«فرسان» ليبيا يتسلحون بثقة أمام «نسور» نيجيريا.. بعد قليل

جانب من مباراة نيجيريا الأخيرة أمام سيشيل (إنترنت)

يستقبل ملعب «أكوا إيبوم» بمدينة أويو النيجيرية، في تمام الساعة الخامسة عصر اليوم السبت بتوقيت ليبيا، مباراة قمة المجموعة الخامسة ضمن الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات الأمم الأفريقية «الكاميرون 2019» بين منتخبي «نسور» نيجيريا و«فرسان» ليبيا.

ووصلت بعثة المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم، ظهر أمس الجمعة، إلى نيجيريا على متن طائرة خاصة بعد رحلة استغرقت خمس ساعات، وذلك لملاقاة منتخب نيجيريا.

وأجرى المنتخب الوطني، مساء الجمعة، تدريبًا بملعب «أكوا إيبوم» الخاص بملعب المباراة بمدينة أويو، وسط أنظار الجمهور النيجيري، إلا أن منتخب ليبيا أظهر ثقة كبيرة وسط منافسه الكبير داخل القارة السمراء رغم الظروف الصعبة التي تعرض لها.

ويخوض المباراة فنيًّا المدير الفني الوطني العائد مجددًا لمنصبه عمر المريمي بعد تصعيده من منصب المدرب العام على خلفية الرحيل المفاجئ للبلجيكي الجزائري الأصل، عادل عمروش.

وتنقسم الأراء حول أجواء المباراة الصعبة، حيث يرى البعض أن المنتخب الليبي سيقدم مردودًا قويًّا لأنه اعتاد على قهر الظروف ومنها اللعب خارج أرضه وبعيد عن جماهيره طوال أربع سنوات اكتسب خلالها خبرة في الملاعب الأفريقية وأن الأجواء لن تعيق اللاعبين الذين يعرفون المريمي منذ فترة ليست بالقصيرة.

بينما يرى البعض الآخر أن المباراة في غاية الصعوبة كونها على أرض ووسط جماهير منتخب كبير في القارة السمراء وهو المنتخب النيجيري المدجج بالنجوم المحترفين، فضلاً عن تأثير المشاكل الأخيرة على معنويات الفرسان».

وتتصدر ليبيا وجنوب أفريقيا قمة المجموعة برصيد أربع نقاط، لكن يظل فارق الأهداف لصالح «الفرسان»، بينما نيجيريا برصيد ثلاث نقاط في المركز الثالث وسيشل دون نقاط.

وتلعب ليبيا على فرصة كبيرة نحو الصعود بعد تغيير نظام البطولة المقبلة، حيث تستقبل 24 منتخبًا بدلاً عن 16 كما اعتادت بطولة الأمم الأفريقية طوال تاريخيها الطويل، حيث يتأهل منتخبان عن كل مجموعة من المجموعات الـ12 المتنافسة.

وتعود بعثة المنتخب الوطني بعد انتهاء المباراة مباشرة  إلى مدينة صفاقس التونسية لخوض لقاء الإياب بملعب الطيب المهيري مع المنتخب النيجيري الثلاثاء المقبل.

المزيد من بوابة الوسط