«فرسان المتوسط» تستعد لـ «نسور قرطاج»

في ظل تواصل غياب وتوقف مسابقات كرة القدم المحلية وحالة الفراغ السلبية الطويلة التي يمر بها اللاعبون مند قرابة الأربعة أشهر، وهجرة ورحيل عدد من المدربين واللاعبين البارزين إلى ملاعب الاحتراف خارج ليبيا لوضع حد لحالة الركود والبطالة التي يمرون بها في ظل هده الظروف الاستثنائية، انطلق المنتخب الوطني لكرة القدم للاعبين المحليين في برنامج تحضيراته بالمغرب استعدادا لمهمته الصعبة واختباره الأصعب لمواجهته المرتقبة أمام انظيره التونسي خلال شهر سبتمبر المقبل ضمن محطة العبور الأخيرة لنهائيات الـ«شان» في نسختها السادسة التي ستستضيفها ملاعب إثيوبيا العام 2020 لتسجيل الحضور الأفريقي الرابع على مستوى هده البطولة الأفريقية المحلية.

للاطلاع على العدد 191 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

هو صدام وديربي قوي ولقاء جوار مرتقب سيجمع بطلي الـ«شان»، فتونس توجت ببطولة الـ«شان» العام 2011، بينما توج منتخب «فرسان المتوسط» بها في نسخة العام 2014 بجنوب أفريقيا، ما يعني أن البطولة المقبلة ستشهد غياب أحد البطلين ولم يجد الجهاز الفني الجديد القديم بقيادة المدرب جلال الدامجة ومساعديه أكرم الهمالي وسالم الجلالي الذي يسعى للدفاع عن حظوظه في آخر استحقاق للكرة الليبية هذا العام لتعويض الإخفاقات المتتالية والخروج المبكر من مختلف التصفيات والواجهات من خيار سوى الانطلاق في برنامج تحضيرات بمعسكر الفريق بالمغرب، حيث انطلق الخميس الماضي وسيستمر لقرابة ثلاثة أسابيع حتى بداية ومطلع شهر أغسطس المقبل.

سيجري الفريق الوطني خلال المعسكر بعض المباريات التجريبية مع عدد من فرق الأندية المغربية لتعويض الغياب الطويل للمباريات التنافسية، المحلية والدولية، وقد تم توجيه الدعوة لعدد 24 لاعبا محليا اختارهم من واقع مشاهدتهم ومتابعتهم لآخر ظهور لهم بملاعب الدوري الليبي المتوقف والمتعثر مند شهر أبريل الماضي، أغلبهم يفتقر للخبرة والتجربة الدولية، ويقع عليه الاختيار لأول مرة، حيث يسعى الجهاز الفني للرهان عليهم في مهمته الحاسمة أمام المنتخب التونسي الذي لم يتجمع بعد، لكنه يبدو في جاهزية تامة، حيث ينشغل المنتخب التونسي الأول بمشاركته في نهائيات الـ«كان» قبل أن يودع البطولة من المربع الذهبي وسيشرع حتما في إعلان برنامج تحضيراته لتصفيات الـ«شان» عقب انتهاء مشاركته في «كان2019»، حيث يتواجد ضمن قائمة المنتخب التونسي المتواجدة بملاعب مصر حاليا تسع لاعبين محليين من أبرز لاعبي الترجي والصفاقسي والنجم الساحلي كما يتواجد المدرب المساعد للفرنسي آلان جيريس وهو نجم الترجي السابق ماهر الكنزاري الدي قد تسند اليه مهمة تحضير منتخب «نسور قرطاج» لتصفيات الـ«شان» ومواجهة «فرسان المتوسط» عقب أنتهاء مشاركته الحالية في بطولة الـ«كان» إلى جانب الاستعانة بلاعبي المنتخب التونسي الأولمبي الدي شارك في التصفيات الأفريقية الأخيرة بقيادة مدربه شكري الخطوي الدي قد يكون ضمن الجهاز الفني للمنتخب التونسي للاعبين المحليين.

24 لاعبا محليا
تضم قائمة لاعبي المنتخب الوطني للاعبين المحليين 24 لاعبا، وهم ثلاثي حراسة المرمى أحمد عزاقة ومراد الوحيشي وعبد الجواد رزق، بجانب سعد جبارة ومعتصم صبو وعبد الرحيم التريكي وناجي دراء ومحمد العياط ومحمود عكاشة ووائل سديرة وأحمد المقصي ومحمد الشتيوي ومحمد الهداج ومحمد فتحي وفائز جمعة وربيع شادي وعبد الله بلعم وشامخ فرج وأحمد محمد أحميد ومحمد رمضان مكاري ومعتز المهدي وخالد مجدي وأحمد مفتاح الحداد والشامخ القذافي.

للاطلاع على العدد 191 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

أما تشكيلة المنتخب التونسي وقائمة منتخب نسور قرطاج فتضم تسعة لاعبين محليين يتواجدون حاليا ضمن تشكيلة المنتخب التونسي الأول الذي يتواجد حاليا بمصر في بطولة أمم أفريقيا الـ«كان» والقائمة تضم كلا من معز بن شريفية حارس مرمى «الترجي» ورباعي خط الظهر: نسيم الهنيد «الصفاقسي» ووجدي كشريدة «النجم الساحلي» وأيمن بن محمد «الترجي» وكريم العواضي «النجم الساحلي» ولاعب وسط ميدان «الترجي» غيلان الشعلالي، وثلاثي الهجوم أنيس البدري «الترجي» وياسين الخنيسي «الترجي» ومهاجم «الصفاقسي» فراس شواط، وينتظر أن يتولى المدرب المساعد للفرنسي آلان جريس، ماهر الكنزاري، مهمة تدريب المنتخب التونسي للمحليين وقيادته في مباراتيه أمام المنتخب الليبي خلال شهر سبتمبر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط