«الفرسان» مطالبون باصطياد «النسور»

يدخل المنتخب الليبي الأول لكرة القدم، معسكرًا إعداديًا بداية الأسبوع المقبل، في تونس، لخوض الجولة الثالثة عن المجموعة الخامسة من تصفيات أفريقيا المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية.

ويلتقي المنتخب الوطني، مستضيفه النيجيري في الثاني عشر من أكتوبر المقبل، في مباراة يأمل فيها «أسود المتوسط» في الحفاظ على صدارة المجموعة بعد فوزه في الجولة الأولى بخماسية على بتسوانا، وتعادل في الجولة الثانية مع مستضيفه جنوب أفريقيا، ويملك 4 نقاط، فيما يخوض المنتخب النيجيري اللقاء برصيد 3 نقاط، ويأمل في الفوز للعودة إلى المنافسة على بطاقتي التأهل للنهائيات «الكاميرون 2019».

وفضل المدير الفني للمنتخب، عادل عمروش، عدم التعجل في الإعلان عن قائمة المنتخب الأولية التي ستخوض معسكر تونس، ومن ثم اختيار القائمة النهائية التي ستخوض اللقاء بنيجيريا، منوهًا  إلى إمكانية إحداث تغييرات في 4 أو 5 لاعبين.

الكرة والتاريخ
يعود المنتخب الليبي لكرة القدم في الثاني عشر من شهر أكتوبر المقبل، ليجدد ظهوره الثالث في مستهل انطلاق ذهاب الجولة الثالثة لحساب المجموعة الخامسة لتصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية بالكاميرون 2019، حين يحل ضيفا على منتخب نيجيريا «بطل أفريقيا 3 مرات».

الحفاظ على صدارة المجموعة يضمن التأهل ويطيح بالمضيف

وتعد المباراة المقبلة ، هي المرة الأولى على الصعيد الرسمي التي يلتقي فيها «الفرسان» مع «النسور» على مستوى تصفيات الكان حيث لم يسبق أن تقابل المنتخبان رسميا على كافة الواجهات والتصفيات، غير أن المواجهات الدولية الودية سجلت حضورها في مناسبتين تبادل خلالها المنتخبان الليبي والنيجيري، الفوز، إلا أن المنتخب الليبي كان هو البادئ.

انتصار ودي للفرسان
ويملك المنتخب الوطني، أسبقية الفوز على المنتخب النيجيري، حين تفوق عليه في المباراة الودية الدولية التى جمعت المنتخبين ضمن دورة «إل جي» الودية الدولية التى جرت بطرابلس عام 2004 وأسفرت عن فوز المنتخب الليبي بهدفين لصفر، أحرزهما، نادر كارة.

وفي لقاء ودي ثاني استضافته طرابلس، عام 2005 حسمه المنتخب النيجيري لصالحه بهدف لصفر، قبل أن يدخل منتخبا شباب البلدين على الخط ويختتما المواجهات الليبية–النيجيرية، من خلال مباراتين وديتين عام 2001 ، أقيمتا في طرابلس وبنغازي، ونجح خلالهما المدرب المصري للمنتخب الوطني للشباب، المشير عثمان، في فيادة الفريق لتعادلين بنيتجة واحدة «هدف لهدف» في، حيث سجل هدف التعادل في المبارة الأولى، محمد الغنودي، وأحرز هدف التعادل في اللقاء الثاني للمنتخب الوطني، ربيع اللافي.

موقعة الشان
شهدت بطولة أفريقيا للمحليين «الشان» فى نسختها الأخيرة التى أقيمت بالمغرب، أول مواجهة رسمية بين المنتخبين، الليبي والنيجيري، من خلال منافسات هذه البطولة، وتمكن منتخب «النسور» من حسم نتيجة المباراة لصالحه بهدف دون رد، وهي آخر مواجهة كروية تجمع الكرة الليبية بالكرة النيجيرية.

«الشان» شهدت فى نسختها الأخيرة، أول مواجهة رسمية بين المنتخبين

وقبل هذه المواجهة المرتقبة يتصدر المنتخب الليبى صدراة فرق المجموعة الخامسة برصيد أربع نقاط من فوز وتعادل متقدما بفارق الأهداف عن ملاحقه المباشر جنوب أفريقيا يليهما منتخب نيجيريا برصيد ثلاث نقاط من فوز فى الجولة الماضية على السيشل بثلاثية خارج الديار وخسارة فى لقاء الافتتاح على ملعبه امام جنوب افريقيا، واخيرا منتخب السيشل بلا نقاط بعد خسارتين امام كل من ليبيا والسيشل.

يذكر أنه يتأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا التي ستقام في الكاميرون سنة 2019 أصحاب المراكز الأولى والثانية في المجموعات، عدا مجموعة البلد المنظم الذي يشارك في التصفيات أيضا، كما أن المنتخبات الأربع التي تضمها المجموعة الأفريقية الخامسة لم يسبق لها ان التقت مع المنتخب الليبي ضمن تصفيات «الكان»، علما أن المنتخبات الأربعة جميعها سجلت غيابها عن النسخة الآخيرة من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي استضافتها الغابون، نسخة 2017 ، وتطمح فى العودة لنهائيات البطلولة فى نسختها المقبلة.