رحلة 10 ساعات تنتظر منتخب ليبيا والعيساوي يرفض التجديد رغم النقص العددي

جانب من تدريبات منتخب ليبيا السابقة (المركز الإعلامي)

نظرًا لعدم بدء الدوري الليبي لكرة القدم، ومن ثم وجود أريحية في استدعاء اللاعبين الدوليين، قرر الجهاز الفني الجديد بقيادة المدرب الوطني فوزي العيساوي استدعاء «فرسان المتوسط» والطيران بهم إلى تونس للدخول في معسكر خارجي، استعدادًا لمواجهة السيشل.

وغادرت، بعثة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم طرابلس، متوجهة إلى تونس، صباح اليوم الأحد، للدخول في معسكر إعدادي قصير قبل التحول إلى جزر سيشيل في الثالث عشر من شهر نوفمبر الجاري.

وسيجري المنتخب، مساء اليوم الأحد، أول حصة تدريبية، على أن يخوض غدًا الإثنين، حصتين صباحية ومسائية قبل التحول إلى سيشيل صباح الثلاثاء لمواجهتها في 17 نوفمبر الجاري، في رحلة تستغرق عشر ساعات، استعدادًا لمواجهة البلد المضيف ضمن الجولة الخامسة لتصفيات أفريقيا المؤهلة نحو الأمم بالكاميرون (كان 2019).

ولم تضم القائمة الرسمية التي أعلنها الطاقم الفني بقيادة الثنائي فوزي العيساوي وأبوبكر باني، واللذين تم استدعاؤهما لإنقاذ موقف التصفيات، أي جديد عدا الاستعانة بمهاجم فريق النصر، عبدالله بلعم، رغم وجود بعض الغيابات، حسب الأنباء الواردة من معسكر الفريق الوطني، أهمها غياب محمد منير، بسبب التأشيرة الأميركية، وسط احتمالية غياب إسماعيل التاجوري أيضًا، وكذلك المحترف بصفوف كروتوني الإيطالي أحمد بن علي المصاب.

ورغم أن العديد من الأوساط الرياضية طرحت العديد من الأسماء لتعويض النقص، إلا أن العيساوي وباني اكتفيا بالقائمة الرسمية السابقة.

المزيد من بوابة الوسط