مصالح خفية ومستندات أمام القضاء الليبي في قضية اتحاد تنس الطاولة

محمد أبوسيف في الإطار الأيمن وجلال حريز في الأيسر (أرشيفية : الإنترنت)

دخلت أزمة لعبة تنس الطاولة الليبية منعرجًا جديدًا بإعلان جلال حريز أنه الرئيس الشرعي للعبة، في ظل وجود اتحاد منتخب برئاسة محمد أبو سيف منذ نهاية العام 2016.

وقال حريز في تصريحات تلفزيونية لقناة «ليبيا الوطنية»، الجمعة، «إن الجمعية العمومية سحبت ثقتها من رئيس الاتحاد الليبي، أبوسيف، وأصبح هو الرئيس الفعلي، وأن اللجنة الأولمبية الليبية ليست محايدة وتقف ضدنا ولا تريد تطبيق اللوائح».

وأكد حريز «وجود مصالح خفية وراء هذا الموقف»، موجهًا الاتهام لرئيس اللجنة الأولمبية جمال الزروق ونائبه محسن السباعي، مؤكدًا أن مستندات وأدلة وصلت للقضاء الليبي الذي سيقول كلمته قريبًا.

وكان جلال حريز رئيس الاتحاد الليبي لتنس الطاولة يعمل أمينًا لصندوق «الأولمبية الليبية» في الأربع سنوات الأولى من رئاسة جمال الزروق حتى العام 2016.