«الفرسان» بين قواعد الاحتراف وذهب «الشان»

لم يعد متبق في أجندة وبرنامج المنتخب الوطني لكرة القدم هذا العام سوى استحقاق وحيد، بعد أن أهدر كل الفرص التي أتيحت، للذهاب بعيدا في التصفيات الأفريقية التي لطالما حملت معها آمال جماهير الكرة الليبية في الذهاب بعيدا في بلوغ النهائيات التي تحمل معها حلم اللعب في البطولات العالمية أو الأولمبية.

وبعد أن أصبح الأمل الوحيد الذي ينتظر كرة القدم الليبية لتسجل حضورها القاري، يتلخص في تصفيات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين «الشان» التي تنطلق مطلع شهر سبتمبر المقبل، والمؤهلة إلى نهائيات النسخة السادسة التي ستستضيفها ملاعب أثيوبيا عام 2020، بات تكرار حلم التتويج بالذهب الأفريقي كما فعل «فرسان المتوسط» في النسخة الثالثة التي استضافتها جنوب أفريقيا عام 2014 ، ليس بالأمر اليسير، بعد أن هاجر أكثر من عشرة لاعبين من العناصر الأساسية في المنتخب الليبي، إلى الاحتراف في الدوريات الأوروبية والعربية المسجلة في خانة المحترفين لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ما يعني حرمان المنتخب من هذه العناصر التي تمثل القوة الضاربة لـ«فرسان المتوسط»، مثل: إسماعيل التاجوري «نيويورك سيتي الأميركي» ومحمد المنير «أورلاند سيتي الأميركي» وأيمن زايد «إندي إليفن الأميركي» والمعتصم المصراتي «غيمارش البرتغالي» وأحمد بن علي «كروتوني الإيطالي» وزكريا الهرش «سوتيسكا من الجبل الأسود» وسند الورفلي «الرجاء المغربي» وحمدو الهوني «الترجي التونسي» ومعتز المهدي «الفحيحيل الكويتي» ومحمد صولة «المحرق البحريني».

القرعة وتونس
فرضت قرعة تصفيات «شان» 2020 بأثيوبيا، صداما مبكرا بين المنتخب الوطني «فرسان المتوسط»، ونظيره التونسي «نسور قرطاج»، وكلا المنتخبين توج بنسخة من هذه البطولة، حيث تمكن المنتخب التونسي من الفوز بلقب النسخة الثانية عام 2011، إلا أن كليهما كتب عليه المغادرة مبكرا في نسخة أثيوبيا المقبلة.

تاريخ مشرف
ومع مرور خمس نسخ من بطولة الشان، يتبين أن المنتخب الليبي للاعبين المحليين، تمكن من أن يفرض نفسه كأحد القوى الكروية الكبرى للاعبين المحليين في القارة السمراء، فمن أصل خمس نسخ أقيمت حتى الآن لـ«الشان» سجل «فرسان المتوسط» حضوره في ثلاث نهائيات، وتوج باللقب الأفريقي في مناسبة واحدة وسجل غيابه في بطولتين.

وتعود مشاركة المنتخب الليبي في بطولة أفريقيا للاعبين المحليين إلى عام 2009 حيث كان منتخبنا أول منتخب عربى يسجل حضوره في نهائياتها التى جرت نسختها الأولى بملاعب ساحل العاج عام 2009 بمشاركة ثمانية منتخبات أفريقية بعد أن اجتاز تصفياتها بنجاح حيث تخطى عقبة المنتخب التونسي بعد التعادل ذهابا بهدف لهدف ثم تجدد التعادل بين المنتخبين في لقاء الإياب بتونس ليحسم منتخبنا بطاقة التأهل بفضل ركلات الترجيح ثم نجح في الدور الثاني والحاسم في إقصاء المنتخب المغربي بعد الخسارة ذهابا بالرباط بثلاثة أهداف لهدف والفوز إيابا بطرابلس بثلاثة أهداف لصفر ليتأهل إلى النهائيات التي جرت بملاعب ساحل العاج، حيث أوقعته القرعة في المجموعة التي ضمت منتخبات جمهورية الكونغو وغانا وزيمبابوي.

المنتخب الوطني مطالب بتحقيق الحضور الثالث في نهائيات الشان رغم مشكلة محترفيه

واستهل منتخب ليبيا مشواره في نهائيات ساحل العاج، بخسارته أمام جمهورية الكونغو بهدفين لصفر وتعادله مع غانا بهدف لهدف وتعادله سلبيا أمام زيمبابوي ليغادر مشوار البطولة من الدور الأول بخسارة من حامل اللقب وتعادلين سلبي وإيجابي وقاد منتخبنا في هذا الظهور الأول المدرب التونسي فوزي البنزرتي

وفي تصفيات النسخة التي استضافت نهائياتها السودان عام 2011، جاء المنتخب الليبي في مواجهة منتخب الجزائر الذي فاز ذهابا على ملعبه بهدف، وخسر إيابا بطرابلس بهدفين لهدف، ليغادر المنتخب الوطني بقيادة مديره الفني الصربى برانكو، سباق التصفيات.

نسخة الذهب
وشهد عام 2014 الظهور الأفريقي الثاني لمنتخبنا في نهائيات الشان التي خاضها دون خوض التصفيات بسبب انسحاب المنتخب الجزائري من التصفيات، ونجح «فرسان المتوسط» في الظفر ببطولة النسخة الثالثة التي أقيمت بملاعب جنوب أفريقيا عام 2014 حيث استهل مشواره بفوز على اثيوبيا بهدفين لصفر ثم تعادل بهدف لهدف أمام غانا ثم تعادل مع جمهورية الكونغو بهدفين لهدفين ثم تعادل أمام الغابون بهدف لهدف وتأهل على حسابه بركلات الترجيح وتعادل مع زيمبابوي بدون أهداف وتأهل على حسابه بركلات الترجيح ليتوج باللقب الأفريقي عقب تفوقه على المنتخب الغاني بفضل الركلات الترجيحية

تصفيات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين على الأبواب لبلوغ «أثيوبيا 2020»

وفي عام 2015 عاد منتخبنا ليخوض غمار التصفيات بقيادة المدرب الإسبانى خافيير كلمنتي وبدأ حملة الدفاع عن لقبه المحلي بفوز على تونس بهدف لصفر ذهابا ثم خسر أمام المغرب بثلاثة أهداف لصفر ثم خسر إيابا أمام تونس بهدف لصفر ثم خسر إيابا بأربعة أهداف لصفر ليغادر تصفيات النهائيات التي جرت بملاعب رواندا 2016 .

الأخيرة جيدة 
وفي تصفيات بطولة أفريقيا للاعبين المحليين في نسختها الأخيرة بالمغرب 2018 تمكن منتخبنا من التأهل للنهائيات عقب إقصائه المنتخب الجزائري، بالفوز عليه ذهابا بالجزائر بهدفين لهدف، وتعادله إيابا بهدف لهدف.

وفي نهائيات البطولة استهل منتخبنا مشواره بفوزه على غينيا الاستوائية بثلاثية ثم الخسارة أمام نيجيريا بهدف لصفر ثم الفوز على رواندا بهدف لصفر ثم تخطى عقبة منتخب الكونغو في الدور الثانى بركلات الترجيح ثم الخسارة أمام مستضيف البطولة المنتخب المغربي بثلاثة أهداف لهدف في الدور نصف النهائي ثم فقد نتيجة مباراته الترتيبية أمام منتخب السودان بركلات الترجيح.

كلمات مفتاحية