مهمة الحسم تنتظر «الفرسان» أمام «النسور»

أنهى المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم تحضيراته بمعسكره التدريبي بالمغرب، في محطته ومرحلته التدريبية الأخيرة، ضمن الاستعداد لاستحقاقاته المقبلة، وفي مقدمتها تصفيات بطولة أمم أفريقيا للاعبين المحليين الـ«شان 2020»، حيث سيواجه منتخب تونس «نسور قرطاج» يوم 20 من شهر أكتوبر الجاري، بملعب مدينة طنجة المغربية، ضمن مباراة الإياب، بعد أن فقد نتيجة مباراة الذهاب الأولى بملعب رادس بهدف مقابل لا شيء، في مواجهة حاسمة يسعى خلالها «فرسان المتوسط» إلى تعويض تأخرهم في لقاء الذهاب الأول، وحسم بطاقة التأهل لنهائيات الـ«شان» في نسختها المقبلة بالكاميرون 2020، واستعدادا لهذه المواجهة المهمة خاض الفريق الوطني ثلاث تجارب ودية دولية ضمن أيام الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» أمام المنتخب المغربي الأول والمحلي، وأمام المنتخب الموريتاني، حيث وقف خلالها الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني، جلال الدامجة، على جاهزية اللاعبين وقدراتهم، وصولا إلى التشكيل الأمثل والمناسب قبل موعد انطلاق الاستحقاقات الجديدة، أملا في الظهور الرابع والثاني تواليا.

المواجهة السادسة
تعد المواجهة المرتقبة أمام تونس سادس مواجهة كروية رسمية تجمع المنتخب الوطني الليبي بنظيره التونسي، على صعيد منافسات تصفيات أمم أفريقيا للاعبين المحليين الـ«شان»، حيث تعود أولى المواجهات بين المنتخبين المحليين إلى العام 2008، ضمن تصفيات نهائيات البطولة في نسختها الأولى، حيث تمكن «فرسان المتوسط» من إقصاء المنتخب التونسي، بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بتعادل المنتخبين بهدف لهدف أحرزه اللاعب أشرف العماري، وفي لقاء العودة بتونس استطاع الفرسان إقصاء تونس على ملعبها بركلات الترجيح، بعد انتهاء زمن الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف، أحرزه المدافع محمد المغربي، وقاد الفريق الوطني في هذه المبارة المدرب الوطني، جمال أبو نوارة، بينما قاد المنتخب التونسي مدربه الحالي المنذر الكبير.

للاطلاع على العدد (204) من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وواصل منتخب ليبيا مسيرته الناجحة على صعيد التصفيات، حيث تمكن خلال الدور الأخير من إقصاء المنتخب المغربي والتأهل على حسابه بمجموع المباراتين، بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بالرباط بفوز المنتخب المغربي بثلاثة أهداف مقابل هدف، وفي لقاء العودة بطرابلس نجح الفرسان في إقصاء المغرب، عقب الفوز بثلاثية دون مقابل، ليسجل المنتخب ظهوره كأول منتخب عربي يتأهل لنهائيات البطولة الأفريقية للاعبين المحليين في نسختها الأولى، التي أقيمت بملاعب ساحل العاج.

تجمع الـ«شان»
تجددت المواجهات بين المنتخبين الليبي والتونسي على صعيد تصفيات الـ«شان» العام 2016، حيث أقيمت التصفيات بنظام التجمع ذهابا وإيابا بمشاركة منتخبات: ليبيا وتونس والمغرب، وحقق المنتخب الفوز في لقاء الذهاب أمام المنتخب التونسي بهدف لصفر، أحرزه اللاعب مؤيد القريتلي، ثم خسر مباراته الثانية أمام المنتخب المغربي بثلاثية، وخلال مرحلة الإياب خسر مباراته الثالثة أمام المنتخب التونسي، بهدف لصفر أحرزه لاعبه سعد بقير، ثم فقد نتيجة آخر مبارياته في التصفيات أمام المنتخب المغربي برباعية، ليتأهل المغرب متصدرا المجموعة وتونس ثاني المجموعة إلى نهائيات الـ«شان».

وستتجدد المواجهة بين المنتخبين الليبي والتونسي للمرة السادسة رسميا على صعيد منافسات تصفيات الـ«شان 2020»، مما يعني أن البطولة في نسختها المقبلة، ستشهد غياب أحد البطلين، إما المنتخب التونسي بطل الـ«شان 2011» بالسودان، وإما المنتخب الليبي بطل الـ«شان 2014» بجنوب أفريقيا.

جاهزية التوانسة
أما منتخب تونس المحلي بقيادة مدربه التونسي، المنذر الكبير، فيعتمد على جاهزية لاعبيه بدورى الرابطة التونسية المحترفة الأولى لكرة القدم، الذي دخل أسبوعه الرابع هذا الموسم، ويعتمد الفريق على جاهزية لاعبي أبرز فرق الأندية التونسية وهي الترجي والأفريقي والنادي الصفاقسي والنجم الساحلي، وتضم قائمة منتخب نسور قرطاج تسعة لاعبين محليين دوليين وجدوا ضمن تشكيلة المنتخب التونسي الأول الذي شارك في بطولة أمم أفريقيا «كان مصر 2019»، والقائمة تضم كلا من معز بن شريفية حارس مرمى (الترجي)، ورباعي خط الظهر كلا من نسيم الهنيد (الصفاقسي)، ووجدي كشريدة (النجم الساحلي)، وأيمن بن محمد (الترجي)، وكريم العواضي (النجم الساحلي)، ولاعب وسط ميدان (الترجي) غيلان الشعلالي، وثلاثي الهجوم أنيس البدري (الترجي)، وياسين الخنيسي (الترجي)، ومهاجم (الصفاقسي) فراس شواط.

للاطلاع على العدد (204) من جريدة «الوسط» اضغط هنا

صراع يتجدد
لن تتوقف مسيرة تحضيرات المنتخب الوطني عقب انتهاء مهمته الأولى ضمن تصفيات الـ«شان»، حيث سيستهل مشواره ضمن تصفيات بطولة كأس أمم أفريقيا في الكاميرون الـ«كان 2021»، بمواجهة مستضيفه منتخب تونس أيضا، وذلك في السادس عشر من شهر نوفمبر المقبل، ضمن تصفيات المجموعة الأفريقية العاشرة، التي تضم إلى جانب منتخبنا كلا من: تونس وتنزانيا وغينيا الاستوائية.