الأجسام الموازية ظاهرة جديدة في الرياضية الليبية

تشهد عدة ألعاب أوضاعًا صعبة ومشاكل لم تعد تنتهي لتدخل الرياضة الليبية منعرجًا جديدًا حيث بدأت ظاهرة تشكيل الجمعيات الرياضية التي أصبحت أجسامًا موازية للاتحادات الرياضية العامة.

فبعد تشكيل جمعية ألعاب القوى قبل عامين تشكلت بعدها لجنة تسييرية للتايكواندو وقامت بنشاطات عديدة وتم الإعلان مؤخرًا عن تشكيل جمعية للدراجات برئاسة أحد خبراء اللعبة في ليبيا أسعد الفقيه حسن في وجود انقسامات كبيرة باللعبة.

في حين تشهد لعبة تنس الطاولة تكوين اتحادين كل منهم يدعى الشرعية ومع هذا التخبط في عدة ألعاب تقف اللجنة الأولمبية الليبية موقف المتفرج تارة بحجة وجود نظام أساسي لبعض الاتحادات وتارة أخري بترك الأمر للجمعية العمومية لكل اتحاد ولكن تدخلها في بعض الألعاب أسقط عليها الحجة في التدخل حسب المصلحة ومع اقتراب الانتخابات لمجلس إدارة اللجنة الأولمبية التي ستجري العام المقبل يتم العمل لها من الآن خلف الكواليس فضلًا عن وجود بعض رؤساء الاتحادات أعضاء في مجلس الإدارة.