تقرير: غضب في جنوب أفريقيا.. وحشد قوي ضد ليبيا

مباراة الذهاب بين منتخب ليبيا وجنوب أفريقيا (أرشيفية : الإنترنت)

سيطر الغضب من جانب الجماهير ووسائل الإعلام على مسؤولي الدولة في جنوب أفريقيا، بعد الخسارة الذريعة في التصويت على تنظيم بطولة الأمم الأفريقية المقبلة أمام مصر بنتيجة «1/16» بعد أن امتنع عضو عن التصويت من إجمالي 18 عضوًا مشاركًا خلال فعاليات «الكونغرس» الأفريقية المنعقد مؤخرًا بالعاصمة السنغالية، داكار، الذي شهد في الختام حفل تتويج الفرق والمدربين واللاعبين الأفضل في القارة عن العام 2018 وظهرت حالة من الغضب في وسائل الإعلام بجنوب أفريقيا بعد إعلان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» فوز مصر بتنظيم كأس أمم أفريقيا 2019 بدلًا عن الكاميرون.

وكان «كاف» قرر فتح باب الترشح أمام الدول الأفريقية لاستضافة «كان 2019» بعدما سُحب التنظيم من الكاميرون لتتقدم مصر وجنوب أفريقيا للفوز بالتنظيم وبعد إعلان «كاف» عن تفوق مصر وفوزها بالتنظيم ظهرت ردود الأفعال العنيفة، حيث تحدثت جريدة «سيتي برس» عن خسارة بلادها للتنظيم، وخرجت بتقرير بعنوان قالت فيه: «اتحاد الكرة يلقي الحمل على منتخبنا بالطريقة القديمة، وحصلت مصر على شرف تنظيم كأس أمم أفريقيا ليصبح الحمل كاملًا على عاتق منتخبنا الوطني للتأهل إلى البطولة في انتظار مباراة مصيرية أمام ليبيا. مواجهتنا مع ليبيا ستكون حاسمة من أجل المشاركة بعدما فقدنا الأمل في التأهل كمستضيف للمسابقة، لتظل المباراة الأخيرة في التصفيات هي الأمل المتبقي للتواجد في البطولة».

وقال مدرب فريق صن داونز الجنوب أفريقي، بيتسو موسيماني: «مواجهة ليبيا جيدة بالنسبة لنا، بالتأكيد ستغير من عقليتنا، أريد أن نتعلم منها، الأمر جيد بالنسبة لنا، جيد لعقلية اللاعبين، يجب أن يصل للاعبين أنهم عندما يعملون فإنهم يتأهلون، ولدينا خبرات جيدة في هذا الأمر، حيث يحتاج منتخب جنوب أفريقيا للفوز أو التعادل مع ليبيا في تونس لضمان التأهل إلى أمم أفريقيا 2019 إلى جانب نيجيريا، في ظل امتلاكه تسع نقاط في المرتبة الثانية أمام ليبيا بسبع نقاط».

ويرى رئيس اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم، داني جوردان، أن العوامل السياسية تحكمت بقوة في عملية التصويت بين بلاده ومصر لاختيار إحداهما لتنظيم كأس الأمم، وقال: «الأمر متطابق تمامًا مع رأي آخر نشرته جريدة (سيتي برس)، التي تحدثت عن وحدة الدول العربية إلى جانب ملف مصر ضد جنوب أفريقيا، وإذا قارنا بين جنوب أفريقيا ومصر فمن المؤكد أننا نمتلك البنية التحتية والخبرات، ولكن السياسة هي التي تحكم، الدول العربية مثل الطوق المتحد، ومقر (كاف) في القاهرة، طلبنا من (كاف) أن يمنحنا تفاصيل عما يتوقعه من حكومتنا، لكننا لم نصل لرد واضح، وهناك احتمالية قوية أن تكون العوامل السياسية قد أثرت على تفضيل مصر على جنوب أفريقيا».

من جانبه قال المدير التنفيذي لاتحاد الكرة الجنوب أفريقي، روسيل بول: «بالتأكيد أنا لست مؤهلًا للحديث عن الجوانب السياسية، ولكن كرة القدم مليئة بالسياسة، لذلك أرى أن هذا الخيار مطروح بقوة، وفنيًا، ودون غطرسة، لا توجد دولة في أفريقيا يمكنها أن تدخل في مقارنة معنا من ناحية الاستعداد أو البنية التحتية، عندما دخلنا السباق لاستضافة كأس العالم 2010، جنوب أفريقيا كانت في المرتبة الأولى ومصر كانت الأخيرة، ذلك كان قبل إنهاء كافة الاستعدادات وإتمام الملاعب للبطولة، لقد تحسنا كثيرًا مع انطلاق البطولة، لذلك فلا توجد أية عوامل ترجح كافة مصر، الصعوبة الأكبر بالنسبة لنا تكمن في الوقت الذي تم فتح باب الترشح خلاله، الذي يشهد فترة الإجازات، فكانت الضربة قوية».

المزيد من بوابة الوسط