المريمى الثالث للفرسان فى تصفيات الكان

المدرب الوطني الليبي عمر المريمي (أرشيفية : الإنترنت)

سيكون المدرب الوطني عمر المريمى هو المدرب الثالث الذي سيقود المنتخب الوطني الليبي الأول لكرة القدم في تصفيات الأمم الأفريقية (كان 2019) بالكاميرون بعد الرحيل السريع والمفاجىء للمدرب الجزائري عادل عمروش ومن قبله المدرب الوطني جلال الدامجة الذي بدأ افتتاح التصفيات أمام سيشل ليصبح المريمي في مباراتي نيجيريا المقبلتين المدرب الثالث في نفس التصفيات.

لم يكن المريمي ضمن حسابات اتحاد الكرة ولم يتردد فى أروقته إلا بعد اعتذار المدرب المساعد السابق عبد العاطي القبي حيث بدأت علاقته بالمنتخب الليبي تتكون كمدرب مساعد للمدرب العام جلال الدامجة ثم تسلم الحقيبة الفنية كاملة بعد رحيل الدامجة الذي عمل إلى جانبه في أربع مباريات دولية رسمية متتالية بدأها من مباراتي ليبيا والجزائر ضمن تصفيات بطولة إفريقيا للمحليين إلى جانب مباراتي غينيا كوناكري ذهابا وإيابا ومباراة الكونغو الديمقراطية ضمن تصفيات كأس العالم.
 
كانت مباراة تونس ضمن تصفيات الجولة الأخيرة للمونديال قد شهدت الظهور الأول له رسميا كمدرب عام وهي المباراة التي أقيمت بملعب رادس وأسفرت عن تعادل المنتخبين سلبا بدون أهداف ثم قاد المنتخب الليبي في أربع مباريات ودية دولية ضمن بطولة كأس التحدي سيكافا بكينيا ليقود بعدها «فرسان المتوسط» في ثلاث مباريات ودية تحضيرية أخرى أمام منتخبات الأردن وموريتانيا وبوركينا فاسو ليسجل بعدها ظهورا بارزا في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين التي أقيمت بملاعب المغرب.

وقاد المنتخب الليبي لإحراز المرتبة الرابعة ليعود إلى موقعه السابق كمدرب مساعد برفقة الجزائري عمروش في مباراة جنوب إفريقيا ضمن تصفيات الكان الحالية غير أن تواجده كمدرب ثان لم يدم طويلا إذ سرعان ما تم الاستعانة به مجددا وللمرة الثانية ليستعيد ويعود إلى موقعه كرجل أول حيث سيقود المنتخب في مباراته المرتقبة أمام نيجيريا وهي المباراة الثانية رسميا في مسيرة صخرة دفاع المنتخب الليبي الأسبق الذي أعاد المدرب الوطني ألى الواجهة بعد التجربة الجزائرية القصيرة التي بدأت سريعا وانتهت سريعا.