«بوابة الوسط» تقدم استطلاعًا للرأي حول بطولة ليبيا لسباحة الأحواض

محرر الوسط مع الأمين العام للاتحاد عبد العظيم الجروشي (بوابة الوسط)

أجمع المتتبعون لبطولة ليبيا لسباحة الأحواض من مدربين وحكام ورياضيين وأولياء أمور السباحين على نجاح البطولة بكل المقاييس من النواحي التنظيمية والفنية والتحكيمية، كما أكدوا جميعًا أن مثل قوة هذه البطولات يرتقي بالمستوى الفني للعبة داخل ليبيا عامة والسباحة بصفة خاصة.

من جانبه كشف الاتحاد الليبي للسباحة أنه عاقد العزم على تطوير اللعبة في ليبيا، والارتقاء بها إلى مصاف الدول المتقدمة، بالرغم من قلة الدعم المادي وعدم وجود أحواض ومعدات للسباحين.

جاء ذلك عبر متابعة «بوابة الوسط» للحدث، حيث أجرت عديد اللقاءات مع رؤساء الاتحادات الفرعية التي شاركت في البطولة، وكانت الآراء كلها تصب في صالح النهوض برياضة السباحة في ليبيا.

الأمين العام للاتحاد عبد العظيم الجروشي: «إن المشاركة في بطولة ليبيا هذا الموسم تجاوزت أكثر من 110 سباحين من مختلف مناطق ليبيا، وكانت المنافسات في البطولة قوية، كما تم تحطيم عدد من الأرقام الليبية، خاصة في الفئات الصغرى، والفئة التي كانت تحت 14 عامًا، كما حققت أرقام جديدة وسيتم الاهتمام بالنشء خلال الفترة المقبلة، لاختيار نخبة منهم، لكن يظل العائق الوحيد متمثلاً في عدم وجود أحواض».

وحول جديد الاتحاد العام قال: «حاليًّا نجهز في دورة مدربين، وستكون في مدينة مصراتة، بحضور خبراء من إيطاليا، وستكون الدورة الأولى لعدد 20 مدربًا، والاهتمام بالنخبة، وسيكون لها معسكرات خارجية، وتكليف مدرب خاص بهم، وأخيرًا نتقدم في هذا اللقاء بالشكر لنادي الشباب بمدينة مصراتة».

زليتن
وقال مدير مكتب الإعلام بالنادي البحري زليتن، إبراهيم محمد الربيعي، «المشاركة كانت جيدة بالنسبة لنا في بطولة ليبيا لسباحة الأحواض في مدينة مصراتة، وشاركنا بـ12 سباحًا في أربع فئات (براعم وأشبال وأواسط وكبار)، وبالنسبة للبطولة كانت ناجحة من حيث الإقامة والمنافسة ومشاركة أغلب الاتحادات الفرعية، وأتمنى تحقيق نتائج جيدة لنادي زليتن البحري في البطولات القادمة».

بنغازي
أما العضو المرافق لمنتخب بنغازي، إبراهيم حسن الورشفاني، فقال: «كانت مشاركتنا ناجحة، حققنا نسبة أكثر من 30% من النجاح، تحصلنا خلالها على 6 ذهبيات، و5 فضيات، رغم قلة الإمكانات، وعدم وجود أحواض في مدينة بنغازي، لكن الحمد لله مجهود الشباب والمدربين والاتحاد الفرعي، كلل بالنجاح، وأتمنى مشاركتنا القادمة تكون أفضل، فهناك وعود بصيانة الأحواض في مدينة بنغازي حتى تكون جاهزة محليًّا ودوليًّا».

مصراتة
أما رئيس الاتحاد الفرعي بمصراتة ورئيس اللجنة العليا لبطولة ليبيا لسباحة الأحواض، علي عبد الله أبوفارس، فقال: «بالنسبة للبطولة كانت ممتازة، والجميع لمس ذلك، وهي أفضل بكثير من البطولة السابقة من ناحية التنظم والإقامة، رغم كثرة المشاركين فيها، والوضع الفني كان جيدًا، وأتمنى من الاتحاد العام السعي لإقامة عدد من البطولات على مدار العام، حتى يكون هناك احتكاك وتنافس قوي، حيث تساعد السباح على تحقيق نتائج وأرقام ممتازة، وتحسن من المنافسة على الصعيدين العربي والأفريقي».

طرابلس
أما رئيس الاتحاد الفرعي بطرابلس، مروان الوليد، فقال: «كانت منافسات اليومين الأول والثاني بالنسبة لاتحاد طرابلس جيدة، وشاركنا في البطولة بأربعة أندية، و25 رياضيًّا من أندية جنزور وزناتة والاتحاد وذات السواري، وكل المنافسات كانت الهيمنة لسباحي طرابلس، وتحصلنا على الذهب عدا بعض المنافسات، وينقص السباحة في ليبيا حتى تصل إلى منصات التتويج أحواض، بالإضافة إلى بعض الإمكانات المادية، خاصة منافسات الأحواض تختلف عن المياه المفتوحة، وحتى الأحواض الموجودة غير قانونية وتنقصنا خبرة في مجال الإعداد والتدريب، لهذا يجب على الاتحاد العام إقامة دورات للمدربين ودورات تعليم سباحة ودورات داخلية بحضور خبراء من الاتحاد الدولي حتى تكون المشاركة أكبر فيها».

المنطقة الغربية
ويقول رئيس الاتحاد الفرعي للمنطقة الغربية، عبد السلام حسين العقبي، «شاركنا في البطولة بـ16 سباحًا، ومرافق طبي، وحققنا أهدافًا، فتوقيت البطولة كان ملائمًا للجميع، والبطولة كان هناك فيها تنافس قوي وتحققت بعض الأرقام الجديدة، نشكر مدينة مصراتة على هذه الاستضافة، وسنعسى العام المقبل، لتنظيم بطولة للمسافات المفتوحة الطويلة والقصيرة بالتعاون مع الاتحاد العام نظرًا لعدم وجود أحواض في هذه المدينة، وكذلك سنقوم بإقامة دورات للمدربين على مستوى الاتحاد الفرعي ومساعدة الاتحاد العام في الرقي بهذه اللعبة».

درنة
أما رئيس الاتحاد الفرعي بدرنة، علي أحميده خازلي، فقال: «أتقدم بالشكر لمدينة مصراتة على هذه الاستضافة، فمشاركة الاتحاد الفرعي بدرنة في هذه البطولة جاءت بستة أندية هي المنارة بسوسة ونادي دارنس والأفريقي وحطين والجلاء والشلال، وبعدد قليل من السباحين نتيجة الظروف التي تعيشها مدينة درنة، فضلاً عن عدم إقامة أي مسابقات العام الماضي، لذا جاءت النتائج ضعيفة في البطولة، نتيجة عدم وجود إمكانات والأحواض بالخصوص، لكن عندما يستقر الوضع الأمني سوف نجري مسابقات في المياه المفتوحة».