ديسمبر الناري يجدد ذكريات الكرة الليبية

شهد شهر ديسمبر آخر شهور العام، أحداثا كروية مثيرة للكرة الليبية، حيث ضرب منتخبنا الوطني الأول، خلال هذا الشهر خلال سنوات مشاركاته الطويلة الماضية مواعيد هامة، وكان على موعد مع مباريات كروية مثيرة على كافة الواجهات والتصفيات والمنافسات ففي مثل هذا الشهر، وتحديدا في التاسع من شهر ديسمبر من عام 1966، شهدت مباريات تصفيات أمم أفريقيا أول مواجهة رسمية، جمعت المنتخب الليبي مع المنتخب المصري ضمن ذهاب التصفيات، وجرت المباراة بالملعب البلدي بطرابلس، وأسفرت عن تعادل المنتخبين بهدفين لهدفين وأحرز ثنائية المنتخب القومي هدافه الكبير أحمد بن صويد، وفي لقاء العودة الذي أقيم بملعب القاهرة، تقدم المنتخب الليبي بهدفى بن صويد لكن المنتخب المصري قلب نتيجة المباراة لصالحه ليكتمل الحوار المثير بفوز المنتخب المصري بثلاثة أهداف لهدفين.

ثم تجدد الحوار للمرة الثانية رسميًا على التوالي في التصفيات الأفريقية بين المنتخبين، واستضاف المنتخب الليبي نظيره المصري بطرابلس في ثالث مواجهة رسمية بينهما يوم 27 من شهر ديسمبر عام 1970، وأسفرت المباراة عن تفوق المنتخب المصري بهدف لصفر، ثم عاد المنتخب المصري ليجدد فوزه في لقاء العودة بالقاهرة بهدفين لهدف أحرزه نجمه ديمس الصغير.

وشهد شهر ديسمبر من عام 1999 استضافة مدينة بنغازي لبطولة ودورة النهر الدولية الثانية لكرة القدم بمشاركة عدد من المنتخبات الأفريقية ونجح منتخبنا في التتويج ببطولتها بقيادة المدرب الإيطالي برسليني، حيث سجل الفوز في أولى مبارياته على المنتخب الغابوني بهدفين لصفر، أحرزهما كل من خليفة الماقني وجهاد المنتصر، وتعادل بدون أهداف أمام الكاميرون، وفاز على المنتخب التوغولي بهدفين أحرزهما كل من خليفة الماقني ومحمد الحمروني، وتعادل في آخر مباراته أمام غانا، بهدف لهدف أحرزه جهاد المنتصر.

وعلى واجهة تصفيات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين الـ«شان» شهد يوم 13 من شهر ديسمبر من عام 2008 أول تأهل للمنتخب الوطني لنهائيات بطولة أفريقيا للمحليين في نسخته الأولى عقب انتصاره في لقاء الإياب الحاسم بطرابلس على المنتخب المغربي بثلاثة أهداف دون مقابل، أحرزها كل من محمد زعبية وأحمد الزوي وأحمد سعد، ليتأهل لأول مرة في تاريخه لنهائيات بطولة الشأن بساحل العاج عام 2009 بقيادة المدرب التونسي فوزي البنزرتي، والتي خاض خلال نهائياتها ثلاث مباريات فقد المباراة الأولى أمام حامل اللقب منتخب الكونغو الديمقراطية بهدفين وتعادل أيجابيا أمام المنتخب الغاني بهدف لهدف أحرزه نجمه أحمد سعد، ثم تعادل سلبيا في آخر لقاءاته ضمن الدور الأول أمام منتخب زيمبابوي بدون أهداف.

وكانت آخر أحداث «فرسان المتوسط» خلال هذا الشهر في الحادى عشر من ديسمبر من عام 2011، حين شارك منتخبنا في الدورة العربية بالدوحة بقيادة المدرب البرازيلي باكيتا حيث خاض الفريق ثلاث مباريات استهلها بفوز على المنتخب السوداني بهدف لصفر، أحرزه اللاعب محمد عنكبة بالخطأ في مرمى منتخب بلاده ثم تعادل مع المنتخب الفلسطيي بهدف لهدف أحرزه اللاعب إيهاب البوسيفي، وتعادل بدون أهداف أمام المنتخب الأردني.

المزيد من بوابة الوسط