«فرسان المتوسط» يواجهون «الأولاد» من أجل «الأمم»

بعد غياب دام لأكثر من سبع أعوام، تبدو فرصة المنتخب الليبي الأول لكرة القدم، ممكنة ليعود من جديد إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية في نسختها المقبلة «الكاميرون 2019».

وستكون المباراة المرتقبة التي ستجمع المنتخب الليبي بمستضيفه الجنوب أفريقي في التاسع من شهر سبتمبر المقبل ضمن ذهاب الجولة الثانية لحساب المجموعة الخامسة من تصفيات كأس الأمم الأفريقية «الكان» بالكاميرون 2019، شبه مفصلية في مشوار «فرسان المتوسط»، لما تحمله من أهمية بالغة، حيث يتربع المنتخب الليبي على صدارة المجموعة بثلاث نقاط وخمسة أهداف حصيلة فوزه في المباراة الأولى على بوتسوانا في المباراة الافتتاحية التي استضافها المنتخب الوطني بالقاهرة، وفي المقابل عاد منتخب جنوب أفريقيا في مباراته الأولى بفوز مهم وثمين على حساب مستضيفه المنتخب النيجيري، بهدفين لصفر، بفضل ثنائية كل من توكيلو رانتي المحترف بملاعب تركيا، وبيرسي تاو نجم صن داونز الجنوب أفريقي.

المنتخب الفائز بنتيجة المباراة، سينفرد بصدارة المجموعة ومواصلة الطريق نحو التأهل للنهائيات الأفريقية التي غاب عنها المنتخب الليبي منذ آخر ظهور له العام 2012 فيما سجل المنتخب الجنوب أفريقى غيابه عن النسخة الأخيرة، وهو المنتخب الذي سبق أن توج باللقب القاري في مناسبة واحدة عندما استضاف نسخة العام 1996.

وتعد مباراة ليبيا وجنوب أفريقيا أول مواجهة كروية رسمية تجمع المنتخبين على صعيد منافسات تصفيات «الكان»، حيث يخلو سجل وتاريخ مواجهات المنتخبين من أي مواجهة كروية على كافة الواجهات.

يدخل المنتخب الوطني اللقاء بمتغيرات يأمل الجميع بأن تكون إيجابية، في مقدمتها قيادة الجهاز الفني الذي تولى مسؤوليته منذ أيام، الجزائري عادل عمروش، الذي أعلن توليه فكرا جديدا سيساهم في دفع المنتخب الليبي للمضي قدما على طريق تحقيق أمل التأهل إلى نهائيات كأس الأمم بالكاميرون.

المدير الفني عمروش، قرر استدعاء عناصر المنتخب الوطني بعد عطلة عيد الأضحى مباشرة يوم 25 أغسطس للدخول في معسكر خارجي بمصر، يستمر حتى موعد السفر إلى جنوب أفريقيا في الثالث من شهر سبتمبر المقبل لملاقاة فريقها في التاسع منه.

وسبق أن أجرى المنتخب معسكرا في تونس استمر لأسبوعين خصصهما الجهاز الفني للإعداد البدني والخططي «تطبيقي ونظري» دون أن يخض خلاله أية مباراة ودية، أثمر عن اختيار 12 لاعبا فقط من القائمة التي حددها المدير الفني، عمروش، وقوامها 31 لاعبا، سيكون من بينهم 6 لاعبين من أهلي طرابلس، سيلتحقون بالمنتخب عقب انتهاء مباراة فريقهم مع الوداد البيضاوي، غدا الجمعة بالمغرب في افتتاح منافسات بطولة الأندية العربية في نسختها الجديدة، بالإضافة إلى استدعاء عدد من المحترفين الليبيين في الخارج.

وقررت إدارة المنتخب الوطني، أن يكون يوم 14 أغسطس الجاري موعدا للسفر إلى القاهرة للدخول في معسكر سيضم 16 لاعبا، يستمر لمدة أسبوع قبل التوجه إلى جنوب أفريقيا لخوض اللقاء المرتقب مع منتخب «الأولاد»، الذي يأمل أن يحقق فيه نتيجة ايجابية تحافظ مبكرا على حظوظه في التأهل إلى النهائيات بالكاميرن.

ويتأهل إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا التي ستقام في الكاميرون سنة 2019 أصحاب المراكز الأولى والثانية في المجموعات عدا مجموعة البلد المنظم الذي يشارك في التصفيات أيضا.

المزيد من بوابة الوسط