من طرابلس إلى القاهرة.. خطوة نحو «الحلم الرابع»

المنتخب الليبي في أحد مبارياته. (أرشيفية: الإنترنت)

دخل الاتحاد الليبي لكرة القدم برئاسة عبد الحكيم الشلماني في سباق مع الزمن للوصول إلى آلية من شأنها أن تدعم المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، وتهيء له كافة الأجواء التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تحقيق الفوز يوم 22 مارس المقبل عندما يستضيف منتخب جنوب أفريقيا ومن ثم التأهل إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 بالقاهرة.

ويرفع المنتخب الليبي شعار «لا بديل عن الفوز» في مواجهة منتخب «الأولاد»، من أجل بلوغ النهائيات للمرة الرابعة في تاريخه، حيث يقبع في الترتيب الثالث بالمجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية، برصيد 7 نقاط، فيما يأتي منتخب جنوب أفريقيا في الترتيب الثاني برصيد 9 نقاط، ويتربع المنتخب النيجيري في الترتيب الأول بعشر نقاط، ويتبقى لكل منتخب مباراة واحدة، حيث تلتقي ليبيا بجنوب أفريقيا، ونيجيريا مع السيشل صاحب الترتيب الآخير بنقطة واحدة.

برنامج المليون ونصف
وتوجت مساعي الاتحاد بالحصول على دعم مالي من الهيئة العامة للشباب والرياضة بالمجلس الرئاسي، قدره مليون ونصف المليون دينار، بهدف تنفيذ برنامج إعداد من الطراز التنافسي يرتقي بالفريق إلى مستوى الطموح، يشرف عليه ثنائي الجهاز الفني، فوزى العيساوي وبوبكر باني، ومعهم مدير المنتخب سالم صولة.

بداية محلية
وينتظر أن تنطلق التحضيرات آواخر الشهر الجاري بإقامة معسكر داخلي للاعبين المحليين الذين برزوا بالدوري المحلي ووقعوا تحت أنظار الجهاز الفني، للوقوف عن قرب على قدراتهم.
كما ينتظر أن يكون هناك معسكر أخر بحضور اللاعبين المحترفين خلال منتصف شهر فبراير، ليعلن بعدها الجهاز الفني عن القائمة الدولية النهائية للفرسان التي ستواجه منتخب جنوب أفريقيا «الأولاد»، لتبدأ بعدها مرحلة التحضيرات النهائية التي يتخللها عدد من المباريات الودية القوية.

من وإلى القاهرة
ولعل من دواعي التفاؤل لمنتخب ليبيا وجماهيره العريضة، أن آخر نسخة تأهل «فرسان المتوسط» إلى نهائيات «كان» كانت تلك التي استضافتها مصر عام 2006.

وبعد أن غاب المنتخب الوطني عن نهائيات النسخ الثلاث الآخيرة، منذ أخر ظهور له عام 2012 بغينيا الاستوائية والغابون، يتطلع إلى العودة من «بوابة» القاهرة ليكتب من جديد سطرا مضيئا في كتاب تاريخ الكرة الليبية.

محترفان جديدان
استقر الجهاز الفني لفرسان المتوسط بقيادة، فوزي العيساوي وأبو بكر باني، على ضم محترفين جديدين لقائمة المنتخب التي سيستعد بها الجهاز للمواجهة المرتقبة أمام منتخب جنوب أفريقيا، وأن الجهاز الفني بقيادة باني وعيساوي، وضع عشرة محترفين في قائمته استعدادا لجنوب أفريقيا، من ضمنهم زكريا الهريش المحترف في نادي سوتييسكا المونتنغري، وسنوسي الهادي المحترف بنادي الجبلين السعودي.

العشب الصناعي
من جانبه، قال سالم صولة المدير الإداري للمنتخب الوطني الأول لكرة القدم: "«للجهاز الفني للمنتخب اختار 16 لاعبا محليا بجانب عدد من النجوم المحترفين، وقد استقر الجهاز الفني على إلغاء التجمع الذي كان مقررا إقامته في مصراتة هذا الشهر، حتى لا يتم تعطيل الدوري الذي شهدت مبارياته ارتفاعا كبيرا في المستوى، وهو ما يعطي فرصة للمدربين لاختيار الأبرز».

وأضاف صولة: «إلى الآن لم نستقر على الملعب الذي سيحتضن المواجهة المصيرية أمام جنوب إفريقيا، لكن الجهاز الفني يحبذ اللعب على العشب الصناعي، لكن في تونس لا يتوفر مثل هذا الملعب».

وتابع صولة: «سيدخل في معسكر استعدادي في تونس في 13 فبراير القادم، كما أن هناك صعوبة في إجراء مباريات ودية في أيام الفيفا وخصوصا في شهر مارس ونحن نحاول الحصول على مباراة ودية قبل هذا الشهر، كما أن عملية اختيار ملعب المباراة سيكون وفقا لاختيارات الطاقم الفني، لأن هذه المباراة تحتاج للجمهور الرياضي المؤازر للمنتخب، ويجب علينا وضع كافة الإمكانات لتحقيق التأهل إلى مصر 2019».

وطلب الجهاز الفني للفرسان من اتحاد الكرة إقامة المواجهة أمام جنوب أفريقيا داخل ملعب أرضيته من العشب الصناعي، ويسعى اتحاد الكرة لتلبية طلب الجهاز الفني وسيتم البحث عن ملعب تتوافر فيه هذه المواصفات سواء في الجزائر أو تونس.

ثلاثة تجمعات
وأكد الجهاز الفني للمنتخب خلال الاجتماع الذي عقده مع عبد الحكيم الشلماني، رئيس الاتحاد الليبى لكرة القدم، إلى رئيس اتحاد الكرة، أنه يرغب في توفير ثلاثة تجمعات تسبق مواجهة الفرسان أمام الأولى على أن يكون التجمع الأول في النصف الأخير من فبراير المقبل، فيما كشف الجهاز الإداري أنه تواصل مع جميع اللاعبين المحترفين في الخارج والذين أبدوا استعدادهم للتواجد في التجمعات حتى موعد المباراة من أجل تحقيق «الحلم الليبي الرابع».