النصر.. ممثل ليبيا الوحيد في البطولات الأفريقية

الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر (المركز الإعلامي)

بدأ العد التنازلي لخوض الفريق الأول لكرة القدم بنادي النصر، مباراته الأولى ضمن ذهاب دور الـ32 مكرر بكأس الكونفيدرالية الأفريقية، أمام ضيفه فريق برولين الأوغندي بملعب برج العرب الدولي بمدينة الإسكندرية، في السابع والعشرين من شهر أكتوبر الجاري، بعد أن أوقعته القرعة في مواجهة ممثل الكرة الأوغندية عقب خروجه من سباق دوري أبطال أفريقيا من الدور الثاني والثلاثين أمام فريق الرجاء البيضاوي المغربي، عقب خسارته ذهابًا بالقاهرة بثلاثة أهداف لهدف وتعادله إيابًا بالدار البيضاء بهدف لهدف، واستعدادًا لهذه المواجهة الكروية الليبية الأوغندية اكتفى فريق النصر بخوض تدريباته اليومية أمام جماهيره بملعب النادي، وخاض مباراة ودية واحدة تفوق فيها على فريق مختلط أندية بنغازي بأربعة أهداف لهدفين، بينما يواصل تحضيراته الأخيرة منذ يوم الثلاثاء بمعسكره القصير بالإسكندرية الذي سيتواصل حتى موعد مباراة الأحد المقبل.

ثاني فريق أوغندي
تعد هذه هي المرة الثانية في تاريخ مشاركات ممثل الكرة الليبية فريق النصر التي يواجه فيها فريقا أوغنديا، حيث سبق أن أقصى فريق النصر خلال مشاركته الأفريقية الثالثة العام 1985 فريق كمبالا سيتي الأوغندي، عندما خسر النصر ذهابًا بهدف لصفر في كمبالا، وتفوق إيابا ببنغازي بهدف أحرزه نجمه فوزي العيساوي، وحسم النصر بطاقة الترشح بفضل ركلات الترجيح.

النصر جدد شبابه داخل الملعب وخارجه
النصر جدد هذا الموسم شبابه داخل الملعب وخارجه باعتماده على أبنائه، ومنحه الثقة في شبابه بقيادة فنية شابة، حيث يقود الفريق لأول مرة فى مغامرته الأفريقية الثنائي محمد الككلي مدربا عاما، وزميله وابن جيله علاء نجم مدربا مساعدا، وبلاعبين صنعوا ونشؤوا وترعرعوا داخل أسوار المؤسسة العريقة يراهن عليهم الجهاز الفني في هذه المشاركة لكسب الخبرة والتجربة وتحقيق أفضل النتائج والاعتماد عليهم في مبارياته المقبلة.

بعد تعرض فريق النصر لجملة من الإصابات التي سبقت لقاء الإياب أمام الرجاء الذي شهد غياب خمسة لاعبين دفعة واحدة، بدأ اللاعبون المصابون يستعيدون جاهزيتهم تدريجيا بعد انتهاء مرحلة العلاج والتأهيل، ومن أبرز اللاعبين الذين ينتظر أن تشهد مباراة برولين الأوغندي الأولى عودتهم صانع ألعاب الفريق عبدالله بلعم، وصدام الورفلي وفراس شليق وأسامة البدوي الذين ستكون عودتهم في وقتها المناسب وستمثل عودتهم إضافة مهمة على مستوى تشكيلة الفريق.

المحترف الوحيد في تشكيلة فريق النصر الكاميروني جونيور، أكد أنه صفقة من الطراز الرفيع، واستطاع هذا النجم القادم من بلاد الأسطورة العجوز روجيه ميلا، ومن فريق دوالا الكاميروني، أن يقدم الإضافة لفريقه النصر، حيث نجح في أول ظهور واختبار له مع الفريق في إحراز أول أهدافه في شباك فريق الرجاء البيضاوي المغربي في لقاء الذهاب الأول بالقاهرة، ثم عاد ليجدد علاقته بشباك الرجاء حين أحرز هدف التعادل في لقاء الإياب الثاني بالدار البيضاء، حتى أصبح المحترف الكاميروني هدافًا للفريق برصيد هدفين متساويا مع زميله معتز المهدي أحرزهما في شباك الرجاء ذهابا وإيابا، وهو هداف لفريقه السابق دوالا الكاميروني في منافسات بطولة الكونفدرالية الموسم الماضي برصيد سبعة أهداف.

خامس مواجهة أفريقية هذا الموسم
تعد مباراة فريق النصر أمام فريق برولين الأوغندي ضمن ذهاب الدور الـ32 مكرر من بطولة الكونفدرالية الأفريقية، هي الخامسة أفريقيا هذا الموسم، حيث خاض الفريق أربع مباريات في دوري الأبطال الأفريقي استهلها بمواجهة فريق عاصفة موكاف بطل أفريقيا الوسطى، حيث فقد ممثل ليبيا لقاء الذهاب الأول بملعب العاصمة بانغي بهدف لصفر، وتفوق النصر إيابا بالقاهرة بثلاثة أهداف لهدف، أحرز منها هدافه معتز المهدي ثنائية، وهدف ثالث للاعب عبدالله بلعم، ليتأهل إلى الدور الثاني الذى واجه فيه فريق الرجاء البيضاوي، حيث فقد لقاء الذهاب الأول بثلاثة أهداف لهدف أحرزه الكاميروني جونيور، وتعادل إيابا بهدف لهدف أحرزه المحترف جونيور، وأهدر فريق النصر فرصة الفوز من على علامة الجزاء حين أهدر معتز المهدي فرصة تسجيل هدف التفوق.

بطل كأس أوغندا للموسم الماضي يسجل حضوره ومشاركته الأفريقية الأولى هذا الموسم في منافسات بطولة الكونفدرالية الأفريقية، واستهل مشوار مشاركته بأول انتصار أفريقي على ملعبه على حساب ضيفه فريق ماسترز من ملاوي بثلاثة أهداف لصفر، ثم تعادل في لقاء الإياب سلبيا دون أهداف ليتأهل إلى الدور الثاني الذي واجه فيه فريق جمعية كيغالي بطل رواندا، حيث تعادل ذهابا خارج ملعبه بهدف لهدف، وفاز على ميدانه إيابا بهدفين لهدف ولم يتعرض الفريق الأوغندي لأي خسارة، حيث سجل الفوز في مباراتين على ملعبه وتعادل في مباراتين وأصبح هدافه إيفان بوجيري نجم المنتخب الأولمبي الأوغندي هدافا لبطولة الكونفدرالية برصيد خمسة أهداف، منها ثلاثية في شباك ملاوي، حيث أحرز خمسة أهداف من أصل ستة أهداف أحرزها فريقه في أربع مباريات.

الككلي يحذر
حذر مدرب فريق النصر الشاب محمد الككلي، لاعبيه من مغبة التقليل والاستهانة بفريق برولين الأوغندي، حيث قال في تصريحات صحفية إن وصول الفريق إلى هذا الدور والمرحلة يؤكد أنه فريق طموح وينبغى الاستعداد له جيدًا والتعامل معه بكل جدية، والتركيز على مباراة الذهاب الأولى لتحقيق نتيجة إيجابية كونها تعد مفتاح العبور والتأهل لدور المجموعات. وأبدى الككلى ارتياحه لتعافي عدد من اللاعبين الذين غابوا عن لقاء الإياب أمام الرجاء البيضاوي، مؤكدًا أن عودتهم جاءت في وقتها المناسب، وتابع أن فريق النصر اعتمد في هذه المشاركة على لاعبين شباب أغلبهم يخوضون غمار المنافسات الأفريقية لأول مرة وأن المباريات الأربع التي خاضها الفريق في دوري أبطال أفريقيا، إضافة لهؤلاء اللاعبين الشبان واكتسبوا من خلالها شيئا من الخبرة والتجربة التي ستفيد الفرق في المواعيد المقبلة. وتعاقدت إدارة نادي النصر مع الدكتور عبدالعزيز أمديقش معدا بدنيا للفريق الأول لكرة القدم، حيث باشر مهامه في إعداد وتجهيز الفريق بدنيا. ويعد إمديقش من أبرز المعدين البدنيين المؤهليىن ومن الخبرات المؤهلة في هذا التخصص الدقيق. ويعد إمديقش أول معد بدني يعمل بالدوري الليبي حين تولى مهمة الإعداد البدني لفريق النصر عندما توج ببطولة الدوري الليبى لكرة القدم لأول مرة في تاريخه في الموسم الرياضي (86–87).

المزيد من بوابة الوسط