طلب للأمن بالقبض على أحد موظفي اتحاد الكرة الليبي

بعد تأجيل اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الليبي لكرة القدم الذي كان مقررًا له السبت المقبل ووصول قضية إيقاف رئيس الاتحاد دكتور جمال الجعفري إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأفريقي (كاف) ستشهد الكرة الليبية تطورات لافتة جدًا في الفترة القادمة.

وعملت «بوابة الوسط» الأربعاء أن تطورات أخرى حدثت على صعيد العمل داخل الاتحاد، حيث أصبح عبدالحكيم الشلماني يتحدث بصفته رئيس الاتحاد، وهو ما يعني أن إيقاف رئيس الاتحاد أصبح أمرًا واقعًا رغم الاختلاف القانوني بين عدة أطراف على صحة الإيقاف من عدمه خاصة مع الرغبة في القيام بتغيير اختام الاتحاد.

كما دخلت الأزمة منعرجًا جديدًا بطلب عدد من الأعضاء الذين وقعَّوا على قرار إيقاف رئيس الاتحاد بتوجيه رسالة إلى الأمين العام يطالبون فيها أجهزة الأمن بالقبض على أحد المسؤولين في الاتحاد العام بسبب تجاوزات مالية وإدارية، وهو موظف داخل اتحاد الكرة مما يعني توسيع هوة الخلاف بين الصف المؤيد للرئيس الموقوف ومجموعة الرئيس الحالي.
 
ومع تصريحات المسؤولين في حراك الأندية المقاطعة أنهم نجحوا في إزاحة رئيس الاتحاد وإبعاده عن المشهد، وإصراره على البقاء بتحويل القضية للفيفا لتدخل فعلاً الأزمة منعرجًا صعبًا وجديدًا مع ترقب حذر من الوسط الرياضي.

المزيد من بوابة الوسط