القرى الرياضية طريق وقف نزيف العملة الأجنبية في ليبيا

الأهلي بنغازي أمام الأنوار في الدوري الليبي (المركز الإعلامي)

لاقت دعوة صالح عون أحد وكلاء الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بليبيا بخصوص وقف نزيف هدر الأموال من العملة الأجنبية الصعبة في معسكرات خارجية مستمرة للمنتخبات والفرق الليبية استجابة وتفاعلاً في الوسط الرياضي الليبي، حيث قال في تصريح سابق إلى «الوسط» إن ما تصرفه الأندية والمنتخبات في معسكرات خارجية في دول الجوار بشكل مستمر لا فائدة منها، وإن أغلب هذه المعسكرات دون جدوى فنية وفي عدة ألعاب داعياً لإقامة قرى رياضية صغيرة داخل ليبيا تلبي طموحات الأندية والمنتخبات الليبية وتصبح المعسكرات الخارجية عند الضرورة فقط.

بدورها جريدة «الوسط» فتحت الموضوع مجدداً بشكل أوسع كي تلقي الضوء حول هذا الملف بشكل أوسع، ففي الأعوام الماضية ومنذ قرابة خمسة عشر عاماً كانت هناك رغبة جادة من اللجنة الأولمبية الليبية ووزارة الرياضية لإقامة وإنشاء قرى رياضية متكاملة في عدة مدن ليبية في الشرق والغرب والجنوب، وكانت هناك فكرة لإقامة قرية رياضية متكاملة في مدينة غريان باعتبارها مدينة جبلية ومرتفعة وتبعد عن طرابلس 80 كيلومتراً وبها مقومات جيدة وأخرى في مدينة البيضاء بالشرق الليبي، وهي مدينة ساحلية جميلة وبها مرتفعات جبلية وشواطئ بحرية، وثالثة في الجنوب بمدينة سبها ولكل قرية رياضية في هذه المدن الثلاث خصائصها ومميزاتها، ولكن المشروع لم يرَ النور بشكل فاعل رغم جدية الدولة في ذلك وحماسها في ذلك الوقت.

محاولة جادة تقوم بها منذ سنوات شركة الحديد والصلب، وهي شركة اقتصادية عملاقة بمصراتة وعلى وشك أن تنتهي من إقامة قرية رياضية صغيرة داخل مقر الشركة بها ملاعب كرة قدم وملاعب لعدة ألعاب أخرى وفندق صغير وصالات بدنية بها كل مواصفات القرية الرياضية.

وفي اتصال هاتفي مع أسامة سميو المسؤول عن المشروع أكد لجريدة «الوسط» أن الهدف استثماري وتشجيع من مؤسسات الدولة الاقتصادية الكبيرة للرياضة خاصة مع توجه عدة فرق محلية نحو إقامة معسكرات داخلية، مؤكداً أن الانتهاء من تجهيز هذه القرية سيكون خلال الأشهر المقبلة وستسهم في الحد من إقامة المعسكرات الخارجية وتشجع على المعسكرات في الداخل، كذلك مدينة صبراتة الساحلية التي تبعد عن طرابلس 60 كيلو متراً بها قرية سياحية جميلة هي قرية النادي الليبي للسيارات أصبحت تشجع الفرق والمنتخبات الليبية على إقامة المعسكرات الداخلية لمواصفاتها العالية.

الإعلامي الرياضي المعروف عادل قنابة دعا لتعديل وتنقيح اللوائح والقوانين بما يشجع الأندية والمؤسسات الحكومية الاقتصادية الليبية لإقامة قرى رياضية تشجع على الاستثمار الرياضي خاصة المصارف التجارية، مؤكداً أنه مع الدعوات لإيقاف المبالغة المستمرة في إقامة معسكرات لا معنى لأغلبها لما تستنزفه من العملة الأجنبية الصعبة في معسكرات دون فائدة فنية في الغالب وأحياناً الاستفادة من السفر والسياحة فقط.

صورة ضوئية من جريدة الوسط العدد 180

المزيد من بوابة الوسط