«الاتحاد» يرفض المساومة ويحذر من إلغاء الدوري

وجهت إدارة نادي الاتحاد، إنذارًا شديد اللهجة إلى كافة الأندية المنخرطة في مسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم، ومجلس إدارة اتحاد الكرة ولجنة مسابقاته، من الذهاب إلى قرار يقضي بإلغاء مسابقة الدوري، على خلفية الأحداث الأمنية التي تشهدها العاصمة طرابلس.

وجاء في بيان الاتحاد، الذي نشره على صفحة النادي الرسمية، أمس:
«رغم الظروف الصعبة التي تشهدها طرابلس، التي أدت إلى توقف النشاط الرياضي بشكل عام والذي يتسيده الاتحاد منفردًا بصدارة الفريق الأول لكرة القدم وكل الفئات السنية براعم وأشبال وأواسط وأيضًا تصدر الفريق الأول لكرة اليد والفريق الأول لكرة السلة إلى جانب ظفر فريق الكرة الخماسية لبطولة ليبيا، ونظرًا إلى تعطش جماهير الاتحاد لمعانقة لقب البطولة في ظل وجود كوكبة من النجوم الذين تعاقد معهم النادي من أجل تحقيق حلم وطموح جماهيره، وحتى لا نكون مرة أخرى ضحية الاتحاد العام، ووحدة ليبيا واللحمة الوطنية والأفلام الهزلية الرخيصة التي تعودت كل إدارات الاتحاد العام السابقة فبركتها، وسحب وحرمان نادي الاتحاد من هذه البطولات التي كان يتصدرها والأقرب لها».

وحملت إدارة الاتحاد المسؤولية لكل من يشارك في اتخاذ القرار، وقالت في بيانها: «عليه نحمل المسؤولية التامة لمن يحضر الاجتماع الذي يزمع الاتحاد العام إقامته بخصوص تحديد مصير الدوري وأن الموافقة على تجميد الدوري أو إلغائه وعلى لجنة المسابقات تحمل مسؤولياتها واستكمال الدوري وقصة تمثيل الاتحاد والنصر هذا تحصيل حاصل ولا يمكن مساومتنا عليه. كل جماهير وعشاق الاتحاد يرفضون شكلًا وموضوعًا إيقاف الدوري واللهث وراء النوادي التي فشلت أو أصبحت بعيدة عن المنافسة على اللقب، ويكفي من المؤامرات والدسائس وحرماننا من البطولات والألقاب مرة أخرى من سيحضر الاجتماع ممثلًا عن الاتحاد يجب أن يدافع بشراسة عن حقوقنا المسلوبة ويكون في مستوى حجم ومكانة الاتحاد أو يستريح في بيته».

6 فرق.. المستفيد الأول من إلغاء الدوري الممتاز

في الوقت الذي تتصاعد فيه أصوات مسؤولي اتحاد الكرة، بإلغاء مسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم، وفي المقابل، تتعالى فيه أصوات المناهضين لفكرة الإلغاء، هناك عدد من الفرق التي ستستفيد حتمًا من إلغاء المسابقة.

«الوسط» ترصد في هذا التقرير الفرق المستفيدة من قرار إلغاء المسابقة، الذي قد يحدده اجتماع الجمعية العمومية الذي دعا له المكتب التنفيذي للاتحاد، على أن يعقد الأسبوع المقبل.

وبالرغم من الخسارة المالية الكبيرة التي تضرب الأندية من جراء قرار إلغاء الدوري، بسبب التزاماتها نحو عقود محترفيها من لاعبين وأجهزة فنية، إلا أن هناك بعض الأندية قد تستفيد من القرار، وفي مقدمتهم، فريقا النصر والأهلي بنغازي، اللذان سيحتفظان بموقعيهما كممثلين للكرة الليبية في مسابقة دوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل، باعتبار النصر بطل الدوري للموسم الماضي، والأهلي بنغازي وصيفه.

ومن الأندية التي ستستفيد حتمًا من قرار إلغاء الدوري، تلك التي تقبع في مؤخرة ترتيب الفرق بالمجموعتين الأولى «الغربية» والثانية «الشرقية»، حيث ستبقى هذه الأندية في المسابقة دون أن تهبط الموسم المقبل للدرجة الثانية، ويحتل خليج سرت والأنوار، مؤخرة جدول ترتيب المجموعة الأولى، فيما يقبع فريقا المحلة ورفيق، في قاع المجموعة الثانية.

يشار إلى أن مسابقة الدوري الممتاز ضمت 24 فريقًا، وأُقيمت على نظام المجموعتين، تضم كل منهما 12 فريقًا والتباري يكون ذهابًا وإيابًا، وفي نهاية الدوري يتأهل الفريقان المتحصلان على المركزين الأول والثاني، من كل مجموعة، إلى الدوري الرباعي، ويهبط الفريقان المتحصلان على المركزين الـ 11 والـ12 ، في كل مجموعة إلى الدرجة الأدنى.

وتضم المجموعة الأولى «الشرقية» فرقًا من مناطق الجبل الأخضر وبنغازي وسرت، وهي: النصر والأهلي بنغازي والهلال والتحدي وشباب الجبل والأخضر والصداقة والأنوار والتعاون وخليج سرت ونجوم إجدابيا والأنوار ودارنس.

وتضم المجموعة الغربية «الثانية» فرق: الأهلي طرابلس والاتحاد والسويحلي والأولمبي والاتحاد المصراتي والمدينة والشط والخمس والوحدة ورفيق والمحلة وأبو سليم.

 

المزيد من بوابة الوسط