تفوق ليبي أمام التوانسة في تصفيات ونهائيات الـ«كان»

مواجهة سابقة للمنتخب الوطني لكرة القدم أمام نظيره التونسي. (أرشيفية : إنترنت)

بدأ العد التنازلي لموعد الاستحقاق الأهم بالنسبة للمنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم أمام مستضيفه وجاره تونس، عندما يلتقي المنتخبان في بداية تصفيات المجموعة العاشرة المؤهلة نحو بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بالكاميرون «كان 2021»، حيث دشن «فرسان المتوسط» صفحة جديدة من تاريخه بقيادة فنية جديدة قديمة للمدرب التونسي فوزي البنزرتي الذي يعود لقيادة المنتخب للمرة الثانية له بعد غياب دام قرابة أحد عشر عاماً مرت على ظهوره الأول والأخير، الذي قاد خلاله المنتخب على عدة واجهات عربية وأفريقية.

مسيرة البنزرتي بالأرقام مع منتخبي ليبيا وتونس

وستكون مباراة المنتخب الأولى أمام نظيره التونسي «نسور قرطاج» ضمن ذهاب الجولة الأولى لتصفيات الـ«كان»، مساء غدٍ الجمعة، على ملعب رادس كأول تحدٍ حقيقي للبنزرتي الذي سيواجه منتخب بلاده الذي سبق أن قاده في ثلاث مناسبات سابقة كان آخرها خلال تصفيات الـ«كان» الماضية حين قاده لفترة قصيرة لم تتجاوز الثلاثة أشهر خاض خلالها المنتخب التونسي تحت قيادته ثلاث مباريات تفوق فيها جميعاً على كل من سوازيلاند ومنتخب النيجر ذهاباً وإياباً. 

بينما استأنف منتخب ليبيا تحضيراته استعدادا لديربي الجوار المرتقب بإقامة معسكر تدريبي بمدينة سوسة التونسية، وشهد تواجد 28 لاعباً من بينهم 16 لاعباً محترفاً. ورغم عراقة وقدم مواجهات الجوار بين المنتخبين الليبي والتونسي التي مضى على انطلاقها أكثر من ستة عقود حين التقى المنتخبان رسميا لأول مرة العام 1957 بالدورة العربية في بيروت، والرصيد كبير من المواجهات الرسمية على مختلف الواجهات والتصفيات، إلا أن سجل وتاريخ المنافسات الرسمية على مستوى تصفيات الـ«كان» قليل لم يتجاوز خمس مباريات.

تذاكر مباراة المنتخب الوطني وتونس «مجانا»

وستكون المواجهة المقبلة هي السادسة رسمياً على مستوى تصفيات ونهائيات الـ«كان»، حيث انطلقت المواجهات لأول مرة بمواجهة قوية ومثيرة على واجهة تصفيات الـ«كان» العام 1974 حين تفوق المنتخب التونسي ذهاباً بتونس بهدف لصفر أحرزه المنصف الخويني وسجل «الفرسان» أول انتصار على مستوى تصفيات الـ«كان» في لقاء الإياب بطرابلس بهدف مهاجمه الراحل سعد الفزاني ليحسم المنتخب التونسي بطاقة الترشح لصالحه بركلات الترجيح بثلاثة أهداف مقابل هدفين، حيث سجل ركلتي ليبيا كل من سعد الفزاني ونوري السري وأهدر الثلاث ركلات الأخرى كل من قائد الفريق الهاشمي البهلول ومحمود الجهاني وفؤاد العربي، وشهدت المبارة حوارا مثيرا بين حارس مرمى منتخب ليبيا وقتها رمضان المصري، ونظيره التونسي وقائده عتوقة الذي تصدى لثلاث ركلات فيما صد رمضان المصري ركلتين.

هيئة الشباب والرياضة تتكفل بسفر 1500 مشجع لحضور مباراة ليبيا وتونس

قاد منتخب ليبيا في أول مواجهة ليبية - تونسية على واجهة الـ«كان» المدرب الوطني الراحل محمد الخمسي ثم عادت المواجهات على مستوى الـ«كان» للمرة الثانية بطرابلس العام 1982، حين تمكن منتخب ليبيا من تحقيق أول انتصار على نظيره التونسي في أول مواجهة كروية رسمية بين المنتخبين على صعيد نهائيات الـ«كان» بهدفين لصفر من توقيع كل من عبدالرازق جرانة قائد الفريق والراحل فرج البرعصي، وقاد منتخب ليبيا لهذا الانتصار المدرب المجري بيلا، وعاد الفريق الوطني في ثالث وآخر مواجهة كروية رسمية على مستوى تصفيات الـ«كان» ليقصي المنتخب التونسي من تصفيات الـ«كان» العام 1985 بقيادة المدرب القدير الهاشمي البهلول عقب فوزه بطرابلس بهدفين لصفر أحرزهما كل من علي البشاري وإبراهيم المعداني، فيما فاز المنتخب التونسي في لقاء الإياب على ملعبه بهدف لصفر أحرزه بسام الجريدي ليتأهل منتخب ليبيا إلى الدور الثاني من تصفيات بطولة أمم أفريقيا 1986.

المزيد من بوابة الوسط