حقيقة تدريب ميدو وأبوتريكة لـ«ترجي» الهوني

الهوني بين ميدو وأبوتريكة (أرشيفية : الإنترنت)

نفى نادي الترجي الرياضي التونسي، ما تردد في الساعات الأخيرة، عن مفاوضات من جانبه مع المدير الفني السابق لنادي الوحدة السعودي، والزمالك أحمد حسام «ميدو»، لتولي مهمة الإشراف الفني بداية من الموسم المقبل، خلفًا للمدرب الوطني معين الشعباني، حيث أكدت ثقتها التامة في المدرب الوطني لإكمال مسيرته.

ويسير الترجي بخطى ثابتة في المنافسات المحلية التونسية، بالإضافة إلى نجاحه في الوصول إلى نصف نهائي أفريقيا، بدوري الأبطال، وتنتظره مواجهة مصيرية أمام مازيمبي الكونغولي في مبــاراة الذهاب يوم 27 إبريل الجاري، نحو حلم الحفاظ على اللقب القاري، والذي اقتنصه مع الشعباني إثـر تخطي الأهلي المصري في النسخة الأخيرة.

وحقق الترجي فوزًا مهمًا ومثيرًا  بفضل لاعبه الليبي الدولي حمدو الهوني، الأحد، حيث جاء الهـدف في الدقيقة 56 من زمن المباراة، ليواصل التحليق منفردًا في صدارة الدوري التونسي برصيد 49 نقطة، بعد الجولة الـ20 من منافسات المسابقة الكبرى، ليعزز الهوني مركز فريقه قبل المواجهة المرتقبة أمام مازيمبي في دوري الأبطال.

لم تكن المرة الأولى التي يشاع فيها قرب الترجي التونسي من إسناد المهمة الفنية لمدرب مصري، بل سبقها بنحو شهر، شائعة أخرى عن دراسة النادي التونسي التعاقد مع نجم الكرة المصرية والأهلي السابق محمد أبوتريكة، رغم افتقاده لخبرات التدريب، وهو ما نفته إدارة النادي التونسي.

من جانبه، أكد أحمد حسام «ميدو» لمراسل «بوابة الوسط» من العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الثلاثاء، أنه لم يخرج بأي تصريحات من أي نوع في هذا الشأن، وأنه يخلد للراحة في مقر إقامته بالجونة الواقعة على مقربة من مدينة الغردقة المصرية المطلة على البحر الأحمر، وأنه يسمع عن مثل هذه الأنباء، لكنه في كل الأحوال لن يتولى في الوقت الراهن مسؤولية أي فريق، لأن الموسم أوشك على الانتهاء، وأنه حال تحقيق أي مفاوضات من أي نوع في الداخل أو الخارج سيعلن عنها على الفور في حينها.

المزيد من بوابة الوسط