المدرب الألماني غرنوت رور: الرحيل المفاجئ لمدرب منتخب ليبيا سيحفز اللاعبين الليبيين

مدرب منتخب نيجيريا لكرة القدم الألماني غرنوت رور. (الإنترنت)

رأى مدرب منتخب نيجيريا لكرة القدم الألماني غرنوت رور أن الرحيل المفاجئ لمدرب منتخب ليبيا الجزائري عادل عمروش سيحفز لاعبي المنتخب الليبي، خلال مواجهتهما اليوم الجمعة في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019 لكرة القدم المقررة في الكاميرون.

وترك عمروش منصبه قبل يومين من مواجهة أويو في جنوب نيجيريا بسبب خلاف مع الاتحاد الليبي حول رواتب مساعديه.

وقال رور لوكالة «فرانس برس» الجمعة «يمكن للمدرب أن يتغير، لكن اللاعبين ومعاونيه لم يتغيروا، لذا لن تكون مباراة سهلة لأن المدرب تبدل».

وتابع: «يكون الأمر أصعب أحيانًا بحال قدوم مدرب جديد، لأن اللاعبين يريدون إثبات قدراتهم».

وقال لاعب وسط نيجيريا جون أوغو إن «النسور الممتازة» مصممة على الفوز في مواجهتين ضد المنتخب القادم من شمال القارة بصرف النظرعن مشكلته مع المدرب «لن تؤثر علينا مشكلاتهم هذه أمور تحدث في كرة القدم. يجب أن نبقى مركزين لحصد النقاط السبت قبل التفكير في المباراة التالية الثلاثاء».

وكان الاتحاد الليبي أعلن الثلاثاء  مغادرة عمروش معسكر المنتخب في تونس ملوّحًا باتخاذ إجراءات قانونية بحقه بعد مغادرته بدون إذن مسبق من الاتحاد العام ولا أي تنسيق مع الجهاز الإداري الخاص بالمنتخب، وبطريقة غريبة وغير احترافية مع مدرب منحت له كافة الصلاحيات والاختصاصات كمدير فني لكل منتخباتنا الوطنية.

ومنحت إدارة المنتخبات الوطنية كامل ثقتها  للمدرب الليبي عمر المريمي لقيادة المنتخب الليبي في التصفيات المؤهلة لبطولة أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون.

وتتصدر ليبيا المجموعة الخامسة بأربع نقاط من مباراتين بالتساوي مع جنوب إفريقيا الثانية، فيما تملك نيجيريا ثلاث نقاط في المركز الثالث.

وعجزت نيجيريا، حاملة اللقب القاري ثلاث مرات في 1980 و1994 و2013، عن التأهل إلى النهائيات القارية في آخر مناسبتين، و سيلعب منتخبها مع المنتخب الليبي الثلاثاء المقبل في مدينة صفاقس التونسية.

ويخوض المنتخب الليبي مبارياته خارج البلاد لأسباب أمنية، ورغم ذلك يحظى منتخب بلادها بمؤازرة جماهيرية كبيرة في تونس بالنظر إلى القرب من ليبيا وتواجد جالية كبيرة في تونس.

المزيد من بوابة الوسط