العيساوي لـ«راديو الوسط»: لم أستطع رفض تدريب منتخب ليبيا.. وحدودي عند سيشيل وجنوب أفريقيا

المدير الفني لمنتخب ليبيا، فوزي العيساوي (أرشيفية : الإنترنت)

لم يكد يتغير الجهاز الفني للمنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم، عبر استقدام المدير الفني الفائز ببطولة الدوري المحلي الأخير مع «النصر»، فوزي العيساوي، ومعاونه أبوبكر باني، بدلاً عن عمر المريمي، حتى قفزت الأسئلة بشأن معرفة مصير «فرسان المتوسط»، خلال المرحلة المقبلة، التي وصفها الكثيرون من المتابعين بالشائكة.

«راديو الوسط» حرص على لقاء العيساوي، بعد ساعات من إعلان تكليفة المسؤلية، وذلك عبر الهاتف، الثلاثاء، لمعرفة خطته وطموحاته خلال الفترة المقبلة، وقال المدير الفني الجديد للمنتخب الليبي: «ضيق الوقت، والمشهد القائم داخل الكرة الليبية، لم يكن يسمح بأي اعتذار، وأنا سعيد عمومًا بهذه الثقة، لكن على إدارة اتحاد الكرة مخاطبة نظيرتها في نادي النصر، في إطار الاحترام المتبادل بين جميع أطراف المنظومة، وأعتقد أن الأمر سيلقى ترحابًا، كونها مهمة وطنية وفي خدمة منتخب البلاد، وهو ما دفعني للموافقة الفورية».

وأضاف: «أتمنى أن تساعدنا الظروف على تخطي المرحلة الصعبة المقبلة، فحدودي تتوقف عند مباراتي سيشيل، وجنوب إفريقيا، بالجولتين الأخيرتين، الخامسة والسادسة، من تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى الأمم بالكاميرون 2019، بهدف إتاحة الفرصة كاملة أمام اتحاد الكرة إذا أراد التعاقد مع مدرب أجنبي جديد، في الوقت نفسه نأخذ جميعًا المباريات المقبلة بجدية كاملة، فمواجهة سيشيل مهمة جدًّا، أملاً في حدوث مفاجأة بتصفيات المجموعة الخامسة، رغم ابتعاد منتخب ليبيا عن قمة المجموعة التي احتلتها في أول جولتين، إلا أن الخسارة ذهابًا وإيابًا أمام نيجيريا، أثرت بالسلب على مجريات الأمور».

وردًّا على سؤال «راديو الوسط»، بشأن ما يتردد عن محاباة بعض اللاعبين على حساب الآخر، قال العيساوي: «بالتأكيد المصلحة واحدة، وتهم الجميع داخل المنتخب الليبي، وسيتم النظر للجميع، لأن هدف اتحاد الكرة وهدف الجهاز الفني وكذلك اللاعبين النجاح، لذا سيتم الرهان على أفضل العناصر، وهذا الجيل محظوظ لما يضمه من عناصر محترفة، ربما لم تتوافر في أوقات سابقة من قبل».

وعن الجهاز الفني المعاون، قال: «التكليف الصادر في البداية يشمل فوزي العيساوي وأبوبكر باني، بغض النظر عن مسميات المناصب، فنحن زملاء ملعب، وجيل واحد، وأعتقد أن هناك تحويرات قريبة على صعيد الجهاز الإداري، لكن في العموم أيًّا كانت الأسماء، فأتمنى أن يكون بين جميع العناصر تفاهم وانسجام للنهوض بالمهمة الموكلة إلينا جميعًا».

وأختتم العيساوي حديثه قائلاً: «سنبذل قصارى جدهنا، من أجل إسعاد الشعب الليبي، وسنفرض أسلوبنا بداية من مباراة سيشيل التي أراها فاصلة في المشوار، المهم أن نحقق الأفضل، وأن نخدم أنفسنا قبل الانتظار لنتائج الآخرين».

المدير الفني لمنتخب ليبيا، فوزي العيساوي (أرشيفية : الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط