الجماهير التونسية تسجل موقفها من أحمد الزوي في يوم اعتزاله

المهاجم أجمد الزوي يودع جماهير الكرة في نادي الاتحاد (صفجة الاتحاد)

حرصت جماهير نادي البنزرتي التونسي، على مشاركة جماهير الكرة الليبية، في وداع المهاجم الدولي وفريق الاتحاد الليبي، أحمد الزوي، في يوم اعتزاله كرة القدم.

وعبرت جماهير فريق البنزرتي عن تقديرها الشديد للزوي الذي انضم إلى فريقها وترك بصمته الكبيرة، عندما أحرز 13 هدفًا في موسم 2012 بالدوري التونسي الممتاز.

وأبرزت الصفحة الرسمية للاتحاد، ما عبرت عنه الجماهير التونسية، عن حبها للاعب الاتحاد السابق، الزوي، والتي وصفته بـ«أفضل لاعب أجنبي مر على النادي في العقد الأخير».

وأنهي الزوي مسيرته الحافلة التي استمرت نحو 23 عامًا تنقل خلالها ما بين الملاعب الليبية والعربية، وقدم خلالها الكثير مع الفرق التي دافع عن غلالتها كما وأحرز العديد من الأهداف المؤثرة مع المنتخب الوطني الأول.

وبدأ الزوي مسيرته الكروية في نادي الهلال عام 1995 بعدها تنقل بين العديد من الأندية الليبية وكان له تجربة في نادي القادسية السعودي ليحط الرحال في نادي الاتحاد ويقدم معه مواسم مميزة ويحصل خلالها على لقب هداف الدوري الليبي.

وأعلن الزوي، اعتزال كرة القدم بعد مشوار حافل بالعطاء داخل المستطيل الأخضركأحد أفضل وأهم المهاجمين في تاريخ ليبيا.

ولعب الزوي لأندية النصر والأهلي بنغازي والاتحاد في ليبيا، والقادسية في السعودية، والنادي البنزرتي في تونس.

وشارك الزوي في تحقيق 4 بطولات دوري ليبي، و3 كؤوس و 4 سوبر، وقاد الاتحاد لنصف نهائي كأس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وهو من مواليد مدينة بنغازي الزاهرة في 28 ديسمبر سنة 1982 وهو من سكان منطقة «الليثي».

وبدأ الزوي مشواره مع كرة القدم من فريق براعم الهلال في سنة 1995، ثم انتقل إلى الأهلي بنغازي فئة الآمال، ومن ثم إلى صفوف بنغازي الجديدة لمدة ثلاثة مواسم، ثم الفريق الأول بنغازي الجديدة، ثم النصر، قبل أن ينتقل إلى الفريق الأول لنادي الأهلي بنغازي، والاتحاد الليبي، ثم بدأ مشواره الاحترافي خارج ليبيا بالانتقال إلى القادسية السعودي والبنزرتي التونسي.