التاجوري موهبة ليبية تبهر بلاد «العم سام»

اسماعيل التاجوري يحتفل بهدفه مع نادي نيويورك سيتي (صفحة نيويورك سيتي)

يعج التاريخ الليبي بقصص نجاح أناس توقف التاريخ أمام تجربة نجاحهم، ويوما تلو الآخر، تصبح المفجر الرئيسي للطاقات الكامنة بشباب الوطن، تدور عجلة الإبداع من جديد وينسج آخرون قصص نجاح أكثر تميزا.

بضعة أيام، ويكون مضى عام على وصول الجناح الليبي إسماعيل التاجوري الشرادي، إلى مدينة نيويورك الأميريكية، قادما من بلد إعاشته، النمسا، دون أن يعلم أحدهم عن مدى العزيمة والإصرار التي يحملها معه، ولا عن قدرته على دفع كبرى المؤسسات الكروية للإشادة بموهبته، حتى أجمع عليه أعضاء رابطة الدوري الأميريكي للمحترفين، كـ «فارس فريق نيويورك سيتي» الذي يذخر بأبرز نجوم العالم المتقدم كرويا، في مقدمتهم، الإسباني دافيد فيا.

موسم إستثنائي
قدم الدولي الليبي، التاجوري، المنتقل من فريق «النمسا فينا» بعقد حر مدته 3 سنوات، موسما استثنائيا مع فريقه الجديد، نيويوك سيتي، في بطولة الدوري الأميركي للمحترفين، منذ اللحظة الأولى التي وطئت قدماه أرض الملعب، عندما منحت له ركلة حرة، سدد منها كرة صاروخية، كأول هدف له في أول مباراة مع الفريق، أمام نظيره، فيلادلفيا يونيون، ليقنع مدربه، باترك فيريرا، على حجز مكانه ضمن قائمة الفريق الأساسية.
التاجوري صاحب الـ 24 سنة، لم يخيب ظن مدرب وجماهير النادي الأميركي، حيث أجاد اللعب في أكثر من مركز طوال منافسات الموسم، وأبدع في مركزي المهاجم وصانع الألعاب، وأحرز 12 هدفا، ومرر 3 تمريرات تهديفية خلال 1781 دقيقة لعبها في 30 مباراة، فتوجت الصفحة الرسمية للنادي الأميريكي عبر صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي «تويتر» نجم «فرسان المتوسط» بلقب أفضل لاعب مستجد بالفريق عن موسم 2017–2018.

عودة للبداية
بعد مرور موسم على انضمام النجم الليبي إلى فريق نيويورك سيتي، حرصت رابطة الدوري الأميركي للمحترفين، على تذكير الجماهير الكروية ببدايات التاجوري في أميركا، باعتباره نموزجا ناجحا يجب التوقف أمامه، فأبرزت مقتطفات من لقاء تلفزيوني معه عقب انتهاء مباراته الأولى مع الفريق، قال فيها، «في اليوم الأول عندما أتيت إلى هنا في بداية الموسم، استقبلني مسؤولو النادي بشكل جيد، واحتضنني زملائي في الفريق حتى أنهم سهلوا علي كل شيء، فشعرت براحة كبيرة، منحني الثقة والعمل في ظل جو مثالي.

شهادات مثيرة
وضمن استشهادات موقع الرابطة الأميريكية، نشرت في تقريرها ما قاله حارس مرمى نيويورك سيتي، شون جونسون، «إنني لاحظت فيه أولا الجودة الإكلينيكية للقدم اليسرى الساحرة، وأخلاقيات العمل التي لا هوادة فيها، وأنه لاعب خاص وقد قلت ذلك منذ يوم واحد هو موهبة هجومية خاصة، فليس في كثير من الأحيان أن تصادف لاعبا ليس فقط بموهبته ، ولكن عقليته لا هوادة فيها.. هو فقط يذهب ، يذهب ، يذهب ولا شيء يهزه.. أنا سعيد لأنه ضمن فريقنا».

ولم يخف مدرب الفريق، السابق، باتريك فييرا، اعترافه بموهبة ودور التاجوري في الفريق، وقال: «إنه من نوعية اللاعبين الذين بإمكانهم أن ينمو، إنه يصنع اسما لنفسه لأنه يعمل بجد، ففي كل مرة تكون لديه فرصة، يتألق، وهو هادئ حقا أمام المرمى، ويملك قدما يسرى تستطيع توجيه الكرة بالقوة والدقة المثاليين لأي مهاجم.»

رحلة وإطلالة
- الليبي اسماعيل التاجوري، ولد في 27 مارس 1994 بمدينة بيرن السويسرية، قبل أن ينتقل مع أسرته للعيش بالنمسا.
- بدأ مشواره مع كرة القدم بفريق ناشئي النمسا فيينا، وخاض معه 48 مباراة.
- انتقل للفريق الأول بنادي النمسا فيينا ليشارك معه في 96 مباراة في الفترة من 2014 إلى 2018 .
- انتقل إلى نادي نيويورك سيتي في 12 يناير 2018، بعقد مدته 3 سنوات.