بالفيديو.. الكرة تعاقب «عشوائية الإدارة» فخسر الفرسان «رايح جاي» أمام نيجيريا

من مباراة الذهاب بين المنتخب الليبي ومستضيفه النيجيري (صفحة اتحاد الكرة)

خسر المنتخب الليبي مباراته أمام نيجيريا، بثلاثة أهداف لهدفين، اليوم، على ملعب الطيب المهيري بصفاقس التونسية، ضمن مباريات الإياب للأسبوع الرابع من تصفيات المجموعة الخامسة المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية «الكاميرون 2019».

تقدم المنتخب النيجيري بهدفين لـ«هداف التصفيات» أوديون غالو ثم أحمد موسى في الدقيقتين 13 و17 من عمر اللقاء، قبل أن يعدل محمد زعبية النتيجة بهدف في الدقيقة 35، ثم يترجم محمد بن علي «رجل المباراة» السيطرة الليبية «غير المنظمة» على مجريات اللعب الحماسي، ويسدد كرة تسكن شباك نيجيريا كهدف تعادل، قبل أن يعود أوديون ويحرز الهدف الثالث لمنتخب بلاده والسادس له في التصفيات.

بهذه النتيجة يتصدر منتخب نيجيريا ترتيب المجموعة الخامسة بعدما رفع رصيده إلى 9 نقاط وفي المركز الثاني يأتي منتخب جنوب أفريقيا برصيد 8 نقاط بينما يتجمد رصيد فرسان المتوسط عند 4 نقاط في المركز الثالث، وسيشل بنقطة واحدة، وبات مصير المنتخب الوطني في التصفيات بين أقدام نيجيريا التي يجب أن تفوز على جنوب أفريقيا في الجولة القادمة من أجل الحفاظ على حظوظ ليبيا في التأهل.

مثل المنتخب الوطني، «في حراسة المرمى: أحمد عزاقة، وفي خط الدفاع أحمد التربي- سند الورفلي- محمد المنير- علي معتوق، في خط الوسط أحمد بن علي- المعتصم بالله المصراتي- إسماعيل الشرادى «التاجوري» - محمد صولة، في خط الهجوم أنيس السلتو- محمد زعبية».

كل معطيات المباراة تؤكد على إمكانيات هذا الجيل من اللاعبين بالمنتخب الوطني، بإمكانه الذهاب بعيدًا على مستوى القارة السمراء، بفضل عدد من المواهب التي تعمل في أندية محترفة، ورغبة وروح عالية يتمتع بها اللاعبين المحليين، لكن غياب التجهيز النفسي، جعل اللاعبين يدخلون أجواء المباراة متأخرين، فيما استغلت نيجيريا خبرت لاعبيها الاحترافية بالدخول منذ الدقيقة الأولى في الأجواء الهجومية، فخطفوا هدفين في أربع دقائق « د13 د و د17» ما ضاعف المسؤولية على أكتاف اللاعبين، الذين عادوا للمباراة بقوة وشخصية تنافسية عالية، رغبة في تحقيق إنجاز، إلا أن هدفي زعبية وبن علي لم يكونا كافيين لتماسك باقي الفريق حتى نهاية المباراة، فباغتتهم نيجيريا برؤى فنية عالية من مدربها الألماني، أسفرت عن هدف ثالث، منحها نقاط اللقاء.

وعلى المستوى الإداري، اعتبر البعض  الخسارة من نيجيريا يوم السبت الماضي في الذهاب برباعية، ثم خسارة اليوم أمامها في الإياب اليوم بتونس، بمثابة «عقاب» من كرة القدم لمجلس إدارة اتحاد الكرة الذي انساق وراء رغبة بعض اللاعبين في تنصيب عمر المريمي على رأس الجهاز الفني، فترك الاتحاد المدرب عادل عمروش يرحل عن المنتخب قبل ثلاثة أيام من السفر إلى نيجيريا، ما أفقد المنتخب حالة التركيز والاستقرار الفني والبدني التي تمتع بها مع عمروش أمام جنوب أفريقيا ففرض التعادل على منتخبها في عقر داره.