تقرير: اتحاد الكرة الليبي يتوعد «نشنوش وسلتو والزعيم» بالاستبعاد

الحارس محمد نشنوش في الإطار الأيمن وأنيس سلتوا في الأيسر (أرشيفية : الإنترنت)

هدد الاتحاد الليبي لكرة القدم في توضيح مهم عبر صفحته على «فيسبوك» بتطبيق اللائحة ضد الحارس محمد نشنوش وأنيس سلتوا وإدارة نادي الأهلي طرابلس «الزعيم»، والتي قد تصل إلى عقوبة إيقاف اللاعبين المذكورين في المسابقات المحلية، وكذلك المشاركات العربية والأفريقية حسب لوائح الاتحاد الدولي ولائحة المنتخبات الليبية.

يأتي هذا نتيجة تغيبهما عن الالتحاق بصفوف المنتخب الوطني لتتجه النية نحو تطبيق أشد العقوبات على كل لاعب يتخلف عن الالتحاق بصفوف المنتخب الوطني.
 
وتنوه إدارة المنتخبات الوطنية بالاتحاد الليبي لكرة القدم بأنها ظلت تنتظر استجابة إدارة النادي الأهلي بطرابلس بشأن السماح لرياضييها المختارين ضمن صفوف المنتخب الوطني للالتحاق بالمهمة الوطنية المقبلة رفقة زملائهما، ولكن دون جدوى أو استجابة من قبل إدارة النادي الأهلي بطرابلس.

وبالإشارة إلى الاستحقاق الوطني المقبل المتمثل في المعسكر الذي سيدخله المنتخب الوطني الأول في جمهورية مصر خلال الفترة من 26 أغسطس الجاري حتى مطلع سبتمبر المقبل وخوض مباراته الرسمية أمام مستضيفه منتخب جنوب أفريقيا يوم الثامن من سبتمبر لحساب الجولة الثانية من التصفيات الأفريقية 2019، فقد بادرت إدارة المنتخبات وإدارة المنتخب الوطني الأول بإرسال ثلاث رسائل رسمية متتالية طالبت خلالها إدارة النادي الأهلي بطرابلس بتسليم جوازات سفر اللاعبين المختارين من النادي الأهلي بطرابلس لصفوف المنتخب الوطني.

وكانت آخر الرسائل الأربعاء الماضي 15 أغسطس الجاري ولكن دون أي رد أو اكتراث أو استجابة، وأمام حالة عدم الرد من قبل النادي الأهلي بطرابلس فقد قام الاتحاد العام مجددًا بتوجيه رسالة أخرى بتاريخ يوم الأحد الماضي 19 أغسطس الجاري إلى الاتحاد الفرعي بطرابلس وذلك من أجل تجديد مخاطبة النادي الأهلي بطرابلس بتسليم جوازات الرياضيين محمد فتحي نشنوش وأنيس محمد سلتو حتى يتسنى لإدارة المنتخبات إتمام إجراءات الحصول على التأشيرة، خاصة وأن سفارة دولة جنوب أفريقيا تشترط ضرورة إحضار جوازات السفر وليس صور منها من أجل إتمام منح التأشيرة.

إدارة النادي الأهلي بطرابلس رفضت تسليم جوازات السفر ومنعت لاعبيها المذكورين من الالتحاق بالمنتخب الوطني وحرمتهما من تلبية هذه المهمة الوطنية والاستحقاق الأفريقي المهم دون أي مبرر أو وجه حق، وهو ما أدى إلى انتهاء المهلة المحددة للحصول على التأشيرة بالنسبة للاعبين «نشنوش وسلتو» بخلاف باقي زملائهما الذين صدرت لهم تأشيرة جنوب أفريقيا بمن فيهم اللاعبون المحترفون والموجودون خارج ليبيا والذين تسلمت إدارة المنتخبات وإدارة المنتخب الأول جوازات سفرهم في الوقت المطلوب والمحدد وقامت بإتمام عملية الحصول على التأشيرة دون أي عرقلة أو تأخير، ثم أرسلت لهم جوازاتهم وهي بحوزتهم.
 
ومع إصرار إدارة النادي الأهلي بطرابلس على موقفها الغريب وتمسكها بقرارها المجحف في حق لاعبيه والرياضة الليبية عامة فلم يكن أمام مدرب المنتخب الوطني إلا إيجاد البدائل المناسبة للاستحقاق المقبل.

المزيد من بوابة الوسط