كريستيانو يشك في تفجير ريال مدريد قضية اغتصابه

كريستيانو و كاثرين مايورغا (أرشيفية : الإنترنت)

ألمحت الصحف الإيطالية لحالة الشك لدى البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم «يوفنتوس» الإيطالي، السبت، تجاه ناديه الإسباني السابق «ريال مدريد»، حيث أوضحت تقارير صحفية أنه يعتقد أن الريال وراء نشر تقارير فضيحة الاغتصاب الأخيرة التي طاردته.

وخرج كريستيانو برد عبر حسابه الشخصي على «تويتر»، الأربعاء، على اتهامه باغتصاب امرأة في غرفة بفندق في لاس فيغاس الأميركية قبل 9 سنوات، وقال في بيان عبر «تويتر»: «أنفي تمامًا الاتهامات الموجهة ضدي، الاغتصاب جريمة فظيعة، وتتناقض مع مبادئي في الحياة».

وزعمت كاثرين مايورغا (34 عامًا) أن لاعب كرة القدم البرتغالي كريستيانو رونالدو اغتصبها في غرفته بأحد الفنادق، بينما يقول رونالدو (33 عامًا) إن الجنس بينهما كان بالتراضي.

وقعت الحادثة في الساعات الأولى من يوم 13 يونيو 2009، إذ كان رونالدو، البالغ من العمر حينها 24 عامًا، في لاس فيغاس في عطلة مع شقيق زوجته وابن عمه، أما مايورغا، فكانت تعمل في نوادي «رين» الليلية، داخل منتجع كازينو بالمز، والتقت النجم البرتغالي في منطقة كبار الشخصيات في المكان، بحسب «ذا صن» البريطانية.

واختفت بعدها مايورغا لفترة، بحسب تصريحات لها لمجلة «ديرشبيغل»، قالت فيها إنها كانت تعاني الاكتئاب الإكلينيكي واضطراب ما بعد الصدمة بعد الاغتصاب المزعوم، لتفجر القضية مع أولى لحظات تألق كريستيانو مع «يوفنتوس» المنتقل له حديثًا مع بداية الموسم الجديد، الذي صادف بعض العثرات قبل أن يعرف طريق التهديف مجددًا.

بينما قالت جريدة «لاريبوبليكا» الإيطالية، إن «علاقة رونالدو مع إدارة ريال مدريد أصبحت سيئة للغاية في شهر ديسمبر بعد عدم وجود دعم من فلورنتينو بيريز، بسبب قضية التهرب الضريبي، التي اُتُّهم فيها اللاعب».

ويشعر رونالدو بأن «ريال مدريد» هو السبب الرئيسي في المشاكل، التي يتعرض لها في الفترة الحالية مثل عدم فوزه بالجوائز، ونشر تفاصيل تتعلق بقضية الاغتصاب، بجانب قلق الرعاة منه بسبب قضايا الاغتصاب والبطاقة الحمراء الظالمة، التي تعرض في مباراة فالنسيا الإسباني بدوري أبطال أوروبا.

المزيد من بوابة الوسط