مكسب وخسارة في أول ظهور لعمروش مع منتخب ليبيا

جانب من مباراة ليبيا وجنوب أفريقيا (صورة مثبتة من الفيديو)

حقق منتخب ليبيا الأول لكرة القدم المكسب والخسارة في آن واحد، عندما حل ضيفًا على جنوب أفريقيا، السبت، على ملعب موزيس ماديبا بمدينة دربن، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الخامسة من التصفيات القارية المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية «الكاميرون 2019».

انتهت المباراة بالتعادل السلبي، بعدما قدَّم الضيوف «فرسان المتوسط» أداءً رائعًا وقويًّا، شهد فرصًا متعددة للتهديف، عن طريق محمد المنير الذي تابع كرته، لكنها اصطدمت بالقائم، وفي منتصف الشوط الأول صوَّب المعتصم المصراتي كرة صاروخية، نجح حارس جنوب أفريقيا في تحويلها بمعجزة شديدة إلى ضربة ركنية.

كما شكل حمدو الهوني مع أحمد بن علي جبهة يسرى قوية وشن حمدو عديد الهجمات والكرات الخطرة بفضل مهاراته العالية والفائقة في استخلاص والمرور بالكرة.

لم يهاجم أصحاب الأرض إلا في فترتين آخر خمس دقائق من كل شوط، بعد أن شعروا بحرج موقفهم، لكن كان الحارس الدولي محمد نشنوش في الموعد مع كل هجمة، ليضيع «الفرسان» فرصة الصدارة بست نقاط ويكتفوا بالتعادل ويبقوا في الصدارة مع جنوب أفريقيا بفارق الأهداف.

الفوز لمنتخب ليبيا كان في المتناول وبسهولة، بقليل من التركيز، ليخسر «الفرسان» نقطتين ثمينتين، خصوصًا مع فوز نيجيريا على سيشيل بثلاثية نظيفة، في المقابل حقق الفريق مكسبًا معنويًّا مهمًّا ساهم في ظهوره بشكل جيد، رغم المشاكل التي صاحبت تجمع الفريق، وعدم الاستعداد بشكل يليق بالمباراة، فضلاً عن تجمع كوكبة المحترفين الثمانية لأول مرة، وسط أزمات إدارية لا حصر لها.

أهم الظواهر الإيجابية أن المباراة شهدت قبول أوراق المدرب الجديد الجزائري - البلجيكي عادل عمروش، الذي قدم مع الفريق شكلاً وأداءً مرضيًّا في انتظار المزيد، الأمر الذي انعكس بالإيجاب على جميع أفراد الفريق بتبادل التحية والسلام بين أعضاء الجهاز الفني واللاعبين، فور إطلاق حكم المباراة صافرة النهاية.

المزيد من بوابة الوسط