أهلي بنغازي يعود للأضواء العربية من «نصف موسم»

في الوقت الذي شهد اختيار الاتحاد العربي لكرة القدم لفريق الأهلي بنغازي ممثلا لكرة القدم الليبية في البطولة العربية للأندية في نسختها الثانية، التي تنطلق أغسطس المقبل وتحمل اسم محمد السادس ملك المغرب، تباين في الأراء، بحجة أن هناك معايير أخرى يمكن اتباعها في اختيار الفريق الممثل للكرة الليبية، خاصة أن الدوري الممتاز للموسم الجاري لم يكتمل، إلا أن اتحاد كرة القدم الليبي، بارك اختيار الاتحاد العربي، وأصبح الأمر واقعا يجب التعامل معه، خاصة أن أسماء الأندية المشاركة عن الدوريات العربية، أعلن، وستسحب قرعة دور الـ32 للبطولة في شهر يوليو المقبل، على أن تجرى منافساتها في الفترة من 20 أغسطس إلى السادس من شهر أكتوبر المقبل.

وكان فريق الأهلي بنغازي، قد حسم المركز الأول بالمجموعة الأولى لمرحلة الذهاب من الدوري الليبي للموسم 2018–2019. ولم يسجل الأهلي بنغازي أي خسارة في 11 مباراة خاضها في الدوري الذي لم يكتمل بفعل الأحداث الأمنية المضطربة في طرابلس.

وسجل الأهلي الفوز في سبع مباريات، أمام كل من: التعاون والنصر ونجوم اجدابيا والتحدي ودارنس والأنوار وخليج سرت، بينما تعادل في أربع مباريات، أمام كل من: الهلال والصداقة وشباب الجبل والأخضر.

وكان خط هجوم الفريق هو الحلقة الأقوى والقوة الضاربة في المجموعة، بعد أن أحرز لاعبوه 17 هدفا في 11 مباراة، تناوب على تسجيلها تسعة لاعبين.

وتصدر قائمة هدافي الفريق، اللاعب جبريل مرسال والمحترف النيجيري كوفري إيبونغ، برصيد ثلاثة أهداف لكل منهما، ثم برصيد هدفين لكل من عبد الله الشعافي وعبد الله العرفي وجبريل البقرماوي وبوبكر بوعقيلة و«هدف واحد» لكل من: عمر الشاعري وأحمد هويدي والإيفواري داهو «صاحب آخر هدف لفريقه في شباك خليج سرت»، فيما سجل هدف الافتتاح للأهلي في المسابقة اللاعب عبد الله الشعافي، أمام التعاون في المباراة التى حسمها الاهلى بخماسية.

واستقبلت شباك الأهلي بنغازي، ستة أهداف فقط وجمع من النقاط 25 نقطة بفارق نقطتين عن أقرب ملاحقيه فريق النصر.

وتعاقب على تدريب الأهلي بنغازي هذا الموسم، ثلاثة مدربين يمثلون ثلاث مدارس تدريبية مختلفة حيث استهل مشواره مع المدرب المصري محمد عوده ثم تولى المهمة من بعده مدربه المساعد ونجم الفريق السابق ونيس خير ثم تعاقد الفريق مع المدرب الجزائري رشيد بلحوت.

وكان فريق الأهلي بطرابلس، مثل كرة القدم الليبية في نسخة دوري أبطال العرب الموسم الماضي بقيادة مدربه المصري إيهاب جلال، وغادر الفريق السباق من الدور الأول بعد تعادله ذهابا بهدف لهدف مع الوداد البيضاوي المغربي ثم تعادله إيابا بنفس النتيجة غير أنه غادر سباق المنافسة بركلات الترجيح –

وسبق لفريق الأهلي ببنغازي أن مثل الكرة الليبية عربيا لأول مرة عام 1997 بمدينة الإسماعيلية المصرية واستهل مشاركته الأولى بخسارة أمام مستضيف البطولة فريق الإسماعيلي المصري بثلاثية ثم خسارة ثانية أمام فريق الاتحاد القطري بهدفين لهدف ثم حقق فوزه الأول على حساب شباب بلاطة الفلسطينى بخماسية، وفي الدور قبل النهائي للبطولة فقد نتيجة مباراته أمام فريق مولودية وهران الجزائري بخمسة أهداف لهدف.

وكان فريق الأهلي بنغازي مثل كرة القدم الليبية أفريقيا الموسم الماضي من خلال مسابقة دوري أبطال أفريقيا، واستهل مشواره بإقصائه لفريق نواديبو الموريتاني ثم غادر السباق الأفريقي من الدور الثاني أمام فريق ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي ليتحول بعدها للظهور في الدور الثاني والثلاثين مكرر من ملحق بطولة الكونفدرالية الذى غادره أمام فريق نصر حسين داي الجزائري بعد أن تبادل معه الفوز حيث فاز الأهلي ذهابا بهدف لصفر وفقد لقاء العودة إيابا بثلاثة أهداف لهدف.

ويعد الظهور الأفريقى الأبرز لفريق الأهلي ببنغازي خلال تاريخه، كانت موسم 2019–2014 بقيادة مدربه المصري طارق العشري حين وصل الفريق الى دوري المجموعتين وحقق نتائج باهرة بانتصاره على فريق الأهلي المصري ذهابا وإيابا وتفوقه على الترجي التونسي.