بتر ساق حارس المنتخب الليبي.. والأنوار يتضامن ببيان

حمزة الطيب الشهيبي، على السرير الأبيض بعد بتر ساقه اليسرى (صفحة نادي الأنوار)

أعلنت إدارة نادي الأنوار، تضامنها مع حارس مرمى المنتخب الليبي ونادي الأنوار لكرة القدم، حمزة الطيب الشهيبي، بعد أن بترت ساقه اليسرى، بسبب إصابته في إحدى المواجهات القتالية الدائرة في عدد من المدن الليبية، بين جماعات تطلق على نفسها «جهادية» ضد متطوعين يرفعون لواء الوطنية لليبيا موحدة.

ونشرت إدارة الأنوار بيانًا يلقي الضوء على مأساة الشهيبي، جاء فيه: «نعم إنه حامي العرين.. عرين الوطن وعرين الأنوار.. هذا اللاعب الذي لم يبخل بالدفاع والذود عن الوطن وكذلك عن مرمى الأنوار طيلة وجوده مع النادي من البراعم فالآمال ثم الأواسط، مرورًا بالفريق الأول».

وبحسب صفحة المركز الإعلامي لنادي الأنوار: «كان للشهيبي، شرف الانضمام للمنتخب الوطني، وشارك في القتال ضد (الخوارج) متطوعًا وكان في الخطوط الأمامية مقاتلًا مدافعًا عن الوطن، ولكن من يمثلون الوطن لم يعتنوا ولم يهتموا به عندما وصل به الحال إلى إصابته إصابة بالغة، ونتيجة لهذا الإهمال ازادادت حالته سوءًا قبل أن يتم نقله بجهود خاصة إلى دولة مصر الشقيقة، ولكن فات الأوان وقاموا ببتر رجله اليسرى».

وأكمل منشور نادي الأنوار: «على عكس المعطيات لاحظنا المعنويات عنده مرتفعة وهذا ما عهدناه عن هذا البطل المقاوم ، معنوياته عالية تعانق السماء فقط في أمنية منه أن يصبح الوطن قويًا عفيفًا بسواعد أبنائه الأشاوس».