سلامة يؤمن قائمة المنتخب الليبي أمام جنوب أفريقيا بعد غياب 24 شهرًا

مباراة الذهاب بين المنتخب الليبي وجنوب أفريقيا (أرشيفية : الإنترنت)

بحسم الجهاز الفني للمنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم تحت قيادة المدربين فوزي العيساوي وأبوبكر باني للقائمة، يكون قد بدأ العد التنازلي لمواجهة جنوب أفريقيا المصيرية، ويتسلح «فرسان المتوسط» بعدد من المحترفين الدوليين أمام جنوب أفريقيا، عندما يستضيف «الأولاد» في تونس في مباراة مصيرية بمدينة صفاقس، ضمن ختام تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة نحو بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بمصر خلال الفترة بين 21 يونيو وحتى 19 يوليو 2019.

وتضم القائمة: محمد نشنوش وأحمد عزاقة وعبدالجواد رزق وأحمد التربي وسند الورفلي وأحمد رمضان والمعتصم صبو وعبدالعزيز بالريش وربيع مختار ومحمد المنير ومحمد العياط والمعتصم بالله المصراتي وأحمد بن علي وربيع شادي ومؤيد اللافي والسنوسي الهادي ومفتاح طقطق وإسماعيل تاجوري وحمدو الهوني ومحمد صولة وأنيس سلتو ومعتز المهدي وسالم المسلاتي وخالد مجدي وعلي سلامة أحدث وأبرز المنضمين بعد غياب امتد إلى أكثر من 24 شهرًا ليتسلح المنتخب بخبراته في المباراة المهمة.

وسبق وأكد مدرب المنتخب أبوبكر باني أن معسكر «فرسان المتوسط» في تونس كان ناجحًا بامتياز من النواحي الفنية رغم الخسارة الودية أمام نادي الأفريقي التونسي، بهدف، وكشف باني أن التركيز كان على النواحي البدنية والفنية، خصوصًا للاعبين المحليين الذين اقتصر المعسكر عليهم، قائلًا «من خلال المعسكر سيتم تحديد العناصر المهمة والبدائل في حالة الإصابات في جميع المركز، على أن يكون المعسكر المقبل بحضور المحترفين وهناك إصرار من الجميع على تحقيق النتيجة الإيجابية والتأهل إلى بطولة الأمم الأفريقية المقبلة بمصر».

لم يعد يفصل صعود المنتخب الليبي عن التأهل للأمم الأفريقية المقبلة، سوى الفوز على جنوب أفريقيا «الأولاد»، في المباراة المقبلة بينهما، ضمن ختام تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة، بعد أن تنفس «فرسان المتوسط» الصعداء، بإعلان اختيار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) مصر مستضيفًا للبطولة، عبر التصويت في اجتماع «الكونغرس» بالعاصمة السنغالية داكار، وحصلت مصر على 16 صوتًا مقابل صوت واحد لجنوب أفريقيا، من أصل 18 صوتًا، حيث امتنع عضو واحد عن التصويت، بعد أن دخلت مصر في منافسة مع جنوب أفريقيا، لنيل شرف تنظيم بطولة أمم أفريقيا 2019، بدلًا عن الكاميرون التي سحب منها التنظيم لعدم الوفاء بالالتزامات المطلوبة، وكأن جنوب أفريقيا جاءت في الطريق مرتين، الأولى أمام مصر بشأن التنظيم، وتحقق الهدف بإسناد البطولة لمصر، والثانية تتوقف على أقدام «الفرسان» أنفسهم.

البطولة المقبلة هي أول بطولة للأمم تستقبل 24 منتخبًا، بعد أن كانت تقام طوال السنوات الماضية بنظام 16 منتخبًا، الأمر الذي أقرته اللوائح بوضع 48 منتخبًا في منافسات التصفيات طوال الأشهر الماضية، بما فيها البلد المستضيف، الكاميرون وقتها، حيث تنافس في المجموعة الثانية، على أن يصعد من كل مجموعة الأول والثاني فقط، بينما تصعد الدولة المستضيفة بغض النظر عن ترتيبها ونتائجها في المجموعة، وقد ضمنت مصر التأهل مع تونس بشكل رسمي من قبل عن المجموعة العاشرة، فضلًا عن كون الملف المصري هو الأكمل، حيث حرصت الدولة المصرية على تسليم الموافقة الحكومية ضمن أوراق الملف، وهو شرط أساسي، الشيء الذي لم تقدمه جنوب أفريقيا.

المزيد من بوابة الوسط