الأربعاء.. مهرجان الوفاء لدبلوماسي الكرة الليبية ونادي النصر الراحل «اطوير»

اطوير يداعب الكرة (أرشيف - بوابة الوسط)

وفاءً وتقديرًا واعتزازًا بما قدمه لاعب فريق «النصر» الأول لكرة القدم الراحل محمد اطوير، وبالتعاون بين اللجنة التسييرية ورابطة قدامى الرياضيين بنادي «النصر» وبرعاية منتجع «الماسة»، يقام مهرجان الوفاء الأول للاعب فريق «النصر» السابق محمد إبراهيم اطوير، الأربعاء المقبل.

المهرجان يقام على ملعب كرة القدم بنادي «النصر» في تمام الساعة الخامسة مساءً بمشاركة نجوم من مختلف أجيال «النصر»، ويعد مهرجان الوفاء في نسخته الأولى ملتقى وتواصلًا وتكريمًا لكل الأجيال واستعادة ذكريات الزمن الجميل، حيث سيشهد مشاركة مختلف الأجيال التي عاصرت فقيد «النصر» الراحل، وستقام مباراة استعراضية لكرة القدم، كما سيختتم المهرجان بإقامة حفل ختامي كبير، يوم السبت المقبل، بمنتجع الماسة السياحي في بنغازي الذى يديره نجله الأكبر الدكتور وسام أطوير، وسيتم خلاله تكريم إحدى عشر شخصية ساهمت في مسيرة نادي «النصر» الطويلة، وقدمت له الكثير.

نجم فريق «النصر» السابق والراحل محمد اطوير نشأ وترعرع في بيته الكبير، نادي «النصر» مع بداية السبعينات، وتدرج بمختلف الفئات العمرية وصقل موهبته بإشراف الخبير اليوغسلافي الكبير فلوريان ماتيكالو الذي قدمه مبكرًا للفريق الأول، وخاض أولى مبارياته مع فريق «النصر» الأول أمام فريق الهلال، كما شارك خلال مسيرته الرياضية بألوان وغلالة «النصر» في سبع مواسم كروية متتالية، كما شارك في عدد من المباريات الودية الدولية مع عدد من الفرق العربية والأجنبية الزائرة، كما كان ضمن الوفد الرياضي «النصراوي» في أول رحلة كروية يقوم بها الفريق الأول إلى ملاعب السودان العام 1978، التي لعب خلالها مباراة ودية دولية أمام فريق المريخ السوداني.

أحرز عديد الأهداف لفريقه «النصر» لكن يبقى أغلى الأهداف وأشهرها في شباك فريق الأهلي بنغازي في المباراة التي تفوق فيها فريق «النصر» بهدف في الموسم الرياضي 77 – 78، كما توقفت مسيرته الكروية أواخر السبعينات وغادر الملاعب بهدوء وتفرغ إلى عمله الوظيفي ليعود بعد غياب طويل دام قرابة سبعة أعوام إلى ناديه «النصر»، ولكن هذه المرة للعمل الإداري التطوعي، حيث عاد العام 1987 ليشده الحنين إلى النادي الذى ساهم في بروزه وظهوره وشهرته، حيث التحق بالعمل الإداري بالنادي وشغل مهمة المدير الإداري للفريق الأول وكان حاضرًا بجهده وعطائه الكبير ومساهمًا في البطولة الأولى التي توج بها فريق «النصر» في الموسم الرياضي 86 - 87.

عمل مع أكثر من مجلس إدارة بالنادي لعدة أعوام، لكن التزاماته الوظيفية المتعددة جعلته يبتعد عن أروقة النادي العريق، غير أنه لم يبخل بالعطاء وتقديم الجهد لأبناء المؤسسة العريقة وشبابها، أما على صعيد سيرته ومسيرته المهنية الناجحة والزاخرة بالعطاء، فقد كان مصرف الوحدة ببنغازي محطته الوظيفية الأولى العام 1980 ثم سافر لشغل وتولي وظائف قيادية في سفارات ليبيا في كل من إسبانيا وبلغاريا وجنيف عاد بعدها إلى أرض الوطن، حيث كلف مهمة رئاسة الشركة العامة للألعاب ببنغازي ثم شغل رئاسة إدارة مجمع «تيبيستى» السياحي لقرابة ثمانية عشر عامًا وكانت من الفترات الزاهية في مسيرة هذا المرفق السياحي، حيث أصبح من العلامات البارزة بمدينة بنغازي والذي سعى لتطوير مستوى أدائه وإحلال العمالة الوطنية محل الأجنبية، وإقامة أول معهد للتدريب الفندقي والاستشارات أثناء قيادته لإدارة شركة «تيبستى» للتسيير الفندقي، كما قام بالإشراف على كافة أعمال الإدارة العليا بهذه الشركة، حيث تولى وظيفة مدير الإدارة والمدير العام لشركة مجمع «تيبستى» السياحي بأول إدارة ليبية لهذا المجمع وعقب النجاحات التي حققها أثناء قيادته للعمل السياحي تم ضم عدد من الفنادق والقرى السياحية والمجمعات الفندقية لتكون جميعها سلسلة من الفنادق تحت إدارته.

أشرف على تقديم الخدمات الفندقية بكافة المناسبات والاحتفالات الرسمية بحضور كبار الوفود الرسمية، التي شهد الجميع بنجاحها وبدرجة عالية من مستويات الجودة الفندقية، كما تحصل مجمع «تيبستى» السياحي تحت قيادته على عدد ثلاث جوائز عالمية من مدريد وجنيف ونيويورك وهي جوائز عالمية معروفة في مجال الجودة، وعمل عضوًا بإدارة صندوق الضمان الاجتماعي ونائبًا لرئيس شركة المهاري للخدمات الفندقية، وكانت آخر مهامه الوظيفية قبل رحيله الصعب توليه عضوية مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لشركة الخبرة للاستثمار السياحي وعضوًا بمجلس إدارة الشركة الليبية لتموين الخدمات الجوية في أخر مهمة شغلها فقيد الرياضة الليبية.

اطوير مع قائد فريق النصر يوسف صدقى (أرشيف - بوابة الوسط)
اطوير مع قدامى النصر (أرشيف - بوابة الوسط)
الراحل اطوير الثالث جلوسًا يمسك بالكرة بجوار العيساوى (أرشيف - بوابة الوسط)
اطوير مع فريق النصر إداريًا أخر الجالسين موسم تتويج النصر ببطولة الدورى الليبى 1987 (أرشيف - بوابة الوسط)
اطوير داخل المستطيل الأخضر (أرشيف - بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط