20 يناير رهان جديد على عودة الدوري الليبي.. والأندية تتمسك بالدعم

قال رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم عبدالحكيم الشلماني في تصريحات خاصة إلى لبرنامج «ميادين» عبر قناة «ليبيا روحها الوطن»: «هناك مساعٍ جادة لإقامة الدوري في شهر يناير المقبل، ومن يريد أن يشارك أهلاً به، ومَن لا يريد سنقدر ظروفه، فهناك لجنة في المنطقة الغربية ولجنة في المنطقة الشرقية بهذا الخصوص وهناك التزامات علينا ويجب أن يكون هناك دوري لذا نسعى لرفع الحظر، وسيكون هذا بداية من دول شمال أفريقيا التي ستقف معنا في هذا الأمر».

تصريحات الشلماني وجدت قبولا في المنطقة الشرقية التي عقدت اجتماعا بحضور عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الليبي لكرة القدم يونس الكزة بحضور أندية خليج سرت وشباب الجبل والأخضر والأهلي بنغازي والتحدي والهلال والنصر والصداقة والتعاون والأنوار ونجوم أجدابيا ودارنس واشترط المجتمعين على الاتحاد الليبي الدعم المالي والتكفل بالإقامة والتنقل من أجل اللعب في الدوري الممتاز، كما حددوا يوم 20 يناير2020 كموعد أقصى لانطلاق مسابقة الدوري الممتاز للموسم الرياضي 2019-2020 بعد الحصول على الدعم المالي الذي طالبت به أندية المنطقة الشرقية خلال اجتماعها السبت الماضي.

في المقابل لم تقرر ولم تجتمع أندية المنطقة الغربية الاثني عشر بعد تصريح الشلماني الأخيرة وهي الأهلي طرابلس والاتحاد والمدينة والوحدة وأبي سليم والأولمبي والشط والمحلة ورفيق والسويحلي والخمس والاتحاد المصراتي، وكانت قد عقدت اجتماعا فيما سبق وقررت عدم اللعب حتى يزول السبب الذي من أجله تم إيقاف دوري الموسم الماضي بسبب الأحداث السياسية التي تشهدها حاليا المنطقة الغربية وتحديدا العاصمة طرابلس.

أندية تمانع
اتهم الشلماني أندية معينة لم يذكرها بالاسم مؤكدا أنها هي التي تقف وراء عدم الموافقة على عودة الدوري لأسباب خاصة بهذه الأندية، وهي أسباب شخصية وهذه الأندية معروفة للشارع الرياضي لكنه لن يكشف عنها النقاب على حد قوله في اجتماعه الأخير داخل المكتب التنفيذي حيث كانت تصريحات سابقة أيضا لمسؤولين من أندية مصراتة قد رفضت إقامة الدوري في ظل هذه الظروف، ورفضت أيضا إقامة حتى دوري الفئات السنية للموسم الرياضي 2019 -2020.

الاتحاد الفرعي بطرابلس هو الآخر يحاول جاهدا إقامة دوري الفئات السنية تاركا الرغبة لمن يريد المشاركة دون أن تنجح المحاولات لذا حرص اتحاد الكرة الليبي على وحدة كرة القدم الليبية من خلال المجموعتين الغربية والشرقية بعمل 24 فريقا في دوري استثنائي سيتم توضيح معالمه في حال الموافقة على انطلاقه خلال الفترة المقبلة.

المنطقة الغربية تعيش حاليا أحداث مؤسفة مستمرة وخصوص في مدينة طرابلس الكبرى، والتي بها أكثر من فريق تابع للمنطقة الغربية بينما العكس في المنطقة الشرقية التي تعيش في حال أفضل بكثير الأمر الذي يساهم في قرار العودة شرط تحقيق المطالب بجانب بحث ظروف وطريقة عودة المسابقة بعيدا عن المطالب المالية والنقل والإقامة.

النشاط متوقف في جميع أندية المنطقة الغربية عدا نادي الاتحاد الذي كان في معسكر خارجي بسبب مشاركته الأفريقية الأخيرة قبل أن يودع مبكرا بطولة «الكونفدرالية» أما باقي الأندية في سبات عميق بل هناك أندية فرطت في لاعبيها مثل الأهلي طرابلس وأصبح معظم اللاعبين خارج أسوار النادي حاليا الأمر الذي يجبره على طلب مزيد من الوقت حتى يعيد ترميم صفوف فريقه الأول وأيضا أندية المدينة والوحدة والشط والسويحلي والخمس والاتحاد المصراتي والأولمبي ورفيق وأبوسليم والمحلة جميعها تفتقد إلى برنامج التدريب بعد تسريح اللاعبين والمدربين دون أن تعلن هذه الأندية عن استعدادها لعودة النشاط الرياضي واستكماله لتظل الظروف المالية حال أمام الجميع في ظل صعوبة توفير دعم مالي مناسب لكل هذه الأندية، أمام كل هذه العراقيل يناقش الاتحاد العام كل الخيارات الصعبة في الوقت الحالي بعد أن أكد مرارا ضرورة إقامة الدوري هذا الموسم حتى لا يتم تجميد الفرق الليبية والمنتخبات.

نقلا عن العدد الأسبوعي من جريدة «الوسط»

المزيد من بوابة الوسط