عقد البنزرتي وتصحيح الأخطاء يشغلان «الفرسان» في البيات الشتوي

بانتهاء الجولة الثانية من تصفيات المجموعة العاشرة المؤهلة نحو بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون «كان 2021»، تدخل التصفيات القارية مرحلة البيات الشتوي، بعد أن تتوقف لفترة ليست بالقصيرة، حيث نجح منتخب ليبيا في اقتناص ثلاث نقاط مهمة وضعته في دائرة المنافسة، بعد خسارة مريرة بأربعة أهداف مقابل هدف في الافتتاح أمام الجار تونس، متصدر المجموعة برصيد ست نقاط، بعد فوزه الثاني على غينيا الاستوائية بهدف، ليقبع المنتخب الأخير في ذيل المجموعة دون نقاط، بينما يتساوى منتخبا ليبيا وتنزانيا في الرصيد بثلاث نقاط.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 208 من جريدة «الوسط»

وتبقت أربع مباريات لمنتخب ليبيا، تبدأ بالجولة الثالثة في 31 أغسطس 2020، اثنتان على أرض ليبيا ومثلهما خارج الديار، ويلتقي «فرسان المتوسط» في 31 أغسطس المقبل بمنتخب غينيا الاستوائية في أرض ليبيا، وبعدها يلتقي مع نفس المنتخب في الثامن من شهر سبتمبر على أرضه ووسط جمهوره، أما تونس فيواجهها منتخب ليبيا في الجولة الخامسة على أرض ليبيا، خلال النصف الأول من شهر أكتوبر، وتحديداً من 5 إلى13 أكتوبر، بينما آخر مباريات المنتخب الوطني ستكون أمام تنزانيا، أحد أيام شهر نوفمبر، من 9 إلى 17 نوفمبر 2020، وسط تصدر منتخب تونس ترتيب المجموعة العاشرة برصيد 6 نقاط، ثم تنزانيا ثانياً بـ3 نقاط، ثم ليبيا ثالثاً بـ3 نقاط بفارق الأهداف، وأخيراً غينيا الاستوائية دون نقاط. نجح «فرسان المتوسط» في الظفر بالنقاط الثلاث، بالفوز على تنزانيا بهدفين مقابل هدف واحد، خلال اللقاء الذي جمعهما على ملعب مصطفى جنات بمدينة المنستير التونسية، ضمن الجولة الثانية من التصفيات، لكن تظل هناك أخطاء فنية، رغم نجاح التونسي فوزي البنزرتي، المدير الفني العائد لتدريب منتخب ليبيا، في تصحيح البعض منها خلال خمسة أيام فقط، فصلت بين مواجهتي تونس وتنزانيا، ويظل «الفرسان» محاصرين في أزمات عدة تبحث عن حل، خصوصاً في خط الدفاع الذي عاني ارتباكاً شديداً، فضلاً عن غياب الانسجام بين لاعبي الوسط والهجوم، والأهم تراجع معدل اللياقة البدنية بشكل كبير وملحوظ.

ويرجع السبب المباشر وراء ضعف اللياقة البدنية إلى غياب مسابقة الدوري العام الليبي الممتاز لكرة القدم لما يقرب من عامين، وسط مطالب وشد وجذب بين أطراف عدة، ما بين مؤيد ومعارض بشأن إعادة المسابقة الكبرى المتوقفة على خلفية الأحداث السياسية القائمة، وتحديداً في العاصمة طرابلس، لينادي البعض بفتح ملاعب بنغازي لاستقبال المباريات، لإنقاذ الأندية واللاعبين ومن ثم المنتخبات الوطنية. في الوقت نفسه، تلوح في الأفق أزمة أخرى إدارية، تتلخص في مدة عقد التونسي فوزي البنزرتي الذي وقع، حسب إعلان اتحاد كرة القدم الليبي، على عقد لمدة ستة أشهر، وسط أنباء عن تقاضيه 180 ألف دولار خلال تلك الفترة، لكنه سيظل بلا عمل، بعد أن انتهت الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية، لتبدأ الجولة الثالثة يوم 31 أغسطس المقبل، بمواجهة غينيا الاستوائية، أي أن عقد البنزرتي سينتهي قبل تلك المواجهات التي ستبدأ بعد أكثر من تسعة أشهر من الآن.

لم يكن اتحاد الكرة الليبي تحت قيادة عبدالحكيم الشلماني أفضل حالاً، حيث يترقب هو الآخر مصيره، بعد أن عقدت أندية المنطقتين الغربية والوسطى اجتماعاً مهماً أخيراً، بهدف المطالبة باستمرار إيقاف مسابقة الدوري العام الممتاز لكرة القدم، مع تجميد النشاط العام على خلفية الأحداث السياسية التي تشهدها البلاد، وتحديداً العاصمة طرابلس، والأندية هي: «الاتحاد» و«الأهلي طرابلس» و«الاتحاد المصراتي» و«السويحلي» و«المدينة» و«المحلة» و«أبوسليم» و«الشط» و«الخمس» و«الوحدة»، وبخلاف المطالبة بتجميد النشاط قررت أندية المنطقتين الغربية والوسطى فيما بينها إعلان تجميد النشاط الرياضي بالكامل والمشاركات الخارجية حتى انتهاء الحرب، مع الدعوة إلى عقد جمعية عمومية لاتحاد الكرة الليبي بمقر الاتحاد بالعاصمة طرابلس، لعرض مناقشة رسالة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» وآخر المستجدات الرياضية.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 208 من جريدة «الوسط»

جريدة «الوسط» رصدت ردود الفعل بعد الفوز الأخير بصعوبة على تنزانيا، حيث قال المهاجم صاحب هدف الفوز الثاني أنيس سلتو، لوسائل الإعلام عقب المباراة: «الحمد لله على هذا الفوز ونهديه لليبيا والجمهور الليبي الذي تحمل مشاق السفر والتعب وكذلك الإعلام الرياضي الذي كان لنا خير سند»، أما زميله المهاجم الدولي الشاب مؤيد اللافي، فقال: «ثلاث نقاط كانت ثمينة لنا في مشوارنا الأفريقي، ونعاهد الجماهير الرياضية بأننا سنبذل الكثير من الجهد حتى نكون في كان- الكاميرون 2021»، بينما قال اللاعب سند الورفلي: «نهدي هذا الفوز لليبيا والقادم سيكون أفضل، ونشكر الجماهير والإعلام الرياضي وكل من ساند المنتخب في هذه الظروف».

الإعلامي عبد الحكيم سويد، قال: «بعد هذه النتيجة وتحقيق الفوز حان الآن فتح باب النقاش والانتقاد ومعالجة الأخطاء»، بينما طالب الإعلامي فاتح بليحة بالوقوف مع المنتخب قائلاً: «في هذه الفترة لابد من الابتعاد عن النقد الهدام من الإعلام وتصحيح سياسة البحث عن فضيحة، البنزرتي كانت له أخطاء في المباراة الماضية، واليوم عرف كيف يخطف الفوز»، أما الإعلامي أنيس قواس، فقال: «المباراة لم تكن صعبة ولكننا صعبنا الأمور على أنفسنا وكنا نستطيع أن نخرج بعدد وافر من الأهداف ولكن نتيجة التسرع كدنا نفقد هذه المباراة، لدينا الوقت لتصحيح الأخطاء حتى نكون في الكان 2021»، وأخيراً قال نائب رئيس نادي الشط، علي الدويبي: «الفوز لليبيا مهم جداً في هذا التوقيت، ويجب علينا الوقوف مع المنتخب، عشنا دقائق المباراة على أعصابنا، ونشكر بهذه المناسبة كل من وقف مع المنتخب».