الفلاح يناشد للإفراج عن 4 لاعبين من ليبيا في السجون الإيطالية

اللاعب الدولي السابق بنادي التحدي، أحمد الفلاح (إنترنت)

طالب اللاعب الدولي السابق بنادي التحدي، أحمد الفلاح، المسؤولين الليبيين، بضرورة العمل على التحرك نحو الإفراج عن أربعة لاعبين محكوم عليهم بالسجن في إيطاليا لمدة 30 عامًا، وتحديدًا بمدينة كاتيانيا في الجنوب الإيطالي.

وأكد الفلاح في مداخلة هاتفية له، الخميس، عبر برنامج «استوديو الرياضة» بقناة ليبيا الرياضية، سجن أربعة لاعبين من مواليد 1998، اثنين من نادي الأهلي طرابلس، ولاعب من التحدي، ولاعب من الشط، خرجوا لاجئين في هجرة غير شرعية عن طريق البحر، فتم القبض عليهم من جانب السلطات الإيطالية، وحكم عليهم بالسجن30 عامًا.

وأوضح الفلاح أن القضية أخذت طابعًا سياسيًّا زورًا وبهتانًا، حيث ذهب اللاعبون إلى إيطاليا من أجل البحث عن الاحتراف، ولعب كرة القدم، وتم الحكم عليهم دون أي وجه حق، كما أكد الفلاح عبر تصريحاته، أن المسؤولين الليبين لم يحركوا ساكنًا من أجلهم.

وجدد الفلاح مناشدته المسؤولين الليبيين بضرورة المعاملة بالمثل، ومقايضة إيطاليا بالعناصر التي تم القبض عليها، التي انتهكت المياه الإقليمية بالجرافات، لسرقة خيرات الشعب الليبي، في المياه الإقليمة الليبية، على حد قول الفلاح.

وقال لاعب التحدي السابق: «هؤلاء اللاعبون تم الحكم عليهم بالقانون الإيطالي، القانون الذي حكم به على عمر المختار بالإعدام، الذي كان يقاتل من أجل العرض والأرض والشرف، وبنفس القانون الإيطالي تم الحكم به على هؤلاء اللاعبين بالسجن ثلاثين عامًا، ولم يحدث في القانون الدولي أو في التاريخ، أن يتم الحكم بهذه المدة، ليتأكد أن الهدف من ذلك هو تسييس القضية، فهذه الدولة استعمارية، عينها على ليبيا ولا تحترم قانونا، ولا تحترم الإنسان، هؤلاء اللاعبون تم الحكم عليهم منذ العام 2015 في جنوب إيطاليا بمدينة كاتيانيا، بينما الطليان ينتهكون أرضنا، وفي مياهنا وجونا حتى اليوم، وتم القبض على جرافتين من إيطاليا داخل المياه الإقليمة في الجبل الأخضر دون أي رادع».

واختتم الفلاح حديثه قائلاً: «أتمنى من المسؤولين الليبين، أن يقبضوا علي المعتدين، والمعاملة تكون بالمثل، وأن تتم المقايضة بهم لإطلاق أبنائنا من السجون الإيطالية، خصوصًا أن هناك اتفاقية بين إيطاليا وليبيا منذ العام 2008 لتبادل السجناء بين البلدين».

المزيد من بوابة الوسط