خبراء الكرة يضعون روشتة علاج الكرة الليبية

جانب من مباراة المنتخب الليبي أمام جنوب أفريقيا (المركز الإعلامي)

تعثرت الرياضة الليبية، وتحديداً نشاط كرة القدم، بسبب الأحداث السياسية الجارية في البلاد، وتحديداً المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس، لتسيطر التأجيلات على الرياضة الليبية بمختلف فروعها، حيث أفاد رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد الليبي للكرة الطائرة، عبدالوهاب زوبي، في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط»، بتأجيل نهائيات كأس ليبيا للكرة الطائرة، وكان محدد انطلاق البطولة في 22 أبريل الماضي، وتجمعت فرق النصر والسويحلي والأهلي طرابلس، قبل أن يصدر قرار التأجيل دون تحديد موعد العودة بشكل رسمي، ليبقى التأجيل إلى أجل غير مسمى، كما أعلن رئيس اتحاد الرماية الليبي، عادل قريش، في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط» أيضاً تأجيل بطولة «فكيني» الثانية للرماية بالخرطوش، وكان مقرراً إقامة البطولة بمدينة شحات شرق ليبيا في أبريل أيضاً، لكن التأجيل جاء بسبب الظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها مدينة طرابلس والمناطق المجاورة لها، لتتصاعد الأمور وتشتد تعقيداً، ويبقى للخبراء آراؤهم:

ناجي الككلي
أعلن عضو مجلس إدارة الاتحاد الليبي لكرة القدم السابق، ناجي الككلي، رغبته في الترشح لرئاسة الاتحاد الليبي في الانتخابات المقبلة التي طالب بإقامتها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» خلال الفترة المقبلة، وقال الككلي في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط» إن منصب الرئيس من حق طرابلس والمنطقة الغربية لتكملة مدة عامين مقبلين، مؤكداً أنه سيقدم قائمة كاملة ولديه برنامج كبير لتطوير اللعبة، حيث سيتم التعاقد مع مدربين أجانب لكل المنتخبات السنية، خاصة من هولندا وإيطاليا، وأضاف الككلي أنه سيطالب رئيس هيئة الشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني، بشير القنطري، بالعمل على تعديل اللوائح الخاصة بالانتخابات، حيث من غير المعقول أن تتساوى جميع الأندية بنفس الصوت، وهو صوت لكل نادٍ مهما كان تاريخه، واختتم الككلي حديثه مؤكداً أنه يدعو كل مترشح لمنصب الرئيس أن يتقدم بعرض ذمته المالية ومعرفة أمواله قبل الدخول الانتخابات، كما دعا المسؤولين في اتحاد الكرة الحالي التحلي بالشجاعة والإعلان عن موعد الانتخاب حسب رسالة الفيفا.

علي سويدان
من جانبه أكد حارس نادي الاتحاد والمنتخب الوطني الليبي لكرة القدم السابق، علي سويدان، أن الرياضة الليبية بحاجة لمشروع حقيقي فيه رؤية واضحة لعدة أعوام مقبلة وتطبيقه يتوقف على الإمكانات والظروف العامة للدولة، وقال سويدان في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط»: «في غياب هذا المشروع تصبح كل المحاولات وقتية ولا تفيد في المستقبل». وطالب سويدان الأندية الليبية بالدخول بقوة في مرحلة الاستثمار الرياضي والبحث عن مشاركة فعلية مع المؤسسات الاقتصادية، حسبما تسمح به القوانين الليبية، لأنه من غير المعقول الاستمرار في الاعتماد على دعم الدولة التي قد لا يأتي أو يتأخر، كما طالب الإعلام الرياضي بلعب دور أكبر وتنوير الرأي العام والخوض في مثل هذه المواضيع، خاصة الاستثمار، مؤكداً وجود قدرات إعلامية قادرة على فتح هذه الملفات إعلامياً وترسيخ الثقافة الرياضية.

محمد الواعر
كما قال رئيس رابطة أندية طرابلس الكبرى السابق، محمد الواعر، إن الوضع الرياضي صعب ولا يشجع أي مسؤول للتقدم لأي منصب بسبب الأجواء المشحونة في الرياضة الليبية، وأضاف الواعر في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط» أنه يحترم ما دعا إليه رئيس هيئة الشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني، بشير القنطري، بخصوص إمكانية الطلب من «فيفا» تكليف اتحاد كرة جديد وليس بالانتخابات التي لم تفرز ما يتمناه الوسط الرياضي، وأكد الواعر أن تصريحه قد لا يتماشى مع النظام الأساسي للاتحاد الليبي لكرة القدم الذي يعتبر الجمعية العمومية هي المخولة بذلك، وكذلك اللوائح الدولية، وقد يفسر أنه تدخل سياسي، ولا نريد أن تقع الكرة الليبية في المحظور.

محفوظ الجهاني
أما اللاعب الدولي السابق بنادي الشباب العربي وعضو جمعية قدامى الرياضيين، محفوظ الجهاني، فأكد أنه مع الدعوات العديدة التي تطالب بتكليف اتحاد كرة جديد بنظام التعيين وليس بالانتخابات التي لم تفرز عناصر كما يتمناها الوسط الرياضي، وأوضح الجهاني في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط» أنه يتمنى تكليف نوري الترهوني أو صلاح العربي لرئاسة المجلس الجديد، على أن يترك لأي منهما في حالة اختياره حرية اختيار أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، وقال الجهاني: «هناك إجماع كبير على اسمي الترهوني والعربي في الوسط الرياضي وسبق لكل منهما ترؤس اتحاد الكرة، فهما صاحبا خبرات طويلة»، وكان رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني، بشير القنطري، أكد منذ أيام سعي الهيئة لمخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية الليبية باستثناء الكرة الليبية من الانتخابات والقيام بتكليف اتحاد كرة جديد.

علي بلغيت
في الوقت نفسه، أكد المدير التنفيذي السابق لنادي الاتحاد، علي بلغيت، أن الانتخابات المقبلة للاتحاد الليبي لكرة القدم لن تختلف عن سابقاتها بسبب وجود عقلية المحاصصة وعدم تقدير الكفاءات، لأن قيادات الأندية في الغالب ليست في مستوى الطموحات، وأضاف بلغيت في تصريح خاص إلى جريدة «الوسط» أن غياب معايير ثابتة لدخول عضوية اتحاد الكرة أفرز من هم ليسوا في المستوى، كما طالب القنطري بإعادة ترتيب البيت الداخلي للرياضة، وأن يبدأ من داخل الهيئة، مؤكداً أن الوسط الرياضي ينتظر منه خيراً في تطوير الرياضة الليبية.

إيهاب العريبي
وطالب رئيس نادي النصر السابق إيهاب العريبي بإعادة تنظيم الأندية وفرزها بشكل صحيح لوجود أندية غير فاعلة، ودعا العريبي رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة بحكومة الوفاق الوطني بشير القنطري، لتشكيل مجالس إدارات للأندية، حيث يسمح له القانون بذلك من عام إلى ثلاثة أعوام؛ وذلك لخدمة الحركة الرياضية التي تعاني مشاكل إدارية، معتبرًا أن الخلل الرياضي موجود في الأندية أكثر، واعتبر العريبي أن انتخابات الاتحادات الرياضية قبل انتهاء مدتها في العام 2013 كانت سبباً في كل هذه المشاكل، التي امتد تأثيرها للرياضة حتى الآن بسبب المزايدات السياسية في ذلك الوقت أثناء مرحلة الوزير السابق عبدالسلام غويلة.

صورة ضوئية من جريدة الوسط العدد 180