تقرير بالصور: أحمد رقبة يرفض منتخب ألمانيا ويتحول لنجم بعد الهروب من حرب بنغازي

اللاعب الليبي أحمد لالي (رقبة) يستعرض مهاراته الفنية (موقع هنا ليبيا.. هنا صوتك).

ما زالت القصص والحكايات تروى عن الشباب الليبي الذي يئن من توتر الأجواء السياسية الملتهبة في البلاد، إلا أن الشاب أحمد لالي، رفض فيما يبدو الاستسلام للأجواء الراهنة، ليقرر الرحيل إلى ألمانيا، بطريقة توافرت له حين ذاك بنهاية العام 2015، بغرض العلاج كوضع صحي حرج، في حين كانت صحته جيدة، إلا أن السفر جاء عبر بوابة دولة مالطا، التي قضى بها 24 ساعة، قبل التوجه منها إلى ألمانيا، حيث كان في استقباله أحد الأصدقاء.

إحدي هذه القصص، وفقا لموقع «هنا ليبيا.. هنا صوتك» عبر تقرير أعدته إنتصار البرعصي، تحكي أن الشاب أحمد (26 عامًا) لم يجد فور وصوله البلد الأوروبي أي وسيلة لإظهار قدراته إلا استكمال مداعبته كرة القدم التي عشقها في بلده بنغازي، وتحديدًا منطقة السلماني، حيث اشتهر بين سكانها بمهاراته العالية وقدراته الفائقة على مداعبة الكرة، حتى إن اسم (رقبة) اكتسبه من قدرته على التحكم في الكرة، ووضعها على رقبته بشكل استعراضي مثير للناظرين في مشهد فني رائع يعكس تمكن اللاعب، وبالفعل نقلت مهارات أحمد من محترف لعب في الشوارع أمام المارة إلى نادي النصر ببنغازي، وهو في سن السادسة عشرة من عمره، بعد أن لفت نظر مدرب بأحد دوريات الشوارع التي صنع من خلالها اسمه وشهرته، بجانب كونه لاعبًا بفريق جامعة بنغازي، ومن هناك تلقى دعوة اللعب بنادي الهلال لكرة القدم الخماسية.

تسببت أوضاع حرب بنغازي في 2015 لتفكير اللاعب في الانتقال إلى أوروبا، بتشجيع من أحد الأصدقاء، دون أي تجهيز مسبق، وبدلاً عن التركيز في كرة القدم الخماسية، تمهيدًا للانتقال لمنتخب ليبيا، صاحب البصمات والإنجازات العربية والأفريقية، اتجه إلى القارة العجوز، لينجذب نحو الإمكانات والملاعب المبهرة، إلا أنه رد بجذب آخر عبر استعراض مهاراته العالية بالكرة، والتي وقف الجميع ليشاهده، وكان يرتدي حذاء (نايك)، لم يكن يملك غيره، وهو الأمر الذي لم يحظ بالترحاب، نظرًا لوجود الشركة المنافسة (أديداس) كمروج لملاعب الخماسي، الأمر الذي دفع الألمان لمنحه حذاء الشركة، وبالفعل دخل أحمد رقبة في تحدي مهارات الألمان على أرضهم ووسط جماهيرهم.

وبعد تدخل صديقه بأعمال الترجمة مع المدرب، أخطره زميله بإعجاب المدرب الألماني، مؤكدًا أن مكانه ليس في هذه الفئة، ولا في هذا المكان، لينضم إلى فريق الخماسي بعد تسوية أوراقه بشكل موقت، كي يضمن الاستقرار، ليصبح بعدها بعد تصفيات بإحدى البطولات، لاعبًا رسميًا بعقد احتراف ضمن أحد أندية كرة القدم الخماسية الألمانية، كما دخل دائرة اهتمام شركة (أديداس)، بالرهان عليه في بطولات الاستعراض الفردي لنجوم ومشاهير كرة القدم، إلى أن وقَّع في العام 2017 عقدًا لترويج ودعاية مع الشركة الألمانية العملاقة في الملابس الرياضية، كما حصل بموجب العقد على منحة دراسية في مجال التسويق، ومع الوقت تخطى حاجز اللغة.

أحمد رقبة بات من الوجوه المعروفة، وتلقى عروضًا للانضمام إلى منتخب ألمانيا لكرة القدم الخماسية، لكنه يرفض في كل مرة، متمسكًا بفرصة تمثيل منتخب بلاده، فلا يريد قطع صلته بليبيا، ولا يريد التنازل عن حلمه الشخصي بالصعود إلى القمة.

اللاعب الليبي أحمد لالي (رقبة) يستعرض مهاراته الفنية (موقع هنا ليبيا.. هنا صوتك).
اللاعب الليبي أحمد لالي (رقبة) يستعرض مهاراته الفنية (موقع هنا ليبيا.. هنا صوتك).
اللاعب الليبي أحمد لالي (رقبة) يستعرض مهاراته الفنية (موقع هنا ليبيا.. هنا صوتك).
اللاعب الليبي أحمد لالي (رقبة) يستعرض مهاراته الفنية (موقع هنا ليبيا.. هنا صوتك).

المزيد من بوابة الوسط