عودة المواجهات الكروية الليبية التونسية

مباراة سابقة بين منتخب ليبيا وتونس (أرشيفية : الإنترنت)

تتجه أنظار عشاق الكرة الليبية يوم السبت الموافق 21 من سبتمبر الجاري، صوب ملعب أولمبي رادس في العاصمة التونسية، لمتابعة المواجهة المنتظرة بين المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، أمام نظيره المنتخب التونسي، في المباراة الأولى ضمن ذهاب التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية للاعبين المحليين الـ«شان»، وتدار المباراة بصافرة جزائرية، بعدما كلف الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) حكما جزائريا لإدارة المباراة المنتظرة في تصيفات الـ«شان»، ويتكون طاقم التحكيم من عبدالرزاق أعراب، حكما للساحة، ويساعده عباس زهروني ونبيل بونوة، بينما سيكون المصري عصام عبدالفتاح مراقبا للمباراة.. بينما ينتظر أن يقام لقاء العودة الحاسم بالمغرب يوم 20 من شهر أكتوبر المقبل.

- المواجهة الخامسة في الـ«شان»
تعد المواجهة المرتقبة أمام تونس خامس مواجهة كروية رسمية تجمع منتخبنا الوطني أمام نظيره التونسي، على صعيد منافسات تصفيات أمم أفريقيا للاعبين المحليين الـ«شان»، حيث تعود أولى المواجهات بين المنتخبين المحليين إلى العام 2008، ضمن تصفيات نهائيات البطولة في نسختها الأولى، حيث تمكن «فرسان المتوسط» من إقصاء المنتخب التونسي، بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بتعادل المنتخبين بهدف لهدف أحرزه اللاعب أشرف العماري، وفي لقاء العودة بتونس استطاع منتخبنا إقصاء تونس على ملعبه بركلات الترجيح بعد انتهاء زمن الوقت الأصلي بالتعادل الإيجابي بهدف مقابل هدف، أحرزه المدافع محمد المغربي.

وواصل المنتخب الوطني مسيرته الناجحة على صعيد التصفيات، حيث تمكن خلال الدور الأخير من إقصاء المنتخب المغربي بعد انتهاء لقاء الذهاب الأول بالرباط بفوز المنتخب المغربي بثلاثة أهداف مقابل هدف، أحرزه اللاعب أسامة الفزاني، وفي لقاء العودة بطرابلس نجح منتخبنا في إقصاء المغرب، عقب فوزه بثلاثية تناوب على إحرازها كل من محمد زعبيه، وأحمد الزوي، وأحمد سعد، ليسجل منتخبنا ظهوره كأول منتخب عربي يتأهل لنهائيات البطولة الأفريقية للاعبين المحليين في نسختها الأولى التي أقيمت بملاعب ساحل العاج.

ثم تجددت المواجهات بين المنتخبين الليبي والتونسي على صعيد تصفيات الـ«شان» العام 2016، حيث أقيمت التصفيات بنظام التجمع ذهابا وإيابا بمشاركة منتخبات: ليبيا وتونس والمغرب، وحقق «فرسان المتوسط» الفوز في لقاء الذهاب أمام المنتخب التونسي بهدف لصفر، أحرزه اللاعب مؤيد القريتلي، ثم خسر المنتخب الليبي مباراته الثانية أمام المنتخب المغربي بثلاثية، وخلال مرحلة الإياب خسرت ليبيا مباراتها الثالثة أمام المنتخب التونسي، بهدف لصفر، ثم فقد نتيجة آخر مبارياته في التصفيات أمام المنتخب المغربي برباعية، ليتأهل المغرب متصدرا المجموعة وتونس ثاني المجموعة إلى نهائيات الـ«شان».

وستتجدد المواجهة بين المنتخبين الليبي والتونسي للمرة الخامسة رسميا على صعيد منافسات تصفيات الـ«شان 2020»، مما يعني أن البطولة في نسختها المقبلة، التي ستقام على الملاعب الإثيوبية، ستشهد غياب أحد البطلين، إما المنتخب التونسي بطل الـ«شان 2011» بالسودان، وإما المنتخب الليبي بطل الـ«شان 2014» بجنوب أفريقيا.

- استعدادات «فرسان المتوسط»
واستعد المنتخب الليبي لمواجهة تونس في الـ«شان»، خلال معسكره التدريبي في تونس قبل أن يخوض معسكره التدريبي الأول في المغرب، ولعب مباراتين وديتين ضمن أجندة أيام الـ«فيفا»، أمام كل من بوركينا فاسو في الرابع من سبتمبر الجاري، وفقد نتيجتها بهدف دون رد، على ملعب مدينة مراكش، وفي الودية الثانية، فاز المنتخب الليبي على نظيره منتخب النيجر بهدفين لصفر، في المباراة التي جمعت بينهما بملعب بورشيد بمعسكر المنتخب التدريبي بالمملكة المغربية، وجاء الهدف الأول لـ«فرسان المتوسط» عن طريق اللاعب مؤيد اللافي عند الدقيقة 46 من عمر المباراة، وعزز فوز المنتخب بإضافة هدف الفوز الثاني اللاعب محمد الترهوني عند الدقيقة 63 من زمن المباراة.

وكانت المواجهتان خير مناسبة وآخر بروفة وتجربة أمام الجهاز الفني بقيادة المدرب جلال الدامجة، ومساعديه أكرم الهمالي وسالم الجلالي؛ للوقوف على جاهزية اللاعبين واختيار التشكيل المثالي والأقرب، الذي سيخوض خلاله غمار استحقاقه الأول أمام المنتخب التونسي في الـ«شان».

وأعلن الاتحاد الليبي لكرة القدم، قائمة المنتخب الوطني للاعبين المحليين المستدعاة لمباراة الذهاب مع المنتخب التونسي، حيث ضمت القائمة 22 لاعبا من 7 أندية هي: النصر بطل الدوري، والاتحاد بطل الكأس، والأهلي بنغازي، والمدينة، والأهلي طرابلس، والسويحلي، وأبوسليم، وبعض اللاعبين ينضمون للمنتخب للمرة الأولى كصانع ألعاب فريق النصر مهند بوعجيلة، كما ضمت القائمة نجوم أهلي بنغازي، الذين لم يلتحقوا بمعسكر المنتخب التحضيري في المغرب، بسبب التزامهم بخوض مواجهة الإسماعيلي في البطولة العربية.

واختير في حراسة المرمى: عبدالسلام عزاقة، ومراد الوحيشي، وعبدالجواد رزق، أما في الدفاع: ناجي محمد دراء، ومعتصم مسعود صبو، وعبدالرحيم التريكي، وسعد إجبارة، ومحمود علي عكاشة، وأحمد محمد المقصبي.

وفي خط الوسط اختير: محمد عبدالنبي الشتيوي، ومحمد فتحي محمد، وإمحمد مفتاح محمد، وشامخ فرج حامد، وربيع رمضان الشادي، ومحمد التهامي، وإبراهيم مسعود بودبوس، ومهند بوعجيلة العجيلي، ومحمد علي سالم.

أما في الهجوم فضمت القائمة: خالد مجدي، وأكرم الزوي، ومعتز المهدي، وسالم فتحي بالعيد.

- تصريحات الدامجة
مدرب المنتخب الوطني جلال الدامجة، أعرب عن رضائه عن معسكره الأخير بالمغرب، وعن أداء عناصر المنتخب المختارة والأداء الجماعي للاعبين داخل أرضية الملعب، وقال في تصريح لبرنامج «ميادين»، الذي يقدمه الإعلامي أنيس قواس، إن اللاعبين قدموا مستوى جيدا وأضاعوا عدة فرص خلال المباراتين.

وعن اختيارات الدامجة، أوضح أن اختيارات اللاعبين كانت لخلق الانسجام بين اللاعبين المحترفين والمحليين، وسيكون الاعتماد الأكبر بالنسبة إلى مباراة تونس للمحليين من اللاعبين الموجودين في فرق الأهلي بنغازي والنصر، بالإضافة إلى أربعة لاعبين لمنتخب المحليين وهم: مهند بوعجيلة من نادي النصر وأكرم الزوي من نادي الاتحاد ومحمد مفتاح، من نادي الاتحاد ومحمد التاورغي من نادي الأهلي ببنغازي، مضيفا: «ستكون للمنتخب مباراتان وديتان في السابع من شهر أكتوبر المقبل في المغرب مع منتخب كينيا، والأخرى في العاشر من نفس الشهر في موريتانيا مع منتخب موريتانيا»، مختتما: «سيكون لنا معسكر قصير في تونس استعدادا لمباراة الـ(شان) مع المنتخب التونسي في 21 من الشهر الجاري، وفي انتظار التحاق لاعبي الفرق الثلاثة بعد انتهاء مبارياتهم الأفريقية والعربية».

ولن تتوقف مسيرة تحضيرات منتخبنا الوطني عقب انتهاء مهمته الأولى ضمن تصفيات الـ«شان»، حيث سيستهل مشواره ضمن تصفيات بطولة كأس أمم أفريقيا في الكاميرون «كان 2021»، بمواجهة مستضيفه منتخب تونس أيضا، وذلك في الحادي عشر من شهر نوفمبر المقبل، ضمن تصفيات المجموعة الأفريقية العاشرة، التي تضم إلى جانب منتخبنا كلا من: تونس وتنزانيا وغينيا الاستوائية.

صورة ضوئية من عدد 200 لجريدة الوسط

المزيد من بوابة الوسط