هروب محترف وعصيان اللاعبين وتلويح باستقالة الجهاز الفني في الأهلي بنغازي

لم يكد فريق الكرة الأول بنادي الأهلي بنغازي ينتهي من فرحة التأهل إلى دور الـ32 ببطولة دوري أبطال أفريقيا لموسم 2018/2019، حتى دخل في أزمات كبرى، بسبب تأخر صرف المستحقات المالية للاعبين.

وجاء عبور الأهلي للدور التمهيدي في أفريقيا، عقب تخطي منافسه فريق نيوزيبيو الموريتاني، الأربعاء، بالفوز عليه إيابا بهدفين دون مقابل، بعد خسارة في الذهاب بهدفين مقابل هدف، ليصعد فريق «المشوار الطويل» بمجموع اللقائين«3/2»، حتى دخل الفريق في رحلة من الانقسام والخلافات.

وشهد معسكر الفريق الأحمر في العاصمة المصرية القاهرة، حيث أقيمت مباراة الإياب بملعب بتروسبورت، أزمات متعددة، بعد الفوز القاري، حيث حصل لاعب بوركينا فاسو المحترف الأفريقي فاروقا، صاحب هدف الفوز الأول في مرمى بطل موريتانيا، على جواز سفره، وغادر المعسكر، إذانا بعدم عودته، معلنا هروبه من صفوف الأهلي، الخميس.

الأزمة امتدت إلى باقي اللاعبين، حيث علمت «بوابة الوسط» من مصادرها في القاهرة، أن اللاعبين جددوا رفضهم النزول إلى ملعب التدريب، مطالبين بالحصول على مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ ستة أشهر، الأمر الذي وقف أمامه الجهاز الفني الجديد بقيادة المدير الفني المصري محمد عودة مكتوفي الأيدي، حيث يشترك مع اللاعبين في طلب الحصول على مستحقات مالية متأخرة، منذ شهرين، وتحديدا عند تولى المسؤولية، دون أن يحصل أعضاء الجهاز الفني على أي مستحقات.

الجهاز الفني يقيادة عودة يدرس تقديم استقالته، رغم الانجاز الأفريقي الأخير، بعد أن كشف عدم قدرة في السيطرة على اللاعبين، الذين سبق وهددوا ايضا بعدم خوض التدريبات في بداية معسكر القاهرة، وقبل ضربة البداية الأفريقية، إلا أن رئيس النادي خالد السعيطي حضر إلى مصر واطلق تصريحات، لم ينفذ منها شيئا على حد وصف اللاعبين داخل المعسكر، ليضطر الجميع لإعلان العصيان.

مصادر كشفت لـ«بوابة الوسط» أن فاروقا لن يعود مجددا إلى الأهلي بنغازي، ما لم يحصل على كامل حقوقه، خصوصا بعد أن تعرف عليه عدد كبير من وكلاء اللاعبين في مصر، الذين وعدوه بتوفير عروض كثيرة له، خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير، كونه لاعب مميز جدا، فضلا عن أن عقده قانونا مع الأهلي بنغازي بات مفصولا، نظرا لإقرار لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بفصل عقد أي لاعب لم يحصل على حقوقه لمدة ثلاثة أشهر، وهو ما يتوافر في فاروقا الذي يطالب بحقوقه منذ ستة أشهر.

المزيد من بوابة الوسط