«النصر» أمام «بيدفيست» في لقاء الفرصة الأخيرة بـ«الكونفدرالية»

يجدد فريق الكرة الأول بنادي «النصر» الحوار مع منافسه فريق «بيدفيست» الجنوب أفريقي، مساء الأحد المقبل بالقاهرة، في مستهل انطلاق أولى جولات مرحلة الإياب لحساب المجموعة الثانية بدور المجموعات لبطولة كأس «الكونفدرالية» الأفريقية، وذلك بعد مرور أقل من أسبوعين على مواجهته الأولى مع نفس الفريق على ملعبه وبين جماهيره والتي نجح خلالها فريق «النصر» في فرض نتيجة التعادل السلبي مسجلاً التعادل الثاني له في مشواره الأفريقي متساويا مع «بيدفيست» بنفس رصيد النقاط بنقطتين لكل منهما.

ويجدد ممثل الكرة الليبية الحوار مع بطل جنوب أفريقيا في مباراة يرفع خلالها الفريق شعار التعويض والبحث عن الانتصار القاري له وفض الشراكة بينه وبين منافسه الذي يتساوى ويتقاسم معه النقاط والترتيب في آخر لائحة فرق المجموعة، فهي مباراة «أكون أو لا أكون»، فالفوز وحده هو الذي سيبقي الفريق في دائرة المنافسة والدفاع عن حظوظه وأي نتيجة غير ذلك ستبعد الفريق عن سباق المنافسة وستعقد من مهمته. منذ عودة فريق «النصر» إلى معسكره التدريبي بالقاهرة وهو يواصل تحضيراته لهذه المواجهة المهمة بروح معنوية عالية وبروح انتصارية كبيرة، وسيفتقد الفريق في موقعة الأحد المقبل جهود الثنائي قائد الفريق ومتوسط دفاعه حامد الثلبة ومدافعه ربيع اللافي، وينتظر أن يدفع المدير الفني محمد الككلي بالمدافع معاذ العمامي القادم من «الهلال» ليعوض غياب الثلبة في محور الدفاع، حيث شهدت مباراة الجولة الماضية أمام «بيدفيست» أول ظهور للمدافع العمامي الذي شارك خلال دقائق الشوط الثاني.

للاطلاع على العدد 216 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

ضمن منافسات الجولة ذاتها يستقبل فريق «دجوليبا» المالي ضيفه متصدر الترتيب فريق «حوريا كوناكري» الغيني الذي كان قد تفوق في الجولة الماضية على ضيفه «دجوليبا» بهدف لصفر في ختام منافسات مرحلة الذهاب وانفرد بصدارة جدول ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط، بينما أصبح «دجوليبا» المالي في المرتبة الثانية برصيد أربع نقاط فيما يتساوى فريق «النصر» مع «بيدفيست» الجنوب أفريقي في آخر لائحة ترتيب المجموعة برصيد نقطتين لكل منهما.

هداف الكونفدرالية
حافظ نجم وسط ميدان فريق «بيدفيست» الجنوب أفريقي، جيفت موتابا على صدارته للائحة هدافي بطولة «الكونفدرالية» برصيد ستة أهداف أحرزها في مباراتين فقط خلال الدورين الأول والثاني من البطولة، حيث استهل مسيرته التهديفية بإحرازه أول ثنائية له في شباك فريق «يونغ بوفاليس» بطل اسواتيني، ثم أحرز أربعة أهداف دفعة واحدة من أصل ستة أهداف تفوق بها فريقه على حساب «سونجو» بطل موزمبيق وهي أكبر النتائج التي سجلها الفريق في بطولة «الكونفدرالية» ولم يسجل فريق «بيدفيست» منذ تأهله لدور المجموعات أي انتصار ولم يحرز أي هدف في شباك منافسيه حتى الآن، حيث بدأ مشواره في دور المجموعات بتعادل سلبي على ملعبه أمام ضيفه «حوريا كوناكري» الغيني ثم خسر مباراته الثانية في باماكو أمام «دجوليبا» بهدف لصفر وتعادل على ملعبه في ثالث وآخر مبارياته أمام فريق «النصر» سلبياً دون أهداف.

يبحث ممثل الكرة الليبية، فريق «النصر»، عن انتصاره الأفريقي الأول ونقاط الفوز الأولى وفض الشراكة على صعيد آخر لائحة الترتيب بينه وبين منافسه الجنوب أفريقي «بيدفيست»، الذي يتساوى معه في مجموع النقاط، حيث نجح المدرب الشاب محمد الككلي في رسم أهداف وطموحات جديدة للاعبيه بعد الانتقال إلى «الكونفدرالية» وأقصى خلالها فريق «برولين» الأوغندي بعد تعادله ذهاباً بهدفين لهدفين وفوزه إياباً بكمبالا بهدفين دون مقابل ليقطع بذلك ممثل كرة القدم الليبية الوحيد في المنافسات الأفريقية لهذا الموسم على صعيد الأندية شوطاً مهماً انتهى بدخول منافسات المجموعات بـ«الكونفدرالية»، التي تعتمد على نظام المنافسات داخل وخارج الديار عبر جمع النقاط، الأمر الذي أجبر إدارة «النصر» على اختيار مصر لإقامة المباريات على أرضها ووسط جماهيرها تطبيقاً لعقوبة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» بعدم اللعب داخل ليبيا بسبب الأوضاع السياسية في البلاد.

مغامرة أفريقية
فريق «النصر» هذا الموسم يقوده المدرب الوطني الأحدث والأصغر الككلي، ابن الخامسة والثلاثين ربيعاً والذي يخوض المغامرة الأفريقية لأول مرة في تاريخه، حيث نجح في اجتياز المرحلة الأولى بنجاح وبلوغ دور المجموعات بعد خوض غمار المراحل الأولى من منافسات دوري أبطال أفريقيا التي ودعها مبكراً لينقل نفسه إلى منافسات «الكونفدرالية»، كما أن الككلي هو المدرب الذي دخل عالم التدريب حديثاً في العام 2014 بعد سنة واحدة فقط من إعلان اعتزاله بعد آخر ظهور أفريقي له كلاعب مع فريق «النصر» العام 2013 ببطولة «الكونفدرالية» أيضاً.

تعد المواجهة الكروية المرتقبة التي ستجمع فريق «النصر» ممثل الكرة الليبية مع مستضيفه فريق «بيدفيست ويست» بطل جنوب أفريقيا الثانية رسمياً في تاريخ مباريات «النصر» الأفريقية، فلم يسبق لفريق «النصر» عبر تاريخ مشاركاته القارية التي انطلقت العام 1979 أن واجه ممثلًا لكرة القدم بجنوب أفريقيا. وتعد الفرق الجزائرية هي أكثر الفرق التي التقاها «النصر» رسمياً، حيث سبق أن واجه أربعة فرق جزائرية وهى «شباب بلكور» و«شباب باتنة» و«وفاق سطيف» و«اتحاد العاصمة» تليها الفرق السودانية حين التقى كلاً من «الموردة» السوداني و«الخرطوم الوطني» و«هلال واو» بطل جنوب السودان.

تأتي بعد ذلك الفرق المغربية التي قابل ممثليها «الجيش المغربي» في مناسبتين خلال العامين 2010 في بطولة كأس شمال أفريقيا و2013 في بطولة الكونفدرالية و«الرجاء البيضاوي»، بالإضافة إلى الفرق الأوغندية التي قابلها وأقصاها بالتخصص في مناسبتين وكانت وجه السعد على فريق «النصر».

للاطلاع على العدد 216 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

سبق أن أقصى «النصر» فريق «كمبالا سيتي» الأوغندي العام 1985 وتأهل إلى الدور قبل النهائي من بطولة كأس كؤوس أفريقيا بعد أن تبادل معه الفوز بهدف ذهابًا وإيابًا، ثم حسم فريق «النصر» الترشح بفضل ركلات الترجيح ثم فريق «برولين» في المشاركة الحالية الذي ترشح عبر بوابته لدور المجموعات ببطولة الكونفدرالية لأول مرة في تاريخه عقب تعادله ذهابًا بالقاهرة بهدفين لكل منهما والفوز عليه إيابًا في عقر داره بهدفين دون مقابل. وكان فريق «النصر» قد واجه 24 فريقًا تمثل دولًا عربية وأفريقية بمختلف مشاركاته على كافة الواجهات العربية وشمال أفريقيا وهي فرق من الجزائر والمغرب وموريتانيا والسودان ومصر والكويت ولبنان وغانا والغابون وأوغندا وبنين ونيجيريا وإثيوبيا وجنوب السودان وغينيا كوناكري وبوركينافاسو وأفريقيا الوسطى ومالي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط