبة منه، فهو لا يعرف شروط التعاقد مع دول لها باع طويل ومحترفة في تطبيق شروط التعاقد وخفايا العقد مثل تونس ومصر والمغرب، ولهذه الأسباب تم إهدار حق اللاعب الليبي في الحصول على مستحقاته.

المشكلة الأخرى أن كل المحترفين الليبيين يلعبون في فرق ضعيفة وبمبالغ هزيلة، ورغم هذا تم الاستغناء عنهم، وهناك لاعبون برزوا في فرق قوية مثل حمدو الهوني مع «الترجي» التونسي وسند الورفلي في «الرجاء» المغربي ومؤيد اللافي مع «اتحاد العاصمة» الجزائري وعلي معتوق في «الملعب» التونسي ومفتاح طقق في «المصري» البورسعيدي المصري ومحمد الترهوني في «سموحة» المصري ومحمد صوله في «الرفاع» البحريني والهادي السنوسي في «العربي» الكويتي وبدر حسن في «الباطن» السعودي.

«الوسط» تابعت فسخ العقود وكذلك عمليات التجديد، حيث تم فسخ عقود اللاعبين الليبيين صالح الطاهر وزكريا الهريش من «اتحاد طنجة» ومحمود ابحير من «اتحاد تطاوين» وهيثم ضانه وعبد الرحمن أبوسنينة من «هلال» الشابة وأحمد كرواع أيضًا وأنيس سلتو من «النجم الساحلي» وهناك العديد من الأخبار حول انتقالات وتجديد عقود في الانتقالات الشتوية ومن بينها اللاعب الليبي سالم عبلو الذي يقترب من فريق «الصفاقسي» التونسي والمعتصم صبو في فريق «السلط» الأردني ومحمد الطبال في فريق «شبيبة القبائل» وأنيس سلتو الذي لديه عدة عروض والأقرب حاليًا لـ «اتحاد طنجة» رغم الأنباء التي تداولت بأن لديه اتصالات مع أحد فرق الدوري المصري كما وقع اللاعب صالح الطاهر عقدًا جديدًا مع نادي «الرفاع» البحريني قادماً من «اتحاد طنجة» ليزامل مواطنه صوله.

ويعيش حالياً للاعب مؤيد اللافي فترة عدم استقرار في «اتحاد العاصمة» بسبب عدم حصوله على مستحقاته المالية، وكذلك اللاعب الهادي السنوسي رغم بروزه في الدوري الكويتي وقيادة فريقه للفوز ومن خلاله ترشح «العربي» الكويتي لنهائي كأس الكويت» وهو الآخر يعاني عدم دفع مستحقاته المالية.

من بين المحترفين الليبيين أيضًا لازال محمد الترهوني يقدم الإضافة في فريق «سموحة» المصري ومستقراً معهم، وكذلك مفتاح طقق في «المصري» البورسعيدي وحمدو الهوني الذي لازال يبهر الجميع ليصبح من ركائز فريق «الترجي» رغم العروض العديدة التي انهالت عليه بعد تتويجه بلقب هداف بطولة كأس العالم للأندية، وكذلك المدافع الصلب سند الورفلي الذي لازال أساسياً في فريق «الرجاء البيضاوي»، حيث يقدم مستويات كبيرة، وكذلك بدر حسن في «الباطن» السعودي ومحمد صوله في «الرفاع» البحريني وعلي معتوق في «الملعب» التونسي حتى هو الآخر أصبح أحسن ظهير لفريقه ومهند عيسى «إيتو» مع «النجم الساحلي» الذي ينتظر الانتقال إلى الدوري الجزائري.

المزيد من بوابة الوسط